يتابعون في‮ ‬قضايا تتعلق بشبهات فساد    جلاب‮ ‬يرد على المشككين    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    قايد صالح يحذّر من اختراق المسيرات..    بالفيديو.. “محرز”:مقارنتي بصلاح لا تزعجني ولم أكن أعرفه”    استعراض تدابير تنظيم الحوار وبعث المسار الانتخابي    انطلاق الحملة التدريبية "صيف 2019"    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    مقتل 41 شخصا وإصابة آخرين    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    خليدة تومي في قلب فضيحة تضخيم الفواتير في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية        تخرّج الدفعة الثامنة عشر للطلبة الضباط العاملين    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    حجز 12 كلغ من المخدرات    مقتل طالب بسيدي بلعباس    استئناف التموين بالغاز ل700 مشترك    ضبط 7 مركبات محل نشرة بحث دولية    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    6 خطوات لتجاوز الانسداد السياسي في الجزائر    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الصين تدفئ مواطنيها بمفاعل نووي صغير    محاولات الغش رافقت اليوم الرابع من باك 2019    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    3 محطات كبرى لضخ المياه تدخل الخدمة قريبا    المنتخب الوطني في مصر بهدف نيل التاج    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    توفير كل الشروط الكفيلة بتنظيم جيد    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    80 مليار سنتيم قيمة الحبوب المسلمة ل"سيالاس"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    مقص جراحي داخل معدة امرأة    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    كولومبيا تدخل "غينيس" بأضخم فنجان قهوة    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    افتتحه رئيس الدولة    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجزرة التي مهّدت لشرارة الثورة
وزير المجاهدين يشرف بالبويرة على احتفالات ذكرى مجازر 8 ماي 1945
نشر في المساء يوم 09 - 05 - 2014

أشرف وزير المجاهدين السيد طيب زيتوني أول أمس الخميس، على الاحتفالات الرسمية للذكرى ال69 لمجازر 8 ماي 1945 بالبويرة، بحضور المستشار برئاسة الجمهورية السيد محمد علي بوغازي والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد سعيد عبادو.
وبعد أن ترحّم الوفد على أرواح الشهداء بمربع الشهداء، قام بزيارة متحف المجاهد؛ حيث أهدى الوزير 174 كتاب تاريخ لجامعة أكلي محند أوالحاج.
وبهذه المناسبة، تلا السيد بوغازي رسالة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، أكد فيها أن 8 ماي 1945 "أسرى في عروق الجزائريين المعذبين في الأرض، حرارة الفداء والتضحية بالدم". وأضاف رئيس الجمهورية أن هذا الحدث "حقق في صفوفهم الإجماع كي تصبح الكلمة لهم، وقد صدحوا بها عاليا، وتحولت مأساة مايو إلى أمجاد نوفمبر".
«وبالرغم من فداحة النكبة النكراء القاسية - يضيف رئيس الدولة - كان الثامن من مايو 1945 شاهد الإثبات على سقوط كل الرهانات، إلا رهانا واحدا وخيارا لا محيد عنه، هو التحرر والانعتاق بالتوكل على الله وعلى الذات، ورص الصف حول البندقية للفوز بالخلاص وتحقيق تقرير المصير".
وعقب ذلك قام الوزير بزيارة مشروع إنشاء 50 مسكنا ترقويا لفائدة مجاهدي الولاية، قبل أن يتفقد مشروع إنشاء مقر جديد لمديرية المجاهدين ويستمع إلى عرض حول إعادة تهيئة مقبرة الشهداء للولاية.
كما قام السيد زيتوني بزيارة مركز التعذيب إبان حرب التحرير بعد إعادة ترميمه بمنطقة تلوات ببلدية أهل القصر جنوب البويرة، قبل يختم زيارته بمعاينة مشروع إنجاز مركز الراحة للمجاهدين بحمام كسانة ببلدية الهاشمية.
وأعلن بالمناسبة أنه سيتم دراسة الملف المتعلق بمنح صفة الشهيد لضحايا هذه الأحداث التاريخية الأليمة.
وأفاد في رده على سؤال يتعلق بمنح صفة الشهيد ل 45.000 جزائري وجزائرية، الذين اغتيلوا بوحشية كبيرة من طرف جيش الاحتلال في كل من سطيف وقالمة وخراطة خلال مجازر 8 ماي 1945، بأنه "سيتم دراسة هذا الملف مع الأطراف المعنية، بمن فيهم المجاهدون".
وأكد الوزير أن الملف "مقبول"، على أن يتم قريبا "دراسة الجانب القانوني منه"، مشيرا إلى أن عدد ضحايا مجازر 8 ماي 1945 "تجاوز 45.000 شهيد".
وقال: "إن الأولويات المستقبلية لوزارته سترتكز على الجوانب التاريخية والثقافية المتعلقة بثورة التحرير الوطني وغيرها من المسائل، التي أُعدت بشأنها ورقة طريق؛ بغرض تطبيق هذا البرنامج على أرضية الواقع".
