شنقريحة: ضرورة تحويل أزمة كورونا إلى فرصة حقيقية لإعادة النظر في العديد من المجالات.    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد والوزير الأسبق دحو ولد قابلية    برمجة استئناف محاكمة هامل ومسؤولين سابقين يوم 31 ماي بمجلس قضاء العاصمة    الشلف : قتيلان وثلاثة جرحى في حادث مرور    تأسيس جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    نحو جمع أكثر من مليون و800 ألف قنطار من الحبوب بخنشلة    بوقادوم يجدد دعوته لضرورة بذل جهود صادقة لتصفية الاستعمار في قضية الصحراء الغربية    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    كان 2021 مهددة بالتأجيل    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    تفكيك شبكة مختصة في ترويج المهلوسات وتزوير الوصفات الطبية يقودها صيدلي بتبسة    توقيف 3 أشخاص وحجز مشروبات كحولية بباتنة    بلمهدي:”كلمة الجزائر تجمعُ ولا تفرّق والكشّافة سندٌ وعضد لها”    مشروع قانون المالية التكميلي 2020: نواب مجلس الشعبي الوطني ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    كورونا :الافتاء بإخراج زكاة عيد الفطر في بداية رمضان "جمع للجهود في ظل الظرف الصعب الحالي"    السعودية: انخفاض الإصابات اليومية لكورونا وعدد المتعافين يتجاوز ال50 ألفا    ترامب يهدد ب"إغلاق" وسائل التواصل الاجتماعي    يوم افريقيا : الجزائر تبقى وفية للمبادئ و الأهداف السامية للمنظومة الإفريقية    الشلف: الدراجات تتسبب في أزيد من 50 حادثا مروريا خلال رمضان وعيد الفطر    هل تنجح الحكومة..؟    صندوق الضمان الاجتماعي يتكفل بتكاليف الولادة بالعادات الخاصة    أمطار رعدية على 22 ولاية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها بعد انتهاء وباء كورونا    محمد لخضر معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    وفاة أمرآتين و 3 جرحى اثر إنحراف وإنقلاب سيارة بالطريق الوطني رقم 118 بولاية البيض    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    الوزير عماري: الإسراع في تحديد الرؤية فيما يخص إستعمال الطاقة لتطوير الفلاحة.    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    الجزائر تشارك اليوم في إجتماع تشاوري حول تأثير كورونا على المواعيد الانتخابية في الدول الإفريقية.    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    خلال ال48 ساعة الاخيرة    لتطبيق اجراءات الزامية ارتدائها    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    القضية شأن داخلي    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    الثبات بعد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير المجاهدين يشرف بالبويرة على احتفالات ذكرى مجازر 8 ماي 1945
المجزرة التي مهّدت لشرارة الثورة
نشر في المساء يوم 09 - 05 - 2014

أشرف وزير المجاهدين السيد طيب زيتوني أول أمس الخميس، على الاحتفالات الرسمية للذكرى ال69 لمجازر 8 ماي 1945 بالبويرة، بحضور المستشار برئاسة الجمهورية السيد محمد علي بوغازي والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد سعيد عبادو.
وبعد أن ترحّم الوفد على أرواح الشهداء بمربع الشهداء، قام بزيارة متحف المجاهد؛ حيث أهدى الوزير 174 كتاب تاريخ لجامعة أكلي محند أوالحاج.
وبهذه المناسبة، تلا السيد بوغازي رسالة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، أكد فيها أن 8 ماي 1945 "أسرى في عروق الجزائريين المعذبين في الأرض، حرارة الفداء والتضحية بالدم". وأضاف رئيس الجمهورية أن هذا الحدث "حقق في صفوفهم الإجماع كي تصبح الكلمة لهم، وقد صدحوا بها عاليا، وتحولت مأساة مايو إلى أمجاد نوفمبر".
«وبالرغم من فداحة النكبة النكراء القاسية - يضيف رئيس الدولة - كان الثامن من مايو 1945 شاهد الإثبات على سقوط كل الرهانات، إلا رهانا واحدا وخيارا لا محيد عنه، هو التحرر والانعتاق بالتوكل على الله وعلى الذات، ورص الصف حول البندقية للفوز بالخلاص وتحقيق تقرير المصير".
وعقب ذلك قام الوزير بزيارة مشروع إنشاء 50 مسكنا ترقويا لفائدة مجاهدي الولاية، قبل أن يتفقد مشروع إنشاء مقر جديد لمديرية المجاهدين ويستمع إلى عرض حول إعادة تهيئة مقبرة الشهداء للولاية.
كما قام السيد زيتوني بزيارة مركز التعذيب إبان حرب التحرير بعد إعادة ترميمه بمنطقة تلوات ببلدية أهل القصر جنوب البويرة، قبل يختم زيارته بمعاينة مشروع إنجاز مركز الراحة للمجاهدين بحمام كسانة ببلدية الهاشمية.
وأعلن بالمناسبة أنه سيتم دراسة الملف المتعلق بمنح صفة الشهيد لضحايا هذه الأحداث التاريخية الأليمة.
وأفاد في رده على سؤال يتعلق بمنح صفة الشهيد ل 45.000 جزائري وجزائرية، الذين اغتيلوا بوحشية كبيرة من طرف جيش الاحتلال في كل من سطيف وقالمة وخراطة خلال مجازر 8 ماي 1945، بأنه "سيتم دراسة هذا الملف مع الأطراف المعنية، بمن فيهم المجاهدون".
