الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار    تعيين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا لدى رئيس الجمهورية    مجمع أوريدو يؤكد طرد نيكولاي بيكرز من الجزائر    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    أسطورة “إنجلترا”: “ما يقدمه محرز لا يصدق”    وزيرة التكوين: 255 ألف مقعد بيداغوجي و7 تخصصات جديدة للدخول المهني    وزير التجارة يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي        القبض على جماعة إجرامية منظمة مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية و حجز 5000 قرص    تكلفة الحج هذا العام لن تتجاوز ال 60 مليون سنتيم    حزب جبهة التحرير الوطني يثمن الحصيلة "الايجابية" للحراك الشعبي السلمي    مقتل 7 أشخاص في زلزال بقوة 5.7 يضرب الحدود التركية الإيرانية    اللواء شنقريحة في زيارة إلى دولة الإمارات لحضور فعاليات معرضي «يومكس» و»سيمتكس»    مصداقية الدبلوماسية الجزائرية تؤهلها للعب دور الوسيط في حل الأزمات    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    منذ بدء العام الجاري    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    السلطات تحتفل رسميا والمواطنون في مسيرة سلمية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    آه يا «شام»    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    مواطنون برايس حميدو يطالبون شرفة بزيارة فجائية    مهمتي تفادي سقوط الفريق    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    تربص وطني ل 300 رياضي    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكومة السراج تقبل باحتضان الجزائر الحوار الليبي
نشر في الخبر يوم 22 - 01 - 2020

وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان: الجزائر قوة توازن وسلام في المنطقة وفرنسا ستتعاون معها من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا
عبرت حكومة الوفاق في ليبيا عن قبولها بالمقترح الجزائري الذي تقدم به الرئيس عبد المجيد تبون خلال مؤتمر برلين للسلام في ليبيا، بخصوص احتضان الجزائر الحوار الليبي- الليبي، في انتظار موقف الجنرال المتقاعد خليفة حفتر الذي لم يعلن بعد عن موقفه من العرض الجزائري، لكنه سبق أن أرسل وفدا عنه إلى الجزائر ساعات قبل الإعلان عن وقف إطلاق النار يوم 11 جانفي الماضي.
وجاء موقف حكومة الوفاق التي يرأسها فايز السراج يومين بعد المؤتمر الذي أعلن خلاله الرئيس تبون عن مبادرة احتضان الحوار الليبي، حيث قال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الليبية، محمد القبلاوي، في تصريح للإذاعة الجزائرية (القناة الأولى)، إن "هذه المبادرة الجزائرية لاقت ترحيبا كبيرا، فالجزائر دولة شقيقة وجارة وهي من تتبنى هذه المبادرة لجمع الفرقاء الليبيين، بعيدا عن أي تدخلات أخرى سلبية وليست إيجابية".
وأوضح المتحدث باسم الخارجية الليبية أن "إعلان الجزائر عن هذا الموقف يعني لنا الكثير، خصوصا أن الجزائر محايدة تماما عن الصراع داخل الدولة الليبية، وهو معلن في كثير من مواقفها وهو محل ترحيب وإشادة من طرف الحكومة الليبية"، مضيفا أن "الجزائر مساحة حقيقية لمسار الوفاق الليبي، وهذا ما سيساهم في وقف شلال الدم المستمر على الأراضي الليبية".
وكان الرئيس تبون قد أكد في كلمته في مؤتمر برلين استعداد الجزائر لاستقبال حوار بين الفرقاء في ليبيا من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة، وأشار إلى الجهود التي بذلتها على كل المستويات لحل هذه الأزمة والتي زادت من تعقيدها التدخلات السلبية لبعض الأطراف، وشدد على أن التنافس الدولي حول القضية الليبية يبقي الوضع على حاله، وحسب الرئيس الجزائر حريصة على البقاء على مسافة واحدة من الفرقاء الليبيين.
ويرفع موقف حكومة السراج من منسوب نجاح العرض الجزائري في انتظار موقف الجنرال المتقاعد خليفة حفتر الذي لم يعلن عن موقفه إلى غاية كتابة هذه الأسطر، لكن هناك مؤشرات يمكن أن التنبؤ من خلالها بطبيعة الرد المرتقب لحفتر، أهمها إرسال الأخير وفدا هاما إلى الجزائر التقى بوزير الخارجية صبري بوقادوم ساعات قبل إعلان حفتر قبوله بوقف إطلاق النار، وقرا حينها بضمانات يكون تلقاها حفتر من الجزائر بخصوص موقفها من الأزمة الليبية وإمكانية لعبها دورا في مسارات الحل في ليبيا.
وكان صبري بوقادوم بعد وقف إطلاق النار في ليبيا قد اتجه إلى كل من السعودية والإمارات لمناقشة الملف الليبي، ومعلوم مركزية الدور الإماراتي في النزاع الليبي من خلال دعمها الكبير لحفتر، كما استقبلت الجزائر قبلها وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي نقل رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي حول الملف الليبي، ومعلوم أيضا الدور المصري في دعم خليفة حفتر.
ولا يمكن أن تعزل المساعي الجزائرية في اتجاه حل الأزمة الليبية عن زيارة وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان إلى الجزائر، أمس، حيث شدد خلال لقائه بالوزير الأول عبد العزيز جراد على أن "الجزائر قوة توازن وسلام في المنطقة يمكن الاستثمار فيها". وأضاف أن "فرنسا ستتعاون مع الجزائر من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا والعودة إلى الحوار". وتعتبر فرنسا من الداعمين الأقوياء لحفتر وإن كانت تحاول تسويق موقف وسط من الأزمة، لكن صواريخ جافلين وتقديم حفتر، في تسجيل مصور، التعازي لفرنسا في مقتل جنود فرنسيين في ليبيا، كشف حقيقة الدور الفرنسي في ليبيا.
ويمكن أن تشكل العلاقات التي تربط الجزائر مع الدول الداعمة لحفتر وأيضا السراج، وموقفها المحايد من النزاع، دعامة لأن تجمع الجزائر الفرقاء الليبيين من أجل التفاوض حول الحل السياسي، دون إغفال العلاقات التي تجمع الجزائر بروسيا وتركيا التي من المنتظر أن يزور رئيسها الجزائر نهاية الشهر الجاري واستقبلت وزير خارجيتها جاووش أوغلو، إذ تلعب كل من أنقرة وموسكو دورا محوريا في الأزمة الليبية، حيث كانتا وراء هندسة إعلان وقف إطلاق النار يوم 11 جانفي الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.