وزير الصناعة يعيد إدماج 9 إطارات سامية    66 يوما من قصف "البوليزاريو" المتواصل على جحور قوات "المخزن"!    إيداع المعتدي على طبيبة بقسنطينة رهن الحبس المؤقت    غوارديولا يبعد محرز    إحباط إغراق السوق ب263 ألف أورو مزيفة    تأجيل الاستئناف في قضية «جي.بي فارما»    رسميا.. طلاق بالتراضي بين بارادو والمدرب مالك    الجزائريون يُفشلون المخططات المعادية اليوم وغدا    تنصيب جو بايدن: أوامر رئاسية متوقعة بالتراجع عن عدد من سياسات ترامب    فتح دور الشباب تدريجيا ابتداء من اليوم    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي الثقافة والدفاع الوطني    بعثة طبية جزائرية ثانية في موريتانيا اليوم    مدير الصحة لوهران يكشف: انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا ستكون نهاية الشهر    عودة الهدوء عقب احتجاجات بمدن تونسية    التصويت اليوم على السلطة التنفيذية الجديدة    الاحتلال المغربي مجبر على احترام ميثاق المنظمة القارية    أحزاب تطالب بإلغاء شرط الحصول على 4% في الانتخابات    توفير «الصيرفة الإسلامية» عبر 100 وكالة قبل نهاية جوان    بوّابة إلكترونية لتصاريح استيراد أو تصدير المواد الحسّاسة    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    الشّروع في تكوين مؤطّري حملة التلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    صغار «الخضر» أمام حتمية الفوز لتعبيد الطريق نحو ال«كان»    لمّا يُؤدّي سليماني أغنية "عيشة"!    بلحول يلتحق بصدارة الهدافين    "اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا"    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    انقطاعات المياه تؤرق الجزائريين في عز الشتاء!    الجهول    وزارة الصحة: 21 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    إنحراف سيارة وسقوطها في حفرة يُخلف 3 جرحى بمستغانم    الشروع في تكوين الأطقم الطبية المعنية بالتلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    تحضيرات محلية "كثيفة" بتيبازة لإطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أبريل القادم    مناجير كادير الجابوني يُفجر مفاجأة: هذا ما فعله بعض الفنانين بعد انتشار خبر تعيينه سفيرا للتراث الجزائري    فتح الميركاتو الشتوي لأندية بعد نهاية مرحلة الذهاب    البحث متواصل عن الصياد المفقود بسكيكدة    مجلس قضاء وهران ينفذ قانون الوقاية من عصابات الأحياء على 21 شابا    محطات قطار أنفاق العاصمة جاهزة لاستقبال الزبائن    الحبس لمروج المهلوسات بجامعة تبسة    النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري    بن رحمة يرد على منتقديه    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    إدانة ليبية لاعتداء ثليجان الإرهابي    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    هوالنسيان يتنكر لك    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    "نزيف" المدربين بدأ مبكرا في المحترف الأول    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوجمعة صويلح ل "الحوار" : الاعتداء المغربي انتهاك للقانون الدولي
نشر في الحوار يوم 24 - 11 - 2020


* ما يحدث في الصحراء الغربية انتهاك للقانون الدولي
* من حق الشعب الصحراوي تقرير مصيره بيده
* لابد من التعجيل في إرسال مبعوث أممي للمنطقة
* موقف الجزائر واضح من القضية
* استغرب فتح دول لقنصليات في منطقة محل نزاع
* تدخل الأمم المتحدة عاجلا ضرورة
أكد أستاذ العلاقات الدولية بوجمعة صويلح أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية أن ما يحدث في الصحراء الغربية هو اعتداء يجب أن يسقط ،مؤكدا أنه على الأمم المتحدة يجب أن تسارع في تعيين مبعوثها لتسوية الأوضاع.
وأوضح صويلح لدى استضافته في "الحوار المباشر"، أنه :" من الجانب القانوني وكل متتبع تجد أن القضية هي عبارة عن تصفية استعمار لا بد من تسويتها، ثم إن الأمم المتحدة وحتى محكمة العدل الدولية فصلت في الأمر وأجابت أن المغرب لا يملك حقوق سيادية أو تاريخية على الإقليم ،بالإضافة إلى ذلك فهذه الشعوب تسعى إلى حقها في تقرير مصيرها، و كل المستشارين في الأمم المتحدة ومحكمة العدل الأوروبية وصلت إلى أن الثروات في الصحراء الغربية والتي تستغل من طرف المملكة المغربية لا بد أن تستوطن باسم بلد المنشأ من الناحية القانونية ".
وبخصوص رد فعل مجلس الأمن الدولي حول الملف،يرى صويلح أن :" مجلس الأمن الأدوار المنوطة به حسب اتفاق الأمم المتحدة أنه يسهر على السلم والأمن الدوليين وأنه يتحرك لاستتباب الأمن إذا لاحظ وقوع عدوان أو مساس بالسلم ، وهو يصدر قرارات على أن الطرفين يسعيان إلى إقرار السلم في المنطقة على أساس تقرير المصير، وما وقع في الأسبوع الأخير وكأن قرارات مجلس الأمن فيها نوع من المماطلة التي لم تعد تنتهج الأسلوب المنشود ".
وتساءل بدوره أستاذ العلاقات الدولية :" لماذا لم يتم التعيين لمبعوث أممي ، هل العالم خال من الحنكة والخبرة للدبلوماسيين الذين يستطيعون القيام بالدور المطلوب ؟ ثم إن بعثة "المينورسو" لم تقم بعملها ولم تقم بالواجب في عديد القضايا وتخضع للضغط من المملكة المغربية ، كما يلاحظ أن تقارير الأمين العام للأمم المتحدة لا تتسم بالحيادية ولا هي أخلاقية، ما يظهر أن هناك هيمنة حتى على القرارات الدولية".
أما عن فتح قنصليات في العيون المحتلة من طرف عدد من الدول العربية، يؤكد أستاذ القانون الدولي أن القانون يمنع ذلك، لأن التمثيل الدبلوماسي يخضع لاتفاقيات معينة، وإقليم محتل يخضع لاتفاقيات دولية ويخضع لتقرير مصيره قبل ذلك، طارحا السؤال كيف لدول تضع تمثيل دبلوماسي فوق تراب متنازع عليه ؟ ".
وأفاد بوجمعة صويلح أن :" المطلب الوحيد هو أن يسود السلم والأمن في المنطقة لأن هناك إضرار بالجوار والجانب الإقليمي، وعلى مجلس الأمن أن يسرع في تعيين ممثله الأممي في أقرب وقت ،وعلى كل الأطراف التي تسعى ؟إلى إيجاد الحلول أن تبدل جهدها في سبيل بعث التقارب في المنطقة والسماح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره واسترداد حقوقه في إطار الشرعية الدولية".
وبالحديث عن الجزائر في ظل ما يحدث من صراع في المنطقة،قال أستاذ العلاقات الدولية أن :" قوة الجزائر وشعبها مهما كانت الأوضاع التي تمر بها فهي يقظة وحريصة بفضل جيشها ، كما أن الشعب الجزائر متخندق مع جيشه ويسنده في كل مهامه والذي يقف بدوره على طول الحدود من شرقها إلى غربها، كما أن موقفنا واضح من القضية الصحراوية ".

عبد الرؤوف.ح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.