بلماضي: “أتطلع لقيادة الجزائر لمونديال 2022”    الطلبة في المسيرة 18 ويطالبون بانتخابات من دون «الباءات»    أسئلة المحاسبة صعبة.. والفلسفة والعلوم الطبيعية معقّدة!    “البوشي” وسائق اللواء هامل..وجها لوجه أمام قاضي التحقيق    قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    المطالبة بتغيير النظام ومواصلة محاسبة رؤوس الفساد    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    تفكيك عصابة تزوّر الوثائق الرسمية    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    وضع لا يبعث على الارتياح    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    مرشح فوق العادة للتتويج    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    علينا تصحيح بعض الأمور    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال شديد على القهوة الشعبية المطحونة بآلات تقليدية في عنابة
لذوقها الأصيل
نشر في المساء يوم 26 - 02 - 2017

لا تزال العائلات العنابية تتوافد بقوة على الطاحونة القديمة لصناعة القهوة، والتي تعود إلى سنة 1954، وهي الوحيدة بالمنطقة تملكها عائلة ذات الأصول العريقة بالمدينة، حيث توراثت هذه الآلة القديمة عبر أجيال متعاقبة، ورغم مرور حقبة من الزمن، بقي للطاحونة فعالية وحضور قوي في قلوب سكان بونة، لأنها توحي بعبق المكان.
إن الزائر لحي رحبة الزرع يلاحظ أن سكان عنابة لهم علاقة روحية بالقهوة التي يتم رحيها بطريقة تقليدية، بدل البحث عن تلك المعلبة ذات الماركات المعروفة، فرغم الترويج الإعلامي لها، إلا أن القهوة الشعبية المصنوعة بطريقة تقليدية هي الأكثر طلبا من طرف عشاقها ومحبيها من عنابة وما جاورها، حيث أن لرائحتها نكهة خاصة، يظهر ذلك جليا خلال زيارة مقر الطاحونة القديمة، حيث أكد لنا أحد أبناء عائلة قديري أصحاب المطحنة التي توارثت المهنة، أنهم يستقدمون البن من دولة كوديفوار، ثم تتم عملية التحميص، وهي المرحلة الأساسية التي تتكفل بها العائلة لإعدادها وتحميصها وتحضيرها للطحن، قبل ترتيبها في أكياس مصنوعة من البلاستيك لعرضها على الزبائن.
وعن سر الإقبال الكبير عل القهوة المصنوعة بطريقة تقليدية، أكد لنا صاحب المحل أن لهم طريقة، خاصة في التحميص، وهو أهم عنصر يتم الاعتماد عليه خلال توفير حبوب البن الخضراء، وعندما تتحمص هذه الحبوب يتضاعف حجمها ويتغير لونها من الأصفر إلى البني الفاتح، ثم إلى اللون البني الداكن. كما توضع هذه المادة في مكان مظلم للتخلص من مصدر الحرارة، وحسب محدثنا فإن القهوة العربية الأصيلة تتطلب اختيار حبات القهوة بدقة كافية، مع الحرص على تصفيتها من كل الشوائب.
وفي سياق متصل، وصل الكيلوغرام من القهوة المطحونة إلى 800 دينار، ورغم غلائها، إلا أن الطلب عليها واسع بعنابة، لتبقى العائلات تقتني القهوة، كل حسب احتياجاته وقدراته الشرائية.
فصاحب المطحنة يبيع أجزاء متنوعة من القهوة، حسب الطلبات المقدمة، اقتربنا من بعض العائلات التي وجدناها في طابور طويل تنتظر دورها للظفر بكيس من القهوة المطحونة، أكدت أن القهوة العربية الأصيلة لها نكهة خاصة، تعرف من عبقها أول ما تطحن في المطحنة التقليدية، وعليه يتم اقتناؤها من طرف عائلة قديري والذين لهم خبرة في تحضير البن، الذي يحمص ويحضر بطريقة مميزة.
وعن القهوة المعلبة، أجمع الكثير من سكان بونة أنها تختلف عن القهوة المطحونة في آوانها، كما أنهم أبدوا تخوفهم من ترويج أنواع مغشوشة في السوق، حتى ولو كانت تحمل علامة وماركة عالمية، كل هذا لا يغنيهم عن القهوة العربية.
غيرنا وجهتنا إلى بعض المقاهي الشعبية المعروفة بالمدينة، وجدنا أن أغلبهم يقتنون كميات معتبرة من القهوة المطحونة لتعزيز طلب الزبائن، خاصة المسنين وسكان المنطقة الأصليين، الذين يترددون على المقاهي القديمة لاقتناء قهوة معبقة بماء الزهر، مما يعطي الأريحية لكل من يترشفها مع أصدقائه، الأهل والأحباب، علما أن أعراس عنابة لا تزال تتباهي بتحضير القهوة المطحونة في الآلة القديمة، إذ تقدم في صينية الحلويات التقليدية في كل الحفلات، من ختان وأعياد الميلاد، أما بالنسبة للضيوف، فتحضر هذه القهوة على الجمر وفي إناء خاص بها ويعتبر هذا تقليد جميل في عادات سكان عاصمة أبو مروان الشريف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.