الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائرية للمياه مهددة بالإفلاس
نشر في الخبر يوم 04 - 08 - 2017

تواجه المديرية الجهوية للجزائرية للمياه بالشلف التي تضم ولايات غليزان والشلف وتيسمسيلت وعين الدفلى مصيرا مجهولا قد يعصف بوجودها بعد أن وجدت نفسها عاجزة حتى عن تغطية نفقات التسيير وذلك بسبب تأخر مشتركيها في تسديد مستحقات إستهلاك المياه العالقة في ذمتهم منذ فترات متفاوتة ، وتجاوزت قيمة هذه المستحقات حسبما جاء في بيان صحفي لخلية الإتصال بالجزائرية للمياه تحصلت " الخبر" على نسخة منه سقف 220 مليار سنتيم منها نحو 80 مليارسنتيم ديون إزاء البلديات ومختلف الهيئات الإدارية العمومية الأخرى .

اتهمت مصالح الجزائرية للمياه بلديات هذه الولايات الأربع التي تشرف عليها بالتهرب من تسديد مستحقات استهلاك المياه وذلك رغم حصولها على اعتمادات مالية إضافية ما يعني أنها (البلديات) لم تعد تدرج مستحقات الجزائرية للمياه في صدارة قائمة ديون الجماعات المحلية الواجب تسديدها سنويا وهو ما أدى إلى تراكم وارتفاع ديونها الخاصة بإستهلاك المياه لتتجاوز سقف ال 80 مليار سنتيم أي بنسبة تجاوزت 36 بالمائة من مجموع مستحقات استهلاك المياه .

وحسب نص بيان المديرية الجهوية للجزائرية للمياه دائما ، فإن هذه الوضعية أصبحت تؤثر سلبا وبشكل جدي ومباشر على سير وتيرة تجسيد برامج الصيانة وتجديد قنوات التوزيع من أجل تخفيض حجم تسربات المياه الصالحة للشرب التي تتسبب كل سنة في ضياع كميات معتبرة من مياه الشرب بحيث سجلت ولاية عين الدفلى لوحدها أكثر من 1400 تسربا على مستوى بعض النقاط السوداء المتمركزة خاصة ببلديات العطاف والعامرة ومليانة والمخاطرية والخميس .

كما أصبحت ظاهرة عزوف وتهرب الزبائن عن تسديد مؤخرات ديونهم المتراكمة على مدى فترات طويلة تهدد وجود المؤسسة العمومية الوطنية ذات الطابع الصناعي والتجاري المسماة الجزائرية للمياه التي تأسست بموجب المرسوم التنفيذي رقم01/101 المؤرخ في 21 أفريل2001 وذلك بعد أن وجدت الجزائرية للمياه نفسها لأول مرة عاجزة عن تغطية بعض نفقات التسيير بما في ذلك تسديد مستحقات سونلغاز وصندوق الضمان الإجتماعي .

ورغم سعي الجزائرية للمياه لتطوير وتحديث طرق ووسائل تحصيل مستحقاتها بحيث شرعت وحدة الجزائرية للمياه بعين الدفلى منذ بداية السنة الجارية على غرار نظيراتها بالشلف وتيسمسيلت وغليزان في تطبيق سياسة تحصيل جديدة تقوم على تنويع صيغ الدفع عن طريق التسديد بالتقسيط وكذا اعتماد المؤسسة طريقة الدفع الإلكتروني مع تركيب العدادات الذكية أو رفع العدادات عن بعد ،.. إلا أن منحنى مستحقات إستهلاك المياه غير المسددة هو في تصاعد مستمر .

ويتهرب بعض المواطنين والعديد من الهيئات الإدارية العمومية بما في ذلك البلديات في الوقت الذي تتوسع فيه دائرة مطالب السكان كل يوم وعبر كافة المناطق التي تخضع لتسيير الجزائرية للمياه بتحسين الخدمة العمومية للمياه خاصة في فصل الصيف الذي تزداد فيه الحاجة لهذه المادة الحيوية ،

كما تنتشر خلال أوقاته الحارة مظاهر التبذير والإسراف وسوء استعمال الماء الشروب وتوجيه كميات منه للسقي الفلاحي ، ناهيك عن بعض السلوكات غير القانونية لبعض المشتركين الذين يقومون بربط مساكنهم بشبكة توزيع المياه بطريقة عشوائية بحيث قامت الشركة في هذا الصدد بمقاضاة المئات منهم ببلديات الولايات الأربع منهم أكثر من 220 مشتركا بولاية عين الدفلى تورط في مثل هذه التصرفات غير القانونية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.