وأكد الوزير أن الملف "مقبول"، على أن يتم قريبا "دراسة الجانب القانوني منه"، مشيرا إلى أن عدد ضحايا مجازر 8 ماي 1945 "تجاوز 45.000 شهيد".
وقال: "إن الأولويات المستقبلية لوزارته سترتكز على الجوانب التاريخية والثقافية المتعلقة بثورة التحرير الوطني وغيرها من المسائل، التي أُعدت بشأنها ورقة طريق؛ بغرض تطبيق هذا البرنامج على أرضية الواقع".
وتميّز إحياء ذكرى مجازر 8 ماي 1945 أول أمس الخميس بغرب البلاد، بإقامة مراسم ترحم على أرواح الشهداء، وتسمية مرافق، وتنظيم عدة نشاطات.
وبولاية وهران، تم إحياء هذه الذكرى بدائرة بوتليليس؛ حيث تم وضع إكليل من الزهور وتلاوة فاتحة الكتاب؛ ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة.
وبالمناسبة، دشن والي وهران السيد عبد الغني زعلان نصبا تذكاريا لتخليد أرواح 275 شهيدا من دائرة بوتليليس، مع تسمية ثانوية ومتوسطة باسمي الشهيدين رحو أحمد وبوعزة كراشاي عبد القادر على التوالي.
وبسيدي بلعباس، أقيمت بمقبرة الشهداء مراسم الترحم على أرواح الشهداء، الذين ضحوا من أجل استقلال الجزائر. كما زار الوفد الرسمي وعلى رأسه والي الولاية، متحف المجاهد ودار الثقافة، التي احتضنت معارض للصور حول أحداث 8 ماي 1945 وأعمالا للكاريكاتوري قاده بن دحو.
وبغليزان حضر الوالي السابق ووزير الأشغال العمومية الحالي السيد عبد القادر قاضي، مراسم إحياء ذكرى هذه المجازر؛ حيث تم تسليم مفاتيح 50 مسكنا اجتماعيا تساهميا لأصحابها بالقطب الحضري لبن داود، بعد مراسم الترحم على أرواح الشهداء.
وبمستغانم، احتضن مقر دائرة ماسرى مراسم إحياء هذه الذكرى؛ حيث تم تدشين سوق جوارية تحتوي على 40 محلا، وتسليم قرارات الاستفادة منها. كما أشرف الوالي على تدشين مقر القسم الفرعي للموارد المائية، ووضع حجر الأساس لإنجاز مقر إداري للضرائب.
وبسعيدة تميز الحدث بتخرج أول دفعة متكونة من 30 مسعفا، جرى تكوينهم من طرف اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري، وكذا عرض تجهيزات طبية يستعملها المسعفون أثناء تدخلاتهم.
كما أحيت ولايات الجنوب الجزائري هي الأخرى، الذكرى ال 69 لمجازر 8 ماي 1945، بإقامة لقاءات تاريخية، تم خلالها تذكر صفحات من نضالات الشعب الجزائري، إلى جانب تنظيم أنشطة متنوعة.
وكانت المناسبة بولاية ورقلة التي جرت فيها الاحتفالات الولائية هذه السنة بدائرة تيماسين تحت إشراف السلطات الولائية، موعدا لتسمية ساحة بلدية عمر ب "ساحة 8 ماي 1945"، وزيارة المقر الجديد للبلدية، وتفقّد مشروع إنجاز مسبح نصف أولمبي.
وبولاية إيليزي بأقصى جنوب شرق الوطن، تميزت الاحتفالات بالذكرى ال 69 لمجازر 8 ماي 1945، بوضع حجر الأساس لإنجاز مقر جديد لديوان مؤسسات الشباب بعاصمة الولاية، والذي يندرج في إطار برنامج دعم النمو الاقتصادي.
كما تم بذات المناسبة تكريم عدد من أعضاء الأسرة الثورية، وتوزيع الجوائز على المتفوقين في مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية، في حفل احتضنه مركز التكوين المهني بمدينة إيليزي.
وبولاية أدرار فقد تميزت أجواء تخليد هذه الأحداث الأليمة بإقامة معرض تاريخي بدار الثقافة بعاصمة الولاية، بمبادرة من ملحقة متحف المجاهد بأدرار، تضمّن أشرطة وصورا تُبرز مسيرة الكفاح الجزائري لنيل الاستقلال، والجرائم الفرنسية البشعة التي راح ضحيتها شهداء الثورة التحريرية.
ونُظمت بمختلف ولايات الوطن عدة لقاءات وملتقيات دولية حول هذه المجازر المخزية؛ حيث كان الإجماع خلالها على ضرورة كشف الحقائق والحيثيات التي ميّزت هذه الأعمال الشنيعة، والمطالبة بالأرشيف الخاص بهذه الأحداث، التي تبقى وصمة عار في جبين فرنسا لا تُمحى بالتقادم، إلى جانب التشجيع على تقديم الشهادات الحية للمجاهدين، والذين عايشوا هذه المجازر.
وأفاد الفرع الولائي لمؤسسة ذاكرة البليدة التابع لمؤسسة ذاكرة الولاية التاريخية الرابعة، بأنه تم تسجيل 6400 شهادة لمجاهدين من الولاية التاريخية الرابعة، وهي تحت تصرف المؤرخين والخبراء في كتابة التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.