بالصور.. العائلات حاضرة بملعب "01 نوفمبر" لمناصرة الكناري    ندوة صحفية للمدرب الوطني صبيحة الأربعاء بسيدي موسى    براهيمي يغالي في مطالبه ويعجل بانسحاب ناد إسباني من المفاوضات    التجمع الوطني لليمين المتطرف يفوز بالأوروبيات    تنصيب سليم رباحي مديرا عاما للمؤسسة العمومية للتلفزيون    هدام يعلن عن التجميد المؤقت للمتابعات القضائية ضد مقاولين شباب    554 طن حصة صيادي ولاية تيبازة من الطونة الحمراء هذه السنة    الدستور يتيح لرئيس الدولة استدعاء الهيئة الناخبة مجددا    الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي على موكب للجيش النايجيري    المغرب قوة احتلال ولا ينبغي أن يكون له مكان في الاتحاد الإفريقي    حفتر يتمسك بخيار الحرب ويوجّه سهامه نحو سلامة    الفريق ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية السادسة اليوم    قسيمة السيارات لسنة 2019: لا زيادة في التسعيرة    قرار سوناطراك سياسي وجاء تحت تأثير الحراك الشعبي    كأس الجمهورية: الوزير برناوي يؤكد أن النهائي سيجرى يوم 8 جوان في تشاكر    الرابطة الأولى: أولمبي المدية تنزل إلى القسم الثاني بعد خسارتها أمام شبيبة الساورة    أمن سكيكدة يوقف مروج المؤثرات العقيلة بأم الطوب    بلمهدي: الجائزة تترجم الإرادة المشتركة في تعظيم شعائر كتاب الله    جمال بلماضي يرفع سقف طموحاته بخصوص مشاركة “الخضر” في “الكان”    اللقاء الجماعي رقم 365    نحو إنهاء مهام والي البيض    عطال في التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    اول هدف لغلام مع نابولي في الموسم ضد بولونيا    توقع إنتاج 446 ألف قنطار من الحبوب بالوادي    ترقب تساقط أمطار يومي الأحد و الاثنين على مستوى 9 ولايات    إيران تعرض توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" على دول الخليج    توقيف 9 تجار مخدرات بعدة ولايات    المحكمة العليا تباشر اجرءات المتابعة القضائية ضد سلال وأويحيى وآخرين    حريق يأتي على 7 هكتارات من محصول القمح اللين بعين تيموشنت    “الضريح الملكي الموريتاني” بتيازة يفتح أبوابه للزائرين بعد 27 سنة من غلقه    "هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى    المنظمة الوطنية للمجاهدين تقترح حلا للخروج من الأزمة    قتيلان إحداهما طالبة جامعية 13 جريح في اصطدام عنيف بين حافلتي 11 و51 بايسطو    السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح القمم العربية    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    المسيلة: غلق 3 مرامل و إلغاء 12 مشروعا استثماريا    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعزيزات أمنية أمام البنوك ومراكز البريد والأسواق والمساجد
مصالح الأمن تعد بشهر رمضان هادئ ليلا ونهارا
نشر في الخبر يوم 09 - 07 - 2013

تبنّت مصالح الأمن إجراءات أمنية وقائية من أجل رمضان آمن، تستهدف الجزائريين في الأماكن التي يترددون عليها بكثرة كالأسواق والمساجد والبنوك ومراكز البريد وكذا أماكن الترفيه التي تعرف حركة كثيفة للمواطنين ليلا، خاصة وتزامن الشهر الفضيل مع موسم الاصطياف والعطلة السنوية.
يحل علينا الشهر الكريم والجزائريون متخوفون من ارتفاع ترمومتر الغضب عندهم والعصبية المفرطة لدى بعضهم، ما ينجم عنه خلافات لأتفه الأسباب وارتكاب تجاوزات في لحظة غضب يعاقب عليها القانون.
ومع حلول هذه المناسبة، يدخل المخطط الأمني حيز التنفيذ من أجل امتصاص غضب المواطنين وتوفير جميع الظروف لصوم رمضان بلا صداع، غير أن التجربة أثبتت أن رمضان في الجزائر لا يمر بردا وسلاما، وإنما كثيرا ما يشهد حوادث غريبة، ولنا أن نتذكر رمضان 2012، حيث اعتدى شبان على مركز أمن حي المكان الجميل بالحراش في العاصمة ب''السينيال'' و"المولوتوف” والحجارة، دقائق قبيل موعد الإفطار كرد فعل على توقيف مصالح الأمن لعدد من الشبان.
وحتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث، اتخذت المديرية العامة للأمن الوطني إجراءات أمنية، حيث تم تجنيد 100 ألف شرطي للتغطية الأمنية، مع اتخاذ تدابير إضافية حسب ما تمليه المناسبة التي تعرف حركة نشيطة في الأسواق والسهرات الليلية والطرقات.
وذكر المتحدث أنه سيتم تكثيف التواجد الأمني في الأماكن التي تعرف حركة كثافة للمواطنين، على غرار الأسواق ومكاتب البريد، البنوك ومحطات النقل البرية والسكك الحديدية، كما سيتم التركيز على الميترو والترامواي اللذين سيوفران الخدمة للمواطنين في سهرات رمضان، وهما الوسيلتان اللتان خصص لهما منذ انطلاقهما 400 شرطي بالعاصمة فقط، وتمتد الرقابة إلى أماكن التسلية التي تعرف توافدا كبيرا من طرف العائلات خلال السهرات الرمضانية. ويشمل المخطط الأمني أيضا بيوت الله، حيث سيتم تطويقها من خلال نشر رجال الأمن بمحيطها.
