الأفلان: هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصفة عادية    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كيلوغرام من الكيف المعالج    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    “غوارديولا” يتجه للإعتماد على “محرز” في “البريميرليغ”    قواتنا المسلحة باتت عينا ساهرة على حدود الوطن وحافظة لأمنه واستقراره    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    توقيف تاجري مخدرات وحجز 100 كلغ من الكيف بالأغواط    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    3 آلاف عامل بصوت واحد.. سيدي السعيد ارحل !    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    طالبت القنوات الخاصة بإعلام محايد وموضوعي    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    حداد متمسك بفريق سوسطارة    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    بعد تعيينه على رأس المجلس الدستوري‮ ‬خلفاً‮ ‬لبلعيز‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    حريق داخل المركب الأولمبي ببئر الجير    التنقل إلى بوسعادة اليوم    الباءات وحروف العلة    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    المحامون بوهران يقاطعون العمل في المجالس والمحاكم ل 4 أيام    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    دزيري يطالب بنقاط المولودية    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    بوغرارة يستعيد مصابيه أمام بلعباس    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''شفافية دولية'' تدعو إلى الاعتراف ب''غياب إرادة سياسية'' لمكافحة الفساد
جيلالي حجاج قال إن تقرير قسنطيني لحقوق الإنسان بمثابة ''نهاية مهمة''
نشر في الخبر يوم 09 - 09 - 2012

دعا جيلالي حجاج، رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد، ممثل فرع ''شفافية دولية''، رئيس اللجنة الاستشارية لترقية حقوق الإنسان وحمايتها، إلى إثارة قضايا ''انتهاكات حقوق الإنسان''، بما في ذلك ''الشرطة''، مثلما قال، في تعاملها مع نشطاء القطاع ومع الاحتجاجات التي تشنها فئات واسعة من المجتمع.
أوضح جيلالي حجاج أنه ''إذا كانت اللجنة الاستشارية لترقية حقوق الإنسان وحمايتها، تسعى إلى التمتع بنوع من المصداقية، عليها أن تدافع بجد عن حقوق الإنسان''، ولفت رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد، في تصريح ل''الخبر''، إلى ما وصفه انتهاكات ضد النقابيين المستقلين، والصحفيين، ونشطاء حقوق الإنسان وما تعرض له أعضاء لجنة البطالين الذين ينظمون تجمعات احتجاجية للتنديد بسياسات الشغل الهش''.
وكانت لجنة فاروق قسنطيني أفرجت عن تقريرها السنوي للعام 2011، قبل أسابيع قليلة وأودعته لدى رئاسة الجمهورية، تطرقت فيه إلى ''تجاوزات'' أعوان أمن، بينما برّأ قسنطيني قيادات الأجهزة الأمنية من هذه التجاوزات، داعيا إلى مراقبة دورية لأماكن عمل أعوان الشرطة والدرك الوطني.
وإذ دقت اللجنة الاستشارية ناقوس الخطر حيال تنامي ظاهرة الفساد أكثر من أي وقت مضى، إلا أن رئيس الجمعية الوطنية لمكافحة الفساد رأى في تصريحات رئيس اللجنة ''مدعاة للدهشة''، وعلل موقفه بكون ''اللجنة الاستشارية تعتبر هيئة حكومية، تابعة لرئاسة الجمهورية، ودورها استشاري فقط''، مشيرا إلى أنها ''لا تتمتع بمصداقية لدى الرأي العام الوطني''، وتابع ''إنها قادرة على أن تتمتع بالمصداقية لو أنها أثارت القضايا الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان من خلال ما يحصل، على مستوى الجبهة الاجتماعية والنقابية والأمنية''.
وعارض حجاج ما ورد في تقرير اللجنة الاستشارية في شق مكافحة الفساد، لما أوردت أن ''الإرادة السياسية متوفرة لمحاربة الظاهرة''، ويرى رئيس الجمعية أن ''ذلك غير صحيح''، معللا موقفه ''بتنامي الفساد أكثر من أي وقت مضى واتساع رقعته على نطاق واسع من الهيئات الرسمية''، بينما تساءل المتحدث ''لماذا لا تعترف اللجنة بفشل الإجراء الموجب للتطبيق، المتصل بالتصريح بالممتلكات بالنسبة لكبار موظفي الدولة والمنتخبين؟''، كما تساءل: ''لماذا لم تعترف اللجنة بفشل تدابير ملاحقة الثراء غير المشروع، وفشل القانون المتعلق بمكافحة الفساد لفيفري 2006؟''.
ويرى حجاج أن الفساد ماض في نخر جسد الدولة، بسبب شيوع سياسة ''اللاعقاب''، كما تساءل: ''كيف تعترف اللجنة بأن أنماط سير وتسيير هيئات الدولة أصبحت مدعاة للفساد وخدمة المصالح الشخصية.. في وقت لا تقر بغياب الإرادة السياسية في مكافحة الظاهرة؟''. ونقل المتحدث دعوة اللجنة الاستشارية إلى ''معاقبة المتسببين في الفساد''، بصيغة تساؤل ''يعاقب من وكيف؟''، ورأى حجاج أن تصعيد اللهجة بخصوص التشديد على مكافحة الفساد، وتجديد ذلك في التقرير الأخير لحقوق الإنسان وتصريحات فاروق قسنطيني، تعتبر ''محاولة لإعادة الاعتبار، قبل نهاية مهمة اللجنة''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.