أساتذة الابتدائي ببومرداس في إضراب    بوزيد: الجامعة الجزائرية تسير نحو الاستجابة للمتطلبات الوطنية    قانون المحروقات يكرس المحافظة على السيادة الوطنية    عماري: صندوق خاص لدعم الشباب في المجال الفلاحي    بلجود يطمئن مكتتبي "عدل2" بتسخير كل الإمكانات لاستكمال المشاريع    جمعية «الأمل» أنشطة متعددة في أكتوبر الوردي    استياء وسط الأولياء ورحلة البحث عن اللقاح المفقود    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني        تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والجزائر العاصمة    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    في رحاب آية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمامات الشعبية الجزائرية تاريخ وطقوس تتحدى مستحضرات العصر
نشر في الحوار يوم 11 - 02 - 2010

التقاط الصور والفيديوهات داخل الحمام يحرم الكثيرات من الذهاب والتمتع به
بالرغم من أننا في عصر مس فيه التطور التكنولوجي كل شيء، إلا أن بعض العادات والتقاليد الجزائرية التي نشأت عليها جداتنا وأمهاتنا لم تتغير بل لا تزلن تتمسكن بها ولاتزلن تقصدن نفس الأماكن التي نشأن عليها، بالرغم من بساطتها وافتقارها لأحدث التقنيات والأدوات المتواجدة في أماكن حديثة العهد. يعد الحمام التقليدي من بين أحد أهم الأماكن التي تواظب المرأة الجزائرية على ارتياده منذ زمن بعيد، وذلك قصد الاستحمام والتمتع بالماء الساخن والاعتناء بكامل الجسد. وهو فرصة كذلك للقاء الصديقات، هذا على الرغم من أن معظمهن تمتلكن حمامات عصرية داخل منازلهن تتوفر على كامل الاحتياجات والمتطلبات الخاصة لذلك. الحمام التقليدي ضروري ومتعته لا تضاهيه متعة الحمام العصري
لمعرفة مدى تمسك وإقبال النساء الجزائريات على الحمام التقليدي اقتربت ''الحوار'' من بعض المواطنات اللواتي عبرن عن رأيهن في هذا الموضوع. تقول السيدة خديجة: ''لقد نشأت في أسرة كبيرة من الجدة والعمات وزوجة العم وبنات الأعمام وكلهن كن متمسكات بعادة الذهاب إلى الحمام كل يوم خميس مهما كانت الأحوال وحال الطقس، فقد كان يوم الأربعاء كله تحضيرا للذهاب للحمام من تجهيز الحقيبة الخاصة بالحمام وشراء اللوازم وكذلك إخبار الجارات للقاء سواسية داخل الحمام وحتى إعداد بعض الأكلات الخفيفة لهذا الغرض، فقد كان هذا اليوم بالنسب لنا يوما مميزا غير سائر الأيام. أما اليوم وبالنسبة لي فلازلت أحافظ على نفس العادة بالذهاب، كلما سنحت لي الفرصة، رفقة بناتي وإحدى جاراتي. فمتعة الحمام لا يعوضها شيء مهما كانت الأشغال متراكمة عليّ فأنا أؤجلها لأخصص يوما أعتني فيه بجسمي وببشرتي''. من جهتها تقول ''ميرة'': ''صراحة أنا أقطن في فيلا ضخمة تتوفر على أرقى وسائل الراحة بداية من أبسط الأشياء إلى أعظمها والحمد لله، ففي منزلي أملك حماما تقليديا ودوشا عصريا يتوفران على كل الأدوات اللازمة للنظافة والاستحمام. إلا أنني لا أخفيك أنني، وبالرغم من كل هذا، فأنا لا أستغني عن الحمام التقليدي المتواجد في حينا القديم مهما كانت الإغراءات