الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    محامون جزائريون في دعوة لكافة زملائهم بالتضامن الوطني والحفاظ على اخلاقيات المهنة في الظرف الذي تمر به الجزائر    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    دعوة وسائل الإعلام إلى مواصلة التوعية بخطورة الوباء    عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق    ترامب: خيارات كثيرة اذا استمر خلاف السعودية وروسيا    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    بعد تمديد ساعات الحجر    إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    بن فريحة على خطى واجعوط؟    رحلة بحث عن السميد    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزير الصناعة يكشف:    طوابير طويلة بمصنع الحليب ببئر خادم    العميد عبد الغاني راشدي ينصّب نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    طرف فاعل في المعادلة    شرفي تتبرع براتبها    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    متطوعون يُنشئون شبكة الكترونية لتوصيل المواد الغذائية للمعوزين    أطباء نفسانيون يجوبون أحياء و مستشفيات مستغانم    محاولة إقناع العناصر المنتهية عقودهم بالتجديد    تساؤل عن جدوى إثارة الموضوع حاليا    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    «الحجر المنزلي أصبح ضروريا»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    القبض على مروّج الأقراص المهلوسة بحي قومبيطا    103 مخالفين لحظر التجوال    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    وزارة الشباب والرياضة تضع هياكلها بالعاصمة للاستعمال كمراكز للحجز العلاجي    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    الدبلوماسية والحرب    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    مصر تعلّق صلاة التراويح    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن
نشر في الخبر يوم 12 - 02 - 2020

يرتبط المسجد الأقصى بالعقيدة الإسلاميَّة لأنّه القبلة الأولى للمسلمينَ، فهو أولى القبلتينِ حيثُ صلَّى المسلمون إليه في بادئ الأمر نحو سبعة عشر شهرًا قبل أن يَتَحَوَّلوا إلى الكعبة ويتّخذوها قبلتهم، بعد أنزل الله تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}.
ازدادت مكانة المسجد الأقصى في نفوس المسلمين بالإسراء والمعراج، تلك المعجزة الّتي اختصّ بها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}. وفي الصّحيحين: “لا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلّا إِلَى ثَلاثَةِ مَسَاجِدَ، مَسْجِدِي هَذَا، وَالمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَالمَسْجِدِ الأَقْصَى”، وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت: “يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الأَرْضِ أَوّل؟ قال: الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ، قال: قُلْتُ: ثُمَّ أَيّ؟ قال الْمَسْجِدُ الأَقْصَى، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قال: أَرْبَعُونَ سَنَةً، ثُمَّ أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلاةُ بَعْدُ فَصَلِّهْ، فَإِنَّ الْفَضْلَ فِيهِ”.
والصّلاة في المسجد الأقصى تعدل خمسمائة صلاة فيما سواه، إلّا المسجد الحرام، ومسجد رسولنا صلّى الله عليه وسلّم. وأهله في رباط إلى يوم القيامة، غير أنّه الآن يَئِنُّ تحت سيطرة اليهود على مدينة القدس، وتهديد المسلمين بهدم أقصاهم، وواجبنا تجاه فلسطين والمسجد الأقصى، وتجاه صفقة القرن المعلن عنها مؤخّرًا يتطلّب منّا اليقظة والتجنّد لمواجهة هذه الصفقة بكلّ ما أوتينا من قوّة..
قضية فلسطين هي قضية كلّ المسلمين، وفلسطين دولة عربية إسلامية، والاعتداء عليها أو محاولة طمسها أو تغيير حدودها وخريطتها يعني الاعتداء على كلّ المسلمين..
ومنذ الاحتلال الصهيوني لفلسطين والمحاولات حثيثة ودؤوبة لتدمير المسجد الأقصى وإزالته وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، وهم يعملون على تحقيق ذلك بشتّى الطّرق والحِيَل والمخطّطات.. فكان الحريق الإجرامي الشّهير الّذي وقع للمسجد عام 1967 وقبله وبعده العديد من الاختراقات الّتي قام بها متطرّفون صهاينة في حماية سلطات الاحتلال، وكلّ عام تدعو جماعة أبناء الهيكل إلى اقتحام المسجد والتمهيد لإقامة الهيكل، وربّما يعدّ التّهديد الأخطر الّذي يتعرّض له المسجد الأقصى، هذه الأيّام، المحاولات اللّعينة من المستوطنين اقتحامه وتهويده ومنع المصلّين المسلمين من دخوله والصّلاة فيه..
وبالرّغم من خطورة الوضع، وبالرّغم من تغوّل المشروع الصهيوني، وحالة الضعف والتخلّف والانقسام والتواطؤ العربي والإسلامي، فإنّه يجب على المسلمين عدم الانصياع أو التّسليم والتّفريط في الحقوق، والعمل على إبقاء القضية الفلسطينية حيّة في نفوس الشّباب والنّشء وكلّ أبناء الأمّة، فقد رأينا كيف أمكن لليهود أن يصيغوا عقول أبنائهم بشكل ينسجم مع الأهداف الّتي ينشدون –وإن كانت باطلة– حيث وجدت الفكرة رجالا يحملونها.
قال العلاّمة محمّد البشير الإبراهيمي: “إنّما السّبيل على العرب في مشارق الأرض ومغاربها، حكومات وقادة وشعوبًا، رجالًا ونساء، وليست القضية الفلسطينية قضية جماعة أو حكومة أو قطر، وإنّما هي قضية العرب جميعًا”.
إنَّ واجبَ رَفْعِ الرُّوح المعنوية، وبثِّ الأمل في القيام من جديد، لهو من أعظم الواجبات، علينا أن ندعّم قضية فلسطين فهي قضية كلّ مسلم صادق غيور على دينه ومُحبّ لإخوانه في فلسطين، قضية كلّ غيور على مُقدّسات المُسلمين، على أعراضهم ودمائهم.
إنّ الواجب على المسلمين، اليوم، أن يَهُبّوا لإنقاذ المسجد الأقصى والذَّوْد عن الأرض العربية الفلسطينية، فهي ملك للمسلمين، والدّفاع عن أهلها المستضعفين بكافة الوسائل، إنّ القانون الدولي يبيح للبلد المحتلّ الدفاع وردّ الاحتلال والعدوان بكافة الوسائل، وإنّ ما أُخِذ وسلب بالقوّة لن يسترد إلّا بالقوّة.
لقد جرّب الفلسطينيون محادثات السّلام الّتي لم تسفر إلّا على مزيد من المستوطنات والقضاء على معالم الدولة الفلسطينية، لذا فإنّه من الواجب على الفلسطينيين خاصة والعرب والمسلمين عامة، جمع كلمتهم والتوحّد حول هذه القضية المصيرية للأمّة والعمل على مواجهة المحتلّ المغتصب للأرض والعرض.
ويجب على المسلمين كافة تقديم الدّعم المادي والمعنوي للقدس، لأنّ دعم فلسطين وثبات المرابطين، ماديًا ومعنويًا، أمر واجب وله أهمية كبرى في إحباط المخطّطات الخبيثة الّتي يُراد منها القضاء على كلّ ما هو عربي وإسلامي في فلسطين أرض العروبة والإسلام. قال الله تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ}.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.