محاكمة المتورطين في الفساد تحييدهم عن المشهد السياسي المقبل    توقيف عنصر دعم الجماعات الإرهابية وحجز 200 كلغ من الكيف المعالج    بن صالح يشرف على افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    حماية الجزائر والمواطن من أضرار الأنشطة النووية    غليزان.. إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام حافلة لنقل المسافرين بسيارة    «توب سامر» مسابقة لأحسن بلدية لصيف 2019    سكان "سيد لحبيب" ببشار يقطعون الطريق    إمضاء اتفاقية شراكة بين الفاف والاتحادية القطرية    أدم أوناس يشفى من الإصابة ويعود إلى التّدريبات    عليق "من 2011 ونحن ندافع عن الفريق وما يهمني هو مستقبله"    بالصور..تعزيزات أمنية مشددة بمطار القاهرة لإستقبال المنتخب الجزائري    إرهاق وتعب وسط مترشّحين وإحباط محاولات غش في البليدة    بالصور.. اللواء بومعيزة يشرف تخرج الدفعات بالمدرسة العليا لتقنيات الطيران    محرز وماندي في قائمة أغلى اللاعبين المشاركين في الكان !    هلال سوداني ينضم الى نادي أولمبياكوس اليوناني    تهيئة 10 نقاط للجمع وتحضير 28 حصادة    ربط 3.600 مسكن بالغاز الطبيعي    معاناة مريرة لمرضى انفصام الشخصية في الجزائر    جاب الله ينعي محمد مرسي    مهنتنا معرضة للخطر اليومي    مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال    سنن يوم الجمعة    ارتفاع أسعار النفط بنسبة 4 بالمئة    التسجيلات الأولية للناجحين في “باك” 2019 تنطلق يوم 20 جويلية القادم    إقتناء شاحنات صهاريج للتزويد بمياه الشرب بورفلة    عار على جبين المجتمع الدولي    وزير السكن يتوعد المؤسسات المقاولاتية المخالفة لمقاييس الجودة في البناء    فضائل سور وآيات    مصر ترفض اتهامات هيومن رايتس بإهمال رعاية مرسي    ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟    6014 حاجا يحجزون تذاكر السفر الإلكترونية    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    أردوغان يدين موقف المجتمع الدولي حول وفاة “محمد مرسي”    التحقيق مع إطارات من ONOU حول صفقات طحكوت    التأكيد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    المنصف المرزوقي ينهار بالبكاء على مرسي    جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض    بالبوني في عنابة: حبس شخصين بتهمة بيع لحوم فاسدة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    نسبة النجاح تتجاوز ال 91 بالمائة في إمتحان السانكيام    بلاتيني يعتقل بسبب قضية فساد اخرى بمنح حق تنظيم كأس العالم لقطر 2022    بوهدبة يؤكد على ضرورة تعزيز التواجد الأمني    مخصصة لإنجاز محطة تلفزية جهوية منذ 2013 : إلغاء استفادة حداد من قطعة أرضية على مساحة 1555 مترا مربعا بالمسيلة    الكشف عن سبب وفاة “محمد مرسي” والأمراض التي عانى منها    عطال يكشف عن لاعبه المفضل !    الأمم المتحدة تتوقع بلوغ عدد سكان العالم نحو 11 مليار نسمة بحلول عام 2100    بحضور أزيد من‮ ‬30‮ ‬برعماً‮ ‬بمكتبة المطالعة‮ ‬    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    البيض‮ ‬    الرئيس الصيني في أول زيارة إلى بيونغ يونغ    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    ما تبقى من «أنيمون»    الفنان الراحل كمال كربوز    المسرح والنقد الصحفي    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دولة فايسبوك تعوّض الوزارات!
نشر في الخبر يوم 13 - 02 - 2016

عدلان، حياة، خالتي عزيزة وآخرون، مواطنون عصفت بهم دروب الحياة، فواجهوا المرض وجحود الأهل وأنانية الأبناء، ولم تجد معاناتهم ولا آلامهم أو دموعهم، أذانا صاغية لدى سلطات بلادهم، غير أن صرختهم
احتضنتها “جمهورية الفايسبوك” فحشدت لهم ما استطاعت حتى تُنهي معاناتهم، ونجحت لتتفوق
بذلك “دولة العالم الافتراضي” على الدولة الواقعية وقهرت التخاذل الرسمي.
تجرع الشاب الجامعي رباعي محمد عدلان، الآلام لنحو أربع سنوات قضاها طريح الفراش دون أن ينتبه أحد لمعاناته إلا عائلته وأصدقاؤه المقربون، بعد خضوعه لعملية فاشلة على مستوى ركبته، وما زاد من مأساته معاناته من مرض الهيموفيليا.
“كلنا عدلان”
إلا أن صرخة عدلان كُتب لها أن تصل إلى الرأي العام من أحد القنوات الخاصة ومنها انتقلت إلى نافذة الموقع الأزرق الذي احتضن معاناته، ونقل تفاصيلها إلى “سكان جمهوريته” الذين يتجاوز عددهم ستة ملايين مشترك في الجزائر، فتفاعلوا مع قضيته وهبوا لجمع المال من أجل علاجه، في غياب تام للجهات الرسمية وفي مقدمتها وزارة الصحة.
وبدأت حملة التضامن مع عدلان على مستوى ضيق، من أجل جمع مبلغ 700 ألف أورو بهدف إجراء عملية جراحية في فرنسا بعد التواصل مع أحد المستشفيات التي أكدت إمكانية علاج حالته.