وشدد مدير حفظ الأمن على التأكيد على مضاعفة عدد أعوان الشرطة بالزي الرسمي والمدني في النقاط السوداء التي تعرف نشاطا إجراميا وتجمعات شعبية كثيفة، خاصة إذا علمنا أن شبكات التهريب وعصابة الإجرام تكثف نشاطها خلال هذه المناسبة، مستغلة “دوخة رمضان” وتوافد المواطنين على الأسواق التي تعرف زحمة كبيرة طوال اليوم.
وفي رده على سؤال حول رفض التجار فتح محلاتهم ليلا بسبب قلة الأمن، أردف محدثنا قائلا: “إن الإجراءات الأمنية التي تبنتها الشرطة تضمن الأمن للتجار ليفتحوا محلاتهم ليلا في رمضان”.
كابوس حوادث المرور
حوادث المرور هي الأخرى تتضاعف خلال الشهر الكريم والسبب هو الإفراط في السرعة من أجل الوصول إلى البيت قبل موعد الإفطار، والسهرات الليلية التي تولد التعب والنعاس لدى السائقين.
ومع كل شهر رمضان، يتم تطبيق المخطط التقليدي الخاص بحوادث المرور، مع مضاعفة عدد أعوان الشرطة وتكثيف نقاط المراقبة والتفتيش بالمداخل المؤدية إلى المدن الكبرى خاصة شرق وغرب العاصمة، وتعزيز المراقبة الإلكترونية بواسطة أجهزة الكاميرا التي تقوم بمسح الشوارع الرئيسية وحركة السيارات بالتنسيق مع الدوريات المتنقلة التابعة للشرطة والدرك، لتسهيل حركة المرور في هذا الشهر الذي يعرف ازدحاما.
غير أن الحصيلة بعد انقضاء 30 يوما تكون في الغالب مخيفة، وهو ما تعكسه الأرقام المسجلة في رمضان 2012، حيث تم تسجيل 59 قتيلا و1332 جريح من بين 1154 حادث مرور سجل عبر الوطن، مع سحب 5102 رخصة سياقة، بينما أحيل 2225 ملف على العدالة، خلال نفس الفترة، بسبب مخالفة قانون المرور.
وفي هذا الإطار، أكد نائب مدير الوقاية والمرور، عميد الشرطة، نايت الحسين أحمد، أنه تم إعادة برمجة توقيت عمل فرق شرطة المرور بما يتماشى مع الحركة التي يعرفها الشهر الكريم في الفترة الليلة من أجل تسهيل تنقل السائقين، خاصة في النقاط التي تعرف حركة كبيرة لهم، بالإضافة إلى إعطاء تعليمات للوحدات العملياتية لتغيير مواقع الرادار وتنقلات الدراجين.
وحول هذه النقطة، كشف محدثنا أنه تم تخصيص 4300 شرطة مرور، بالإضافة إلى 1350 دراج و1120 سكوتر، مع وضع 86 رادرا على المستوى الوطني.
الدرك يضع مخططا أمنيا خاصا برمضان
من جهتها، وضعت مصالح الدرك الوطني مخططا أمنيا خاصا بشهر رمضان، لتأمين المناطق الحضرية وشبه الحضرية وكذا شبكة الطرقات.
وحسب بيان لقيادة الدرك الوطني تحصلت “الخبر” على نسخة منه، فإنه تم وضع تشكيلات أمنية إضافية من أجل تأمين المحيط الذي يتواجد فيه المواطنون وتوفير جو من الطمأنينة والسكينة العمومية، خاصة أن شهر رمضان يتزامن مع موسم الاصطياف الذي يعرف توافدا معتبرا للمواطنين على مستوى أماكن الراحة والاستجمام الليلية علاوة على التنقلات المتعددة خلال النهار والليل والإقبال الكبير على الأسواق والمجمعات التجارية وكذا المساجد ومحيطها.
كما تم وضع تشكيلات وترتيبات أمنية إضافية لضمان المراقبة العامة للإقليم وشبكة الطرقات لضمان السيولة المرورية، وذلك بالتواجد الدائم على الطرقات وعبر محطات نقل المسافرين وكذا خطوط السكك الحديدية وكل محطات وسائل النقل البرية، مع مراقبة المركبات والأفراد المشبوهين عبر مختلف المناطق.
وحسب ما جاء في البينان، فإنه تم تكثيف الدوريات على الحدود البرية لمنع وتفادي تهريب المواد الغذائية، حفاظا على استقرارا السوق الوطنية من أجل عدم إحداث أي ندرة، وإحباط أي محاولات للتهريب من الخارج باتجاه التراب الوطني لبضائع ومواد غذائية حفاظا على الصحة العمومية وكذا الاقتصاد الوطني.
وحفاظا على الصحة العمومية، ستقوم الوحدات الإقليمية للدرك الوطني المنتشرة عبر بلديات الوطن ب"متابعة ومراقبة المواد ذات الاستهلاك الواسع بالأسواق والمتاجر من حيث وفرتها وسعرها، مع رفع تقارير فورية عن أي نقص مسجل أو رفع للأسعار، ترسل إلى الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة”.
توقيف 7089 مجرم عشية رمضان
ونحن على أبواب رمضان المعظم، كثفت العصابات الإجرامية من نشاطها في عمليات طالت الكثير من الأشخاص، ولم تسلم منها ممتلكاتهم. وبالأرقام، تشير آخر حصيلة للمديرية العامة للأمن الوطني إلى تسجيل 6707 جريمة، أوقف من خلالها 7089 شخص على المستوى الوطني. وتأتي جرائم الاعتداء على الأشخاص على رأس القائمة، ب4780 جريمة، تورط فيها 4801 شخص، تليها السرقات والاعتداءات على الممتلكات ب1643 قضية، ارتكبها 1759 فرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.