لكناوي: مولودية وهران لن تسقط    قبول ترشح بيراف لعضوية الهيئة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية    الوادي تتطلّع إلى إنتاج مليون قنطار من الحبوب    رئيس جديد بالنيابة لمنتدى رؤساء المؤسسات    رفع الإنتاج إلى 200 ألف لتر من الحليب يوميا    نواب من جبهة التحرير الوطني يمنعون بوشارب من ترؤس اجتماع لمكتب المجلس الشعبي الوطني    عضو جديد بالمجلس الدستوري يؤدي اليمين الدستورية أمام بن صالح    عناصر “الخضر” يشدون رحالهم الى القاهرة عبر رحلة خاصة    الشرطة الأرجنتينية تعتقل مارادونا لهذا السبب !!    استفادة 1460 عائلة من الكهرباء بباتنة    متعة الإفطار على رمال الشواطئ تتجدّد لدى العائلات السكيكدية    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    ليبيا على شفير حرب أهلية وانقسام دائم !    بالصور.. اليوم الرابع من زيارة الفريق ڤايد صالح للناحية العسكرية الرابعة    يوم وطني للأسير الصحراوي    وهران الانطلاق في إنشاء غابات للاستجمام والترفيه    رمضان فرصة للحجاب    ديلور يحسم مستقبله مع مونبيليه    مصالح الولاية توجه إعذارات للشركات المنجزة لمواقف السيارات بالعاصمة    شرطة عين تيموشنت تحجز 70 كلغ من الكيف المعالج    انقطاع التموين بالغاز في عدة أحياء بالرويبة    بورتو يقرر تكريم براهيمي    عدة مصانع لتركيب السيارات ستغلق أبوابها مع إحالة عمالها على البطالة    تيبازة.. أمواج البحر تلفظ جثة صياد مفقود بساحل قوراية    حركة مجتمع السلم تدعو الى انتخابات رئاسية في حدود 6 أشهر    نشرا «غسيل» صفقات بالملايير: رئيس الفاف وسلفه تبادلا التهم في الجمعية العامة    توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان وضبط كلاشنيكوف وذخيرة بتمنراست    النفط يتراجع بفعل زيادة المخزونات الأمريكية    في مسيرات نظموها أمس: الطلبة يتمسّكون بمطالب الحراك    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو " البوشي" إلى 19 جوان المقبل لإستكمال ملف الدفاع        في‮ ‬حفل بالمسرح الوطني‮ ‬الجزائري    أمام إقبال ضعيف للجمهور        أحمد طالب الإبراهمي يوجه رسالة الى شباب الحراك    استخلاف الحجاج الممتنعين عن تسديد التكاليف    في مطبخ والدتي كلّ ما لذ وطاب ولا أجد ما أفطر عليه !    «50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    بومبيو يتهم إيران بالوقوف وراء العملية    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    المسجد الأموي بسوريا    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    صفات الداعي إلى الله..    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قسنطيني يصرح: واشنطن تسعى للضغط على الجزائر عبر ملف حقوق الإنسان
نشر في صوت الأحرار يوم 14 - 03 - 2010

انتقد رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الكانسان بشدة مضمون التقرير الأخير لكتابة الدولة الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان في الجزائر، واعتبر مصطفى فاروق قسنطيني أن ممارسات الولايات المتحدة الأمريكية داخليا وفي العالم يجعلها غير مؤهلة للحكم على الجزائر أو غيرها من الدول، مضيفا بأن التوصيف السلبي وعدم الاعتراف بالجهود التي تبذلها الجزائر في مجال الحقوق والحريات له أهداف أخرى وهي ممارسة الضغط لحمل الجزائر على التراجع عن مواقفها الثابتة التي تقلق واشنطن، وتلبية رغبات بعض جماعات الضغط في الولايات المتحدة الأمريكية.
أوضح رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان في تصريح خص به »صوت الأحرار« أن مضمون التقرير الذي أصدرته كتابة الدولة الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان في الجزائر غير مقبول ويتناقض تماما مع الواقع ومع حقائق الميدان، فواشنطن يضيف مصطفى فاروق قسنطيني، وفضلا عن كونها غير مؤهلة لإعطاء الدروس للغير أو الحكم على وضعية حقوق الإنسان ليس في الجزائر فحسب وإنما في أي دولة من دول العالم بالنظر إلى ممارساتها المخجلة وانتهاكاتها للحقوق والحريات في أكثر من مكان من المعمورة، لا تريد حتى الاعتراف بالحقائق التي يستحيل على أي كان حجبها، وترفض التعامل مع واقع حقوق الإنسان في الجزائر كما هو وليس كما يحاول تسويقه لها البعض.
وبخصوص انتقاد التقرير لطريقة معالجة ملف المفقودين، قال رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان أن الجهات التي أعدت التقرير رفضت الاستماع للمعنيين، أي عائلات المفقودين، وفضلت الإصغاء للسيدتين يوس وديتور، مستطردا في نفس السياق بأن أكثر من 95 بالمائة من عائلات المفقودين اختارت طريق الحصول على التعويضات، وفضلت أسلوب التراضي.
وتحدى قسنطيني بشكل واضح وصريح الولايات المتحدة الأمريكية لتقديم دليل واحد على ما تدعيه بخصوص ممارسة التعذيب في الجزائر، ودعا معدي التقرير إلى ذكر شخص أو مجموعة أشخاص كانوا ضحايا هذه الممارسات المدانة في الجزائر من خلال قانون العقوبات الذي يوقع اشد العقاب على كل من ثبت تورطه في ممارسات التعذيب.