وانتقل التضامن من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى الجميع، فكانوا شبابا وطلبة وتلاميذ، ثم رياضيين وفنانين وكافة أطياف المجتمع، فأصبحت قضية رأي عام أحرجت السلطات ووزارة الصحة تحديدا، فما كان من وزير الصحة عبد المالك بوضياف إلا الاستجابة إلى الضغط الشعبي والتكفل بعلاج عدلان بفرنسا. ونقل عدلان بالفعل إلى فرنسا، وخضع لعملية جراحية بترت فيها ساقه بعد أن وصل إلى مرحلة العلاج في الوقت بدل الضائع.
حياة.. دموع الوزيرة لم تكف
أما الشابة حياة، ذات 24 سنة، فلم تكن تدري أن مأساتها التي روتها أمام أنظار وزيرة التضامن مونية مسلم في “فوروم” يومية “ليبرتي” ستصبح من الماضي بعد أن تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيديو” الذي ظهرت فيه حياة.
وعرضت حياة خريجة معهد الآداب واللغة الإسبانية، مأساتها كفتاة مجهولة النسب، ومعاناتها بعد أن وجدت نفسها في الشارع بعد أن اكتشفت أن الرجل الذي ربّاها ليس والدها الحقيقي وأنها طفلة مجهولة النسب.
وتضاعفت مأساتها بعد وفاة والدتها بالتبني وتزوّج والدها الذي رفضت زوجته الجديدة أن تقيم معه الفتاة المتبناة، كما حرمت حياة من غرفة في الحي الجامعي، ورغم ذلك قاومت حتى لا ترتاد الشارع وترتمي بين أحضان الرذيلة.
وزيرة التضامن تأثّرت وهي تستمع إلى حياة وهي تروي مأساتها ووضعها الإنساني، فذرفت الدموع متأثرة ووعدت بإيجاد حل لوضع الشابة، لكن “الفيديو” الذي تم تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحملة التضامن التي قادها نشطاء من أجل تبني قضيتها ومساعدتها أتت بنتيجة في وقت قياسي.
فبصيص الأمل أتى من الضفة الأخرى، والمنقذ لم يكن وزارة التضامن، بل مغترب بفرنسا رقّ قلبه لحال ابنة بلده التي تعففت عن الوقوع في الرذيلة، فاتصل بجمعية “ناس الخير” التي تنشط عبر الفايسبوك، ليطلب تمكينه من الاتصال بالفتاة حتى يمنح لها شقة مجهزة بالكامل.
وتحفّظ فاعل الخير عن ذكر اسمه، ولم يظهر وهو يسلّم لها “هدية العمر”، مثلما عودتنا على ذلك الجهات الرسمية وحتى بعض الجمعيات الخيرية حتى وهي تسلم أشياء بسيطة مثل كراس متحركة للمعاقين، وربما هي الاستراتجية الجديدة لسكان جمهورية الفايسبوك.
خالتي عزيزة ينتشلها
الفضاء الأزرق
وإذا حركت قصة حياة مشاعر الجزائريين، فقد فطرت قصة خالتي عزيزة من ولاية جيجل قلوبهم، بعد أن تداولها الفايسبوكيون، وشنوا حملة تضامن واسعة مع المسنة التي لفظها فلذات أكبادها وتركوها تصارع مصيرها في الشارع.
فقد كان كافيا أن تعرض قصة خالتي عزيزة على إحدى القنوات الفضائية الخاصة حتى تتلقّفها صفحات الفايسبوك على نطاق واسع، ويشنّ الفايسبوكيون حملة تضامن واسعة، انتهت بوضع حد لمعاناة خالتي عزيزة مع عقوق أبنائها وانتشالها من الشارع إلى دفء بيت أجّره لها أحد المحسنين بعد أن اطلع على قصتها عبر الفايسبوك.
ولا يتوقف التضامن بين “سكان جمهورية” الفايسبوك على الحالة الاجتماعية الصعبة والمرضى الذين هم بحاجة إلى جمع مبالغ مالية لإجراء عملية جراحية وغير ذلك من أشكال التضامن، بل امتد الأمر في بعض الأزمات، أين حل الفايسبوك محل خلية الأزمة، مثلما هو الحال في مأساة التدافع في البقاع المقدسة في موسم الحج الماضي.
خلية أزمة فايسبوكية
وتحوّلت موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، إلى ملاذ للكثير من العائلات التي فقدت الاتصال بحجاجها المفقودين في البقاع المقدسة، أمام شح المعلومات التي قدّمتها الجهات الرسمية، كوزارة الخارجية والديوان الوطني للحج والعمرة، حيث نجحت الكثير من العائلات في ربط الاتصال مع ذويها بعد نشر صورهم على “الفايسبوك”.
وقام نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ومتطوعون متواجدون بالبقاع المقدسة، بنشر صور وأسماء بعض المفقودين والمصابين ومعلومات شخصية عنهم، وكذا صور من لم تتوفر معلومات شخصية عنهم، حتى يتسنى لعائلاتهم التعرف عليهم، مع أرقام هواتف للتواصل معهم، وهي العملية التي مكنت من العثور على عدد من المفقودين ممن كانوا يرقدون في المستشفيات، كما ساعدت هذه الصفحات في تأكيد خبر وفاة مفقودين كانت عائلاتهم تبحث عنهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.