في حديث خص به يومية لوكوريي دالجيري،عمار بلحيمر    الأستاذ معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    راوية : رصد 70 مليار دينار لمواجهة تداعيات “كورونا”    وزير التجارة “كمال رزيق “رمضان مرّ في أحسن الظروف    " الفيفا" لن تتدخل في قضية التسجيل الصوتي    الحكومة تدرس قرار تسليح أعوان الغابات    بشار: وضع 92 مركبة في المحشر    الجزائر لن توقف استعمال الكلوروكين    رئيس منظمة حماية المستهلك،مصطفى زبدي    الحكومة أمام تحدي "كمامة لكل مواطن"    أمريكا: روسيا تدعم حفتر بطائرات مقاتلة    فدائيون يرون بألم : ممارسات بربرية منافية للإنسانية تدين الجيش الاستعماري الفرنسي    غليزان : مركز التعذيب بعمي موسى…شاهد على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    النيجيري أحمد موسى: “لو عرفت أن محرز سيبقى في ليستر سيتي لما أتيت”    فيغولي على أعتاب الليغا الاسبانية ؟    اللجنة الطبية للكاف تنصح بإلغاء جميع المنافسات    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    الشلف: إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 17 شخصا من شاطئ تنس    76 عملية تحسيسية بالعاصمة    انتشال جثة الشاب الغريق بسد ولجة ملاق بتبسة    تذبذب في توزيع الماء الشروب اليوم    ولاية الجزائر: الكشافة تحيي الذكرى 79 لاستشهاد محمد بوراس    سوق أهراس: توقيف 175 مخالفا لإجراءات الحجر خلال يومي عيد الفطر    لقاء بين وزيرة الثقافة و وزير العمل حول الوضعية الاجتماعية و المهنية للفنانين    لونيس آيت منقلات يحيي حفلا بمناسبة يوم افريقيا رفقة فنانين من العالم أجمع    خلاف حول بث حصة “الألغاز الخمسة”: سلطة ضبط السمعي بصري تثمن التوصل الى “حل يرضي الجميع”    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    مناقشة مذكرات الماستر والدكتوراه خلال دورتين في جوان وسبتمبر    تجاوب معتبر وخلل في التموين ببومرداس    194 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا في الجزائر    السفارة الأمريكية تستذكر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    «الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا» رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قرار أحادي لايخدم منظومة الأمن    الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمان مضاعف    متى تقرير المصير؟    خوفا من موجة هجرة.. مساع أوروبية لدعم اقتصاديات الجزائر وجيرانها    الإشعاع الثقافي تنظم ورشة للكتابة الروائية    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    “سوناطراك” ترفع سعر بيع الخام الصحراوي    عودة الرحلات اليومية بين الجزائر والعاصمة الفرنسية    التسجيل في ” ANEM” عن طريق “الواب كام”    مستشفيات مستغانم تستقبل 253 جريح و مريض يومي العيد    مدرب بنين ميشال دوسوير يشيد ببلماضي    استقرار سوق النفط مؤشر على عودة حركية التجارة العالمية    حكيم دكار ينفي إشاعات إصابته ب"كورونا" اثناء تصوير مسلسل    استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شواطئ بونة تصنع فرحة الزوار والعائلات
تقصدها العائلات لقضاء عطلة نهاية الأسبوع
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2017

تحولت شواطئ عنابة مع اقتراب فصل الربيع إلى قبلة حقيقية للعائلات خلال نهاية الأسبوع، حيث يقضي سكان الولاية جل أوقاتهم في التمتع بزرقة البحر وتلاطم الأمواج بالصخور، التي أعطت هي الأخرى لوحة جمالية للمكان بفضل الفسيفساء التي صنعتها الطبيعة مع مرور الزمن، حيث توفر هذه الصخور والطحالب المتراصة عليها جمالا خاصا للشعراء والفنانين وعشاق الصور الفوتغرافية من الذين يتنافسون عليها، لأخذ حزمة من الذكريات الجميلة.
غيرت هذه الأيام العائلات العنابية وجهتها إلى شواطئ عنابة، خاصة منها شاطئ عين عشير وريزي عمر، حيث تحلوا القعدة مع الشاي وتبادل الحديث مع الأحباب والأصدقاء، وحسب بعض الزوار فإن الجلوس أمام الشاطئ يعطي المرء نفسا جديدا ينسى من خلاله الرتابة السنوية والروتين اليومي للمنزل والعمل، وعليه يفضل الكثير من أهل بونة تناول الفطور بعد تجهيزه في الأماكن الغابية المحاذية للشاطئ، وهو ما يشعرهم بالأمان، خاصة مع تجنيد عناصر إضافية إلى الأمن لتعزيز سلامة المواطن.
أجمع سكان مدينة عنابة على أن إنشاء مساحات خضراء، إلى جانب الشواطئ، يعتبر مؤشرا حقيقيا لإنجاح السياحة الولاية، خاصة أمام التوافد الكبير للزوار والسياح الأجانب مع حلول فصل الربيع، ومع تحسن الجو يفضل الآباء والأمهات الخروج إلى الشاطئ بدل التنقل إلى أعالي الجبال، لأن مثل هذه الأماكن تتميز ببرودة الطقس، وعليه يكون الإقبال عليها واسعا في شهر جويلية حتى نهاية فصل الخريف، وبعدها تتردد العائلات على الحدائق والمنتجعات السياحية القريبة من البحر.
وفي السياق، أكدت مديرية السياحة بعنابة أنه مع تهيئة الغابات القريبة من البحر خلال السنة الماضية، تم تسجيل توافد أكثر من ألف حافلة سياحية تأتي من الولايات المجاورة للتمتع بجمال عنابة خلال نهاية الأسبوع، إلى جانب تحويل تلاميذ المدارس في إطار الرحلات المدرسية والاستجمامية إلى كل شواطئ عنابة، منها شاطئ شطايبي، والتي تتوفر على أحسن خليج، وهو الخليج الغربي الذي يعتبر من أكبر الخلجان في العالم بعد خليج ريو ديجانيرو.
وما يميز شواطئ عنابة أنها مفتوحة على الأضرحة، حيث تقام الوعدات والاحتفالات مع بداية الربيع ويذبح البقر والديكة لتوزع على الفقراء، مع تخضيب الأيادي بالحناء وإشعال الشموع.
تعطي المنارة الأمل للبعض من خلال أضوائها التي توحي بالحياة الجميلة وتمنح في الليل وجها سياحيا جميلا للمنطقة. ويتناسب كثيرا مع الوعدات والتوافد القوي للعائلات على الشواطئ تنصيب طاولات بيع البوراك العنابي والذي يعد من أحسن الأطباق، بالإضافة إلى تحضير الشاي بالنعناع والسمك المشوي على الجمر لفتح شهية الزوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.