«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد يسقط رجالات بوتفليقة يوما بعد يوم
نشر في الخبر يوم 25 - 02 - 2020

يتوالى سقوط رجالات الرئيس السابق بوتفليقة يوما بعد يوم، بفعل تورطهم في قضايا فساد ثقيلة، فلا يمر يوم واحد إلا ويودع مقرب منه ومن حاشيته الحبس المؤقت، في ظل وجود دعوات تطالب بإحضاره شخصيا إلى المحكمة للسماع إلى أقواله فيما ينسب إلى محيطه المقرب من قضايا فساد.
أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، أمس، بإيداع مختار رقيق، مدير عام التشريفات للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، رهن الحبس المؤقت عن تهم فساد. وحسب ما نقلته وسائل إعلام، أمس، فإن التهم الموجهة إلى رقيق، إلى غاية تأكيدها، تتعلق بتكوين جماعة أشرار واستغلال النفوذ والتمويل الخفي للحملة الانتخابية (العهدة الخامسة) وكذا تهريب مواد غذائية مدعمة ومخالفة التشريع والتنظيم المعمول بهما في الصرف وحركة رؤوس الأموال.
ويوصف مختار رقيق ب"العلبة السوداء" للرئيس السابق بوتفليقة الذي اشتغل معه لسنوات طويلة جدا، فكان لصيقا به كثيرا بحكم منصبه كمدير عام للتشريفات وبحكم علاقة شخصية وطيدة بينهما، حسب العارفين. ويتوقع متابعون أن تطفو إلى السطح ملفات فساد أخرى أكثر شناعة، ويظهر معها متورطون آخرون ممن كانوا في مسؤوليات كبيرة في النظام السابق.
وتفاعل متابعون في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، مع خبر إيداع مختار رقيق رهن الحبس المؤقت، من خلال التذكير بعدد الوزراء والمسؤولين الكبار المحبوسين الذين كانوا من الحاشية اللصيقة بالرئيس السابق، على غرار شقيقه الأصغر السعيد المحكوم عليه ب15 سنة سجنا نافذا عن تهمة التآمر ضد سلطة الجيش والدولة وكذا سلال وأويحيى وهامل وغول وبن يونس ويوسفي وغيرهم كثر محبوسين وآخرين متابعون قضائيا، على غرار شكيب خليل وحميد طمار.
وشملت زمرة "الفاسدين" من محيط الرئيس السابق أيضا رجال أعمال كانوا "الآمرين والناهين" في عهده، فبعد حداد والإخوة كونيناف والإخوة بن عمر وبن حمادي ومعزوز وبعيري، المحكوم عليه بأحكام سجن تتراوح من 6 إلى 10 سنوات، أمر، أمس، قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بإيداع رجل الأعمال حسين منصور متيجي وابنه رهن الحبس المؤقت عن تهم فساد، فيما استفادت ابنته وزوجته من "حالة إفراج"، فيما وضع متهمون آخرون في نفس القضية تحت الرقابة القضائية، من بينهم المدير العام السابق للديوان المهني الجزائري للحبوب.
ويتابع هؤلاء المتورطون في الفساد، سواء أكانوا مسؤولين أو رجال أعمال، بموجب أحكام القانون رقم 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته، خاصة المواد الواردة في الباب الرابع منه، المتعلقة برشوة الموظفين العموميين ومنح الامتيازات غير المبررة في مجال الصفقات العمومية واستغلال النفوذ وإساءة استغلال الوظيفة والإثراء غير المشروع والتمويل الخفي للأحزاب السياسية.
وتستمر الحرب على الفساد، حسب مخطط الحكومة، من خلال "إدراج مكافحة الفساد بجميع أشكاله وأخلقة وشفافية عمل السلطات العمومية ضمن صميم عملية إصلاح مصالح الدولة التي تعتزم تجسيدها من خلال تعزيز ثقة المواطنين في مؤسساتهم، فالفساد تسبب في أضرار جسيمة للاقتصاد وشوه الفعل السياسي وأدى إلى تدهور العلاقة بين المواطن والدولة".
كما قرّرت الحكومة في السياق نفسه "رفع مقدار العقوبات المالية المفروضة على الأشخاص الاعتباريين في جرائم الفساد لجعلها أكثر ردعا وإعادة النظر في النصوص التي تكرس الامتياز القضائي لتكريس مبدأ المساواة أمام القضاء وتشديد الأحكام التشريعية والتنظيمية المتعلقة بمكافحة الأموال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.