واعتبر رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان من جهة أخرى أن الإبقاء على حالة الطوارئ في الجزائر هو مسألة مبررة، فالبلاد لا يمكن لها رفع هذا الوضع الاستثنائي إلا بعد القضاء النهائي على الإرهاب، الذي ورغم انحصاره لا يزال يقوم أعمال إجرامية من حين لأخر هنا وهناك، وأوضح قسنطيني أنه من حق الجزائر الإبقاء على حالة الطوارئ، خاصة وأنها مطبقة فقط فيما يتصل بالمسيرات والتجمعات، وغير مطبقة في باقي بنودها، مؤكدا بأن حالة الطوارئ تستعمل في الجزائر كأداة لمكافحة الإرهاب ولم توجه لا ضد الحريات ولا ضد المكاسب الديمقراطية.
وحتى وإن اعترف قسنطيني بمسالة استشراء الفساد، وهو ما أشار إليه أيضا التقرير الأمريكي، إلا أنه لاحظ من جهة أخرى بأن الدولة الجزائرية والعدالة الجزائرية لهما إرادة حقيقية في مكافحة الفساد، وهذه الإرادة ظاهرة وليست مخفية، وكان على الأمريكيين على الأقل الاعتراف بأن هناك جهود تبذل لمواجهة الفساد والمفسدين.
وعاد قسنطيني إلى قرار الولايات المتحدة المتعلق بوضع الجزائر ضمن القائمة السوداء التي تضم دولا قد يشكل رعاياها خطر على الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا بأن واشنطن أقدمت على هذه الخطوة إلى جانب باريس رغم علمها يقينا بأن الجزائر هي الرائدة على المستوى الدولي، والسباقة في مجال مكافحة الإرهاب.
وقال قسنطيني، في محاولة لتفسير الموقف الأمريكي الذي يبدو في الكثير من المرات مناوئا للجزائر رغم العلاقات الممتازة التي توجد عليها العلاقات بين البلدين، أن أمريكا تحاول الضغط والمساومة بسبب المواقف الثابتة للجزائر فيما يتصل بالمسائل الاقتصادية والخيارات المالية، وفيما يتعلق ببعض القضايا الأمنية الحساسة المرتبطة خاصة بالطبخات الأمنية الغربية بمنطقة الساحل الإفريقي، فضلا عن المسائل السياسية الأخرى خاصة تلك المرتبطة بالصراع العربي- الإسرائيلي، وقضية الصحراء الغربية، وكشف قسنطيني بخصوص هذه القضية الأخيرة أن كاتبة الدولة الأمريكية للشؤون الخارجية هيلاري كلينتون يجمعها بالعاهل المغربي محمد السادس علاقات خاصة وحميمية، وأن ملك المغرب يمول جمعية يرأسها زوجها الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون بحولي نصف مليار دولار أمريكي.
قسنطيني كشف من جهة ثانية على أن تسليم اللجنة تقريرها السنوي لرئيس عبد العزيز بوتفليقة سوف يكون قبيل نهاية شهر مارس الجاري، وأوضح بخصوص مضمون هذا التقرير أن التركيز هذه المرة كان بشكل خاص على ضرورة إيجاد الحلول للمشاكل الخانقة والمطالب الكثيرة التي تعبر عنها الجبهة الاجتماعية، خاصة على ضوء الإضرابات التي شهدها قطاع التربية والتعليم، ويشهدها قطاع الصحة، والمطالبة بجهود اكبر من أجل التكفل بالمستوى المعيشي للمواطنين ومواجهة المظاهر الاجتماعية السلبية والمعانات اليومية للعديد من الشرائح الاجتماعية.
للإشارة كانت كتابة الدولة الأمريكية تقريرا حول وضعية حقوق الإنسان، قد أصدرت الجمعة المنصرم في موقعها على الانترنت تقريرا حول الناشط النقابي، الشرطة، الجمعيات، حرية التعبير و العدالة بالجزائر لسنة 2009 ، يحتوي على 23 صفحة، حيث يشير إلى إن سنة 2009 عرفت عدم استقرار أمني مقارنة بسنة 2008 وسجلت ارتفاعا في عدد ألقتلي ،واعتمد التقرير على وسائل الإعلام المحلية وتصريحات المسؤولين الجزائريين،ليؤكد بأن عدد القتلى وصل إلى 804 شخصا وقد تمكنت قوات الأمن من قتل وجرح وتوقيف حوالي 1،300 إرهابي، مقابل قتل الجماعات الإرهابية 66 مدنيا و220 عنصر من قوات الأمن وسجلت هذه الأخيرة مقتل 518 إرهابي وقد سجل التقرير ارتفاع عدد القتلى مقارنة بسنة 2008 حيث سجل مقتل 321 شخص.
وانتقد التقرير الأمريكي الطريقة التي تمت بها تسوية ملف المفقودين، وتحدث عن حالات ممارسة التعذيب في القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب، كما انتقد أيضا عدم رفع حالة الطوارئ وعدم اعتماد أحزاب جديدة والتضييق على الصحافة، كما تحدث عن السلبيات فيما يتعلق بالعدالة والوضع في السجون والمحبوسين، وانتشار الفساد..الخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.