قايد صالح: “أصبح واضحا من يريد للجزائر الخروج من هذه الظروف ومن يريد لها الوقوع في الانسداد”    غابريال خيسوس يوجّه عبارات المدح لمحرز    برناوي وزطشي يستقبلان ممثلي الفيفا    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    أشغال صيانة على الطريق السيار    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    بن فليس يؤكد من تيارت على ضرورة "القطيعة مع الممارسات القديمة"    المترشحون يستعرضون حلولهم لمعالجة الجانبين السياسي والاقتصادي للأزمة    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    مكافحة الإرهاب: توقيف شخصين بغليزان والطارف    رابحي يدشن مركز للتلفزيون الجزائري بتندوف    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    وفاة طفلة و اختناق والديها اثر تسرب للغاز بتلمسان !    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تبسة والجزائر العاصمة    وزارة التربية في لقاء هام مع أساتذة الابتدائي لوقف الإضراب    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    توقيف جزائري وتونسي ضبط بحوزتهما 20 سلاح ناري في تبسة    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    كرة القدم / الرابطة الثانية /الجولة ال13/: النتائج الكاملة والهدافون    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    «لا وجود لمرشح السلطة»    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    يتم إدخالها عن طريق‮ ‬الكابا‮ ‬    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    تأجيل أم إلغاء ..؟    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    عامان حبسا لكهلين بتهمة الفعل المخل بالحياء ضد تلميذ    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    صدور "معاكسات" سامية درويش    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حريق مهول يأتي على 400 محل تجاري في عنابة
حرائق متتالية تطال ''أسواق الفلاح'' والأروقة الجزائرية سابقا
نشر في الخبر يوم 17 - 10 - 2011

شب، في حدود الساعة الرابعة والنصف صباحا من يوم أمس، حريق مهول بسوق الأروقة الجزائرية، سابقا، في حي الصفصاف ببلدية عنابة، تسبب في تدمير تام لحوالي 400 محل تجاري، وانهيار مبنى السوق كليا، مخلفا إصابة حارس ليلي وبعض أصحاب المحلات التجارية باختناقات وحروق متفاوتة الخطورة، عندما حاولوا التدخل لإخماد ألسنة النيران الملتهبة.
عرف محيط السوق حالة ذعر وغليان من طرف أصحاب المحلات التجارية، الذين تجمعوا أمام المدخل الرئيسي للسوق، للمطالبة بتدخل الحكومة والمديرية العامة للأمن الوطني بفتح تحقيق حول تكرار سيناريو الحرائق التي طالت خلال سنتي 2009 و2010 معظم أسواق الفلاح والأروقة الجزائرية، سابقا، عبر مختلف أحياء بلدية عنابة، آخرها تعرض سوق الفلاح بحي الحطاب وسوق الأروقة الجزائرية بشارع 11 ديسمبر، اللذين كان يشرف على تسييرهما مجموعة من العمال الأجراء، إلى حريق مهول تسبب في تدمير تام لحوالي 1000 محل تجاري لبيع ''الشيفون'' والألبسة الجاهزة، الأمر الذي يطرح فرضية الحرق العمدي لهذه الأسواق من طرف جهات لها مصلحة في تشريد هؤلاء التجار وطردهم خارج هذه الأسواق من أجل الاستيلاء على أراضيها.
وحسب شهود عيان، فإن أولى ألسنة اللهب، اندلعت في حدود الساعة الرابعة و25 دقيقة صباحا، عندما أخطر حارس سوق الأروقة الجزائرية لبيع الألبسة الجاهزة والأدوات الكهرومنزلية، مصالح الحماية المدنية بنشوب حريق داخل السوق، وسرعان ما انتشرت ألسنة اللهب التي طالت، في ظرف وجيز، باقي أجزاء السوق المتكون من طابقين، الأمر الذي صعب على حارس السوق وبعض أصحاب المحلات التجارية وكذا رجال الحماية المدنية، إخماد الحريق الذي دام قرابة 4 ساعات، فيما عملت كل من مصالح الشرطة على غلق وتطويق موقع الحادثة وتوقيف حركة السيارات بالشارع الرئيسي، كإجراء وقائي للحيلولة دون وقوع تبعات في حال حصول أي طارئ، في حين باشرت الجهات الأمنية المختصة تحقيقات معمقة قصد البتّ في أسباب وقوع الحريق الذي أتى على 400 محل لبيع مختلف الألبسة والأحذية ومستحضرات التجميل والتجهيزات الكهرومنزلية، حيث حولها إلى رماد. كما لم تسلم محلات سوق ''الشيفون'' التي لا تبعد إلا بأمتار قليلة عن موقع الحريق من الكارثة، حيث تحولت حوالي 100 خانة لبيع الألبسة المستعملة إلى أكوام من الرماد والحديد والبلاستيك المنصهر، في حين تمكن البعض من إنقاذ سلعهم وإبعادها خارج السوق. تدخل أفراد الحماية المدنية كان سريعا، بمشاركة قرابة 100 عنصر و10 شاحنات إطفاء، من أجل السيطرة على ألسنة النيران والدخان الكثيف المتصاعد من موقع الحريق، خاصة أن السوق كان محاذيا لسكنات وكالة عدل ومركز تجاري آخر لبيع السيارات، وما إن أخمد الحريق حتى اكتشف أصحاب المحلات التجارية حجم الخسارة والكارثة، حيث تحولت ممتلكاتهم إلى رماد ومحلاتهم إلى خراب، ما دفع بعدد كبير منهم إلى الاحتجاج والتجمهر أمام السوق، خاصة أنهم استبعدوا نشوب الحريق بسبب شرارة كهربائية.
من جهة أخرى، سارعت السلطات المحلية إلى تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى نشوب هذا الحريق الذي سيزيد من متاعب أصحابه، كونه يعد مصدر قوت مئات العائلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.