وتميّز إحياء ذكرى مجازر 8 ماي 1945 أول أمس الخميس بغرب البلاد، بإقامة مراسم ترحم على أرواح الشهداء، وتسمية مرافق، وتنظيم عدة نشاطات.
وبولاية وهران، تم إحياء هذه الذكرى بدائرة بوتليليس؛ حيث تم وضع إكليل من الزهور وتلاوة فاتحة الكتاب؛ ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة.
وبالمناسبة، دشن والي وهران السيد عبد الغني زعلان نصبا تذكاريا لتخليد أرواح 275 شهيدا من دائرة بوتليليس، مع تسمية ثانوية ومتوسطة باسمي الشهيدين رحو أحمد وبوعزة كراشاي عبد القادر على التوالي.
وبسيدي بلعباس، أقيمت بمقبرة الشهداء مراسم الترحم على أرواح الشهداء، الذين ضحوا من أجل استقلال الجزائر. كما زار الوفد الرسمي وعلى رأسه والي الولاية، متحف المجاهد ودار الثقافة، التي احتضنت معارض للصور حول أحداث 8 ماي 1945 وأعمالا للكاريكاتوري قاده بن دحو.
وبغليزان حضر الوالي السابق ووزير الأشغال العمومية الحالي السيد عبد القادر قاضي، مراسم إحياء ذكرى هذه المجازر؛ حيث تم تسليم مفاتيح 50 مسكنا اجتماعيا تساهميا لأصحابها بالقطب الحضري لبن داود، بعد مراسم الترحم على أرواح الشهداء.
وبمستغانم، احتضن مقر دائرة ماسرى مراسم إحياء هذه الذكرى؛ حيث تم تدشين سوق جوارية تحتوي على 40 محلا، وتسليم قرارات الاستفادة منها. كما أشرف الوالي على تدشين مقر القسم الفرعي للموارد المائية، ووضع حجر الأساس لإنجاز مقر إداري للضرائب.
وبسعيدة تميز الحدث بتخرج أول دفعة متكونة من 30 مسعفا، جرى تكوينهم من طرف اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري، وكذا عرض تجهيزات طبية يستعملها المسعفون أثناء تدخلاتهم.
كما أحيت ولايات الجنوب الجزائري هي الأخرى، الذكرى ال 69 لمجازر 8 ماي 1945، بإقامة لقاءات تاريخية، تم خلالها تذكر صفحات من نضالات الشعب الجزائري، إلى جانب تنظيم أنشطة متنوعة.
وكانت المناسبة بولاية ورقلة التي جرت فيها الاحتفالات الولائية هذه السنة بدائرة تيماسين تحت إشراف السلطات الولائية، موعدا لتسمية ساحة بلدية عمر ب "ساحة 8 ماي 1945"، وزيارة المقر الجديد للبلدية، وتفقّد مشروع إنجاز مسبح نصف أولمبي.
وبولاية إيليزي بأقصى جنوب شرق الوطن، تميزت الاحتفالات بالذكرى ال 69 لمجازر 8 ماي 1945، بوضع حجر الأساس لإنجاز مقر جديد لديوان مؤسسات الشباب بعاصمة الولاية، والذي يندرج في إطار برنامج دعم النمو الاقتصادي.
كما تم بذات المناسبة تكريم عدد من أعضاء الأسرة الثورية، وتوزيع الجوائز على المتفوقين في مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية، في حفل احتضنه مركز التكوين المهني بمدينة إيليزي.
وبولاية أدرار فقد تميزت أجواء تخليد هذه الأحداث الأليمة بإقامة معرض تاريخي بدار الثقافة بعاصمة الولاية، بمبادرة من ملحقة متحف المجاهد بأدرار، تضمّن أشرطة وصورا تُبرز مسيرة الكفاح الجزائري لنيل الاستقلال، والجرائم الفرنسية البشعة التي راح ضحيتها شهداء الثورة التحريرية.
ونُظمت بمختلف ولايات الوطن عدة لقاءات وملتقيات دولية حول هذه المجازر المخزية؛ حيث كان الإجماع خلالها على ضرورة كشف الحقائق والحيثيات التي ميّزت هذه الأعمال الشنيعة، والمطالبة بالأرشيف الخاص بهذه الأحداث، التي تبقى وصمة عار في جبين فرنسا لا تُمحى بالتقادم، إلى جانب التشجيع على تقديم الشهادات الحية للمجاهدين، والذين عايشوا هذه المجازر.
وأفاد الفرع الولائي لمؤسسة ذاكرة البليدة التابع لمؤسسة ذاكرة الولاية التاريخية الرابعة، بأنه تم تسجيل 6400 شهادة لمجاهدين من الولاية التاريخية الرابعة، وهي تحت تصرف المؤرخين والخبراء في كتابة التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.