والوسائل، أقصده كل أسبوع. أمر على منزل والدتي وأصطحبها معي رفقة ابنتي وبعض الصديقات. فالحمام يعطيك الاسترخاء والشعور بالانتعاش كما أنه يساعد في إزالة الخلايا الميتة من الجلد ويزيل الإرهاق البدني والنفسي ويحفظ الحيوية، وكل هذا لمسته ولازلت ألمسه في كل مرة أذهب فيها إلى الحمام''. وتقول إسمهان: ''أحب الحمام كثيرا والذهاب إليه يشعرني بالراحة والفرحة لعدة أسباب، من بينها وجود خدمات عديدة داخله من الكياسات اللواتي يقمن بتدليك الجسد الذي أضناه التعب والكد طوال أيام العمل والاستغراق في الوقت متى نشاء، ووضع الماسكات التي تزيد الوجه والجسم جمالا وصولا إلى وجود حلاقات داخل الحمام اللواتي يسهلن لنا مهمة تسريح الشعرد دون عناء التنقل للبحث عن حلاقة قريبة، فضلا عن الأجواء التي تسود داخل الحمام من لقاء الأحباب والصديقات وكذلك الأجواء الخاصة عندما تكون عروسة بداخله وما يصاحبه من طقوس خاصة بها. باختصار يعد الحمام بالنسبة لي لونا من ألوان المتعة التي أحرص على عدم التفريط فيها كلما استطعت''.
التقاط الصور والفيديوهات داخل الحمام يحرم الكثيرات من الذهاب والتمتع به
في حين، ومن جانب آخر، هناك نسوة وبالرغم من تعلقهن الكبير بالحمامات التقليدية، إلا أنهن اضطررن إلى الاستحمام في منازلهن بسبب تحذيرات أفراد العائلة وذلك لانتشار صور لمشاهد فيديو التقطت داخل الحمامات لفتيات كن يستحممن بغية بيعها أو للاستفزاز ونشرها في الانترنيت. تقول ريمة: ''لقد كنت كباقي الجزائريات أقصد الحمام مرة أو مرتين في الأسبوع في وقت سابق، لكن منذ أن سمعنا وقرأنا في الجرائد عن فتيات أخذت لهن صور ومشاهد فيديو داخل الحمامات وأصبحت صورهن في الفيديو، قررت الاستحمام في المنزل مخافة أن أقع فريسة لمن يقمن بهذه الأفعال المشينة''. وتوافقها في الرأي خليدة، حيث تقول: ''في الحقيقة لقد منعنا والدي وشقيقي من الذهاب أنا وأمي وأخواتي إلى الحمام لما سمعوه ويسمعونه من فتيات غدر بهن وتم التقاط صور لهن داخل الحمام وأصبحن يستفززن لهذا الغرض، بالرغم من أنهن كنا ضحايا ولكم نسمع مثل هذه القضايا داخل أروقة المحاكم. فبالرغم من حبي وشوقي الكبير للذهاب والاستمتاع بأجواء الحمامات والتمتع بالماء الساخن الذي يتصاعد منه البخار المنعش للنفوس المتعبة والأجساد المرهقة، إلا أنني اضطررت إلى الاستحمام داخل المنزل لضمان عدم تعرضي لهذه الحوادث التي تفتح أبوابا من المشاكل لها أول وليس لها آخر''. لكن على الرغم من هذا ولكي لا يفقد مجتمعنا عادة من العادات الجميلة التي تميز المرأة الجزائرية، فقد عمدت الكثير ممن تشرفن على الحمامات إلى حظر إدخال استعمال الهواتف النقالة داخل قاعات الاستحمام بل تفرض على كل فتاة وامرأة إطفاء هاتفها إلى حين خروجها ضمانا لعدم استعمال الهاتف في غير محله والتقاط صور وفيديوهات دون علم صاحبتها، وعدم حرمان من تفضلن هذه العادة من التمتع بالعادات الجميلة التي لن تقتلها العصرنة مهما تقدم الزمن وتطورت التكنولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.