بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحجة الواهية..!
قطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إيران
نشر في المساء يوم 03 - 05 - 2018

مازال قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران يثير الاستغراب ليس بسبب الذريعة التي سوقتها الرباط لتبريره، ولكن بسبب مدى تقبله حتى من طرف الرأي العام المغربي لافتقاده للمصداقية والإقناع.
ولم يجد المخزن هذه المرة لتبرير قرار بأهمية قطع علاقاته مع دولة أخرى سوى القول إن حزب الله اللبناني قام بتدريب وتمويل وتزويد جبهة البوليزاريو بالأسلحة، وهو أقصى ما تمكنت الدبلوماسية المغربية اختلاقه لإعطاء مصداقية لقرار فاجأ حتى الرأي العام المغربي.
وإذا كان ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، اعتمد النظرية المكيافيلية التي تأخذ بمنطق الغاية تبرر الوسيلة لإعطاء مصداقية لقراره فإنه هذه المرة أخطأ في إيجاد الذريعة والضحية للتمويه على افتقاد الرباط لأوراق إقناع في مغامرة احتلالها للصحراء الغربية.
فمن اتهام النظام الليبي السابق بالوقوف وراء إنشاء جبهة البوليزاريو وتمويلها، ثم الجزائر بدعمها واحتضانها ثم دولة جنوب إفريقيا ونيجيريا بتوفير الغطاء الدبلوماسي لها، لم تجد السلطات المغربية هذه المرة سوى دولة إيران لتعليق معطف فشلها المتلاحق في قضية ضم إقليم بقوة الحديد والنار.
والمفارقة أن الرباط عندما قطعت علاقاتها مع إيران لم تجد لإعطاء صدقية لقرارها سوى القول إن حزب الله اللبناني الذي تموله إيