الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عناصر الأمن الاسباني تنقذ 9 حراقة جزائريين
نشر في الحوار يوم 01 - 08 - 2009

أوقفت أمس عناصر الحرس المدني الإسباني تسعة حراقة جزائريين في عرض البحر على بعد 20 ميلا جنوب شرق منطقة غروشا التابعة لمقاطعة الميريا، وذلك في وقت سجلت فيه مدريد تراجعا كبيرا في عدد المهاجرين غير الشرعيين القادمين إليها بنسبة تقدر ب 47 في المائة خلال السداسي الأول من هذا العام مقارنة بالعام الماضي.
وأفادت وكالة الأنباء الأوروبية أن قوات الإنقاذ البحري الإسبانية قد أنقذت تسعة مهاجرين جزائريين كانوا على متن قارب، مضيفة أن الجميع قد أوقفوا وهم في حالة صحية جيدة، ماعدا واحدا منهم الذي استدعت حالته نقله إلى المستشفى بعد أن عرفت درجة حرارة جسمه ارتفاعا غير عادي. وتم رصد قارب الجزائريين من قبل طاقم سفينة صيد اسبانية الذي قام بإبلاغ مصالح الإنقاذ البحري الاسباني الموجود مقرها بميناء غروشا، والذي سارع إلى إيقاف الجزائريين وإنقاذهم، حيث كان مصحوبا في ذلك بعناصر من الصليب الأحمر، لتقوم عند وصولها إلى مكان القارب بتوزيع البطانيات والملابس والأحذية، والمياه والمشروبات الساخنة على الحراقة الجزائريين. وذكرت المصادر ذاتها أن المهاجرين غير الشرعيين الجزائريين قد تم تحويلهم إلى الشرطة، والتي ستتولى مهمة اتخاذ الإجراءات المناسبة للشروع بعدها في عملية ترحيل هؤلاء الحراقة إلى الجزائر، ومعلوم أن الجزائر ومدريد قد وقعتا في وقت سابق اتفاقية متعلقة بمكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة وتنقل الأشخاص. وفي السياق ذاته، أشارت وسائل إعلام إسبانية أن أمن بلادها كان قد أوقف بحر الأسبوع الفارط 19 مهاجرا غير شرعي جزائري، بعد تلقيه معلومات في هذا الإطار من نظيره الجزائري الذي أبلغه بمغادرة هؤلاء الجزائريين تراب بلدهم متجهين نحو اسبانيا . وتشير إحصاءات السلطات الإسبانية إلى أن عدد الحراقة القادمين إليها قد انخفض هذا العام بمقدار النصف خلال السداسي الأول من هذه السنة مقارنة، بما تم تسجيله عام ,2008 حيث قدرت نسبتهم ب47 في المائة، ما يعادل 4760 شخص تم التعرف عليهم خلال عبور أو محاولة عبور الحدود الإسبانية بصورة غير قانونية، في حين كان يبلغ عددهم العام الماضي 9018 شخص خلال الفترة ذاتها. وفي هذا الشأن ، بين نائب مدير الوكالة الأوروبية للحدود الخارجية ''فرونتكس'' جيل أرياس في مؤتمر صحفي أنه يتوقع استمرار توافد المهاجرين غير الشرعيين على إسبانيا، إلا أنه حرص على التوضيح أن نسبة الانخفاض في عدد المهاجرين النازحين نحو اسبانيا يبقى أعلى بكثير من متوسط المعدل الأوروبي الذي قدرت فيه هذه النسبة خلال الفترة ذاتها بين 16 و 21 ٪، مضيفا أن أسبانيا تتلقى 13٪ من إجمالي عدد عمليات العبور غير القانونية التي تحدث في الاتحاد الأوروبي، وهي بذلك تحتل المرتبة الثالثة وراء ايطاليا واليونان، ومبينا أن البلدان الثلاثة مجتمعة تستقبل 83 ٪ من عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يقصدون القارة العجوز. وقال جيل أرياس إن اسبانيا قد شهدت انخفاضا بنسبة 61 ٪ في عدد الوافدين إلى جزر الكناري، في حين يعبر 63 ٪ من المهاجرين على سبتة ومليلة، وشواطئ الأندلس ليفانتي، والتي عرفت تسجيل ارتفاع في عدد المارين بها بنسبة 12 ٪، بسب مرور عدد كبير بالقرب من المغرب والجزائر، خاصة بعد توقيع ليبيا وإيطاليا اتفاقية لمحاربة الهجرة غير الشرعية، الأمر الذي جعل الحراقة الذين كانوا يعبرون من مدينة لامبيدوسا الإيطالية يغيرون طريقهم نحو أوروبا إلى السواحل الإسبانية. وتشير الإحصاءات الإسبانية إلى أن الجزائريين الذين قدموا إلى اسبانيا هذا العام يمثلون 30 ٪ من ركاب القوارب والزوارق، وبعدد يصل إلى 1436 شخص تم اعتراضهم من طرف الأمن الإسباني، لتأتي ثانيا المغرب ب 790مهاجر، ومالي ب 418 مهاجر. وشهدت إسبانيا هذا العام انخفاضا مماثلا في عدد المهاجرين غير الشرعيين عن طريق الجو خلال السداسي الأول من هذه السنة، حيث أوقف الأمن الإسباني بالمطارات 6530 شخص، بما يعادل انخفاضا ب 69 في المائة قياسا بعام 2008 الذي بلغ عددهم فيه 10718 شخص، حسب ما أضاف جيل ارياس الذي توقع تراجع عدد المهاجرين القادمين من الضفة الجنوبية للمتوسط مع حلول شهر رمضان المعظم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.