القضاء على ارهابيين قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    بلماضي: ” درست طريقة لعب بوتسوانا جيدا بإستعمال الفيديو”    بلماضي ينتقذ خطة عمروش وخشونة لاعبي بوتسوانا!    نشاطات باهتة وخطابات بروتوكولية في ثاني أيام الحملة الانتخابية    تأجيل النطق بالحكم في حقّ موقوفي "المساس بالوحدة الوطنية" في مسيرات الحراك    برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    جلاب يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    شرقي يشيد بدور الجزائر الريادي في مكافحة الإرهاب    تدشين عدة هياكل شرطية بتمنراست    مفاجآت في قائمة المعنيين بمواجهة بوتسوانا    لوكال: برنامج لإعادة تنظيم النظام الجبائي في الأشهر القادمة    توقيف شخصين طرحا 8100 دولار مزورة للتداول والبيع    ضرورة الاهتمام بالتكوين البيداغوجي والصّحة العمومية    إحياء اليوم العالمي لحقوق الطفل    تنسيقية التعليم الابتدائي تواصل الإضراب للأسبوع السابع    عمروش يذرف الدموع أثناء عزف النشيد الوطني!    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    تأجيل الحكم في قضية دهس متظاهرين بوهران إلى ال 24 نوفمبر الجاري    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    تهدئة على صفيح ساخن    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات تقضي يومي العيد في الشواطئ والمراكز التجارية
نشر في الخبر يوم 08 - 07 - 2016

توافدت العائلات على المراكز التجارية في العاصمة وباقي الولايات وكذا الشواطئ في المدن السياحية يومي العيد، في تقليد جديد، حيث خص هؤلاء أفراد عائلاتهم بزيارات خاطفة بعد الصلاة وتبادل التهاني، ليشدوا الرحال إلى وجهات ترفيهية بعد أن نال منهم التعب طيلة الشهر الكريم في العمل والعبادة.
شهدت المراكز التجارية الكبرى والشواطئ في بعض المدن إقبالا كبيرا وزحاما منذ أول أيام العيد، حيث كانت هذه الفضاءات ملاذا للعائلات والأطفال على وجه التحديد للترفيه والتسلية، إذ توفر الأجواء الباردة وألعاب الأطفال والمطاعم، خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة يومي العيد.
فالمركز التجاري لباب الزوار في العاصمة شهد إقبالا فاق الأيام العادية، إذ “تدفقت” العائلات على مطاعم الأكل الخفيف الذي اشتاق له هؤلاء بعد شهر من تناول الشوربة ومختلف الأطباق الرمضانية، فكانت “البيتزا” المطلب رقم واحد للأطفال، وهو حال عائلة من أربعة أفراد قدمت من القبة في العاصمة، التقيناها في مطعم للأكل الخفيف، كان أطفالها الثلاثة ينتظرون بفارغ الصبر وصول “البيتزا”، فيما كان الأب ينتظر دوره في طابور طويل.
سألنا الأب عن أجواء يومي العيد وكيف قضاها، فقال إن البحر كان مقصده منذ أول يوم، مواصلا: “البحر كان مطلب الأطفال منذ بداية شهر رمضان، لكن كان صعبا علي اصطحابهم إلى الشاطئ وأنا صائم، فوعدتهم أن آخذهم في أول أيام العيد ووفيت بوعدي خاصة مع الحرارة المرتفعة التي ميزت يومي العيد، إضافة إلى أنني متعود على قضاء أمسية العيد في النوم بعد زيارة خاطفة لعائلتي.. والبحر أحسن من النوم”.
تركنا محدثنا يتناول غداءه مع أطفاله الذين “هجموا” على البيتزا وهم يتبادلون الضحكات وتوجهنا إلى مطعم آخر يقدم أيضا الوجبات الخفيفة، وهناك استوقفتنا مجموعة من الشباب كانوا يتناولون “ساندويتشات الشوارما”، سألتهم عن سبب اختيارهم المركز التجاري لقضاء ثاني أيام العيد، فرد أحدهم أنهم توجهوا إلى المركز التجاري “أرديس” أيضا في أول أيام العيد، ليكون مركز باب الزوار مقصدهم في اليوم الثاني، معلقا “بعد الصلاة مباشرة وتقديم تهاني العيد للعائلة الكبيرة في زيارات خاطفة، ضربت موعدا مع أصدقائي للقاء في مركز “ارديس” حيث تناولنا الغداء سويا”.
قاطعه صديقه “اشتقنا للبيتزا والشوارما، ولأن غداء يوم العيد كان كسكس فضلنا زيارة المركز التجاري لتذوق الساندويتشات التي اشتقنا لمذاقها”.
ولم تكن المطاعم فقط ما جذب العائلات للمراكز التجارية الكبرى، فالكثير منها توافدت على محلات الألعاب التي شهدت صخبا وزحاما كبيرا، ولم تجد العائلات مانعا في إرضاء صغارها واقتناء الألعاب التي وصل سعر بعضها إلى مبالغ خيالية، مثل عائلة “تسمّر” ابنها أمام محل للألعاب وأصر على اقتناء سلاح كلاشينكوف يطلق الماء، وصل سعره إلى 14 ألف دينار، وراح يردد محاولا إقناع والديه “اشروهولي بدراهم العيد” فما كان من والده إلا اقتناءه، ورد الأب وأنا أسأله عن ثمن اللعبة الخيالي، “تعلق بهذه اللعبة عندما زرنا المركز في الأيام الأخيرة في رمضان، وأصر على اقتنائها يوم العيد، فلم أجد بدا من ذلك، خاصة أن نصيبه كان كبيرا من العيدية التي أغدق بها عليه أخواله وأعمامه”.
ولم يختلف الأمر في منتزه “الصابلات” الذي تحول مساء إلى “مجمع للعائلات والشباب”، إذ حمل الكثير من الأطفال دراجاتهم للعب بالمكان في أجواء مرحة وصخب، فيما تجمع الشباب لخوض مباريات في كرة القدم وسط حماس كبير”.
هجوم جماعي على الشواطئ في الطارف
وفي ولاية الطارف، فضل الكثير من الشباب والأطفال والعائلات قضاء الفترة المسائية ليومي العيد في الشواطئ، وشهدت هذه المناسبة هجوما جماعيا فاجأ مؤطري الشواطئ المحروسة من مصالح الأمن والحماية المدنية التي كانت متواجدة في عين المكان.
وكان عيد الفطر التدشين الفعلي لموسم الاصطياف بعد شهر من الصيام، فيما تشير التقديرات إلى أن الإقبال سيتضاعف مع بداية الأسبوع بحكم الحجوزات على مراكز الإيواء، ويتوقع أن تعرف المراكز الحدودية “أم الطبول والعيون” في الفترة ذاتها حركة مكثفة للسياح الجزائريين في اتجاه تونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.