تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    أعضاء “أوبك” يرفضون طلب الجزائر لعقد اجتماعا طارئ    إرتفاع عدد الإصابات المؤكدة ب “كورونا” في الجزائر إلى 511 حالة    المخابز بوهران مجندة لتوفير الخبز طيلة الحجر الجزئي    توفير قارورات غاز البوتان بثلاث محطات بنزين بالبليدة    بسكرة...قافلة من 11 شاحنة محملة بأطنان من مختلف المواد الغذائية نحو البليدة    الخبير الاقتصادي مولود حدير: فيروس كورونا سيعجل بتنويع الاقتصاد الوطني    وزارة الصناعة تأمر بتوفير السميد في أكياس 10 كيلوغرام لتفادي الندرة    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    حوالي 320 ألف علبة دواء هيدروكسي كلوروكين متوفرة عما قريب    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    رياض محرز يخاطب الجزائريين .. “خليك بالبيت”!    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مدوار: عودة منافسات البطولة متوقف على مدى تطور الوضع    دوناروما: “بن ناصر يملك كل الإمكانيات ليصبح لاعبا كبيرا”    استجابة تامة من قبل المواطنين للحجر الصحي الجزئي بالجزائر العاصمة    مسرح سكيكدة ينظم مسابقة وطنية للأطفال حول فيروس “كورونا”    “الإيسيسكو” تقترح مضامين رقمية في مجالات التربية والعلوم والثقافة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    تشافي: مستعد لتدريب برشلونة.. وأريد ضم نيمار    لازيو يضع فارس على رأس أهدافه القادمة    الحكومة تضع أولى خطوات القضاء على سوق "سكوار"!    ايداع الصحافي خالد درارني الحبس المؤقت    الاتحاد الأوروبي لا يستبعد إلغاء دوري الأبطال هذا الموسم    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    عبد الحفيظ ميلاط:على الاسرة الجامعية التفكير في حلول لمواجهة شبح السنة البيضاء    الجيش يكشف مخبأ للإرهابيين بالأخضرية    حصري ل "الشعب" شقيق البروفيسور سي احمد المهدي ينفي خبر وفاته    مستغانم: حجز 440 قنطار من السميد والفرينة كانت موجهة للمضاربة    بجاية: تخصيص قاعة حفلات للتكفل بالأشخاص بدون مأوى    كوفيد -19 :الدكتور أحمد طالب الابراهيمي يدعو الى التضامن والأخذ بتوجيهات السلطات الصحية    حجز 230 قنطار فرينة و3 قناطير لحوم بيضاء فاسدة بمستغانم    "سيال": دفع الفواتير سيكون على أساس الحصيلة السابقة    معهد باستور: ارسال نتائج تحاليل كوفيد-19الى المؤسسات الإستشفائية عبر الأنترنيت    الصين تسجل حالات جديدة لفيروس كورونا    محرز: لم أمنح الجزائر 4.5 مليون يورو لمواجهة كورونا    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    الاستلاب الثقافي والحضاري..!؟    تلمسان: وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور بمرسى بن مهيدي    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    الزئبق يستقر    5 سنوات حبسا لمروج 280 قرص مهلوس بالضاية    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    مساهمة فعالة للجامعة في معركة الوقاية من الفيروس    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب في ليبيا: حكومة السراج تنسحب من محادثات جنيف بعد هجوم لقوات حفتر على طرابلس
نشر في الخبر يوم 19 - 02 - 2020

Getty Images قوات حفتر قصفت ميناء طرابلس يوم الثلاثاء
أعلنت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا تعليق مشاركتها في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، بعد هجوم للقوات التابعة للقائد العسكري خليفة حفتر على طرابلس.
وتعرض ميناء في العاصمة الليبية لقصف من من جانب قوات حفتر يوم الثلاثاء. وبينما تصاعد عمود ضخم من الدخان الأسود من الميناء، سمع دوي القصف في أرجاء المنطقة.
وقالت قوات حفتر، التي تُعرف ب"الجيش الوطني الليبي"، إنها استهدفت مستودعا لأسلحة نقلتها سفينة تركية إلى الميناء.
لكن حكومة السراج قالت إن القصف أدى لقتل ثلاثة مدنيين وجرح خمسة آخرين.
وطالبت حكومة السراج بموقف دولي "حازم" عقب الهجوم، وقالت في بيان إنها علقت المشاركة في محادثات وقف إطلاق النار "وسوف نرد بحزم على الهجوم في التوقيت المناسب".
وأضافت :"المفاوضات لا تعني أي شيء دون وقف دائم إطلاق النار يضمن إعادة النازحين من العاصمة والمدن الأخرى ".
وعقب القصف، طلبت شركة النفط الوطنية إخلاء ناقلات الوقود كافة من الميناء.
وتزامن الهجوم على طرابلس مع زيارة السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند، للاجتماع مع حفتر في أول زيارة لمبعوث أمريكي إلى شرق ليبيا منذ مقتل سفير واشنطن في بنغازي على يد مسلحين في عام 2012.
ودخلت هدنة بين قوات حكومة الوفاق وقوات حفتر حيز التنفيذ في 12 كانون الثاني/يناير الماضي، لكن الجانبين يتبادلان الاتهامات بانتهاكها.
وتحاصر قوات حفتر طرابلس منذ أبريل/نيسان الماضي، في محاولة للسيطرة عليها من الحكومة المعترف بها دوليا.
ويعد ميناء طرابلس طريق الإمدادات الأساسية للعاصمة مع استمرار حصارها.
وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وسياسية منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي، ومقتله في عام 2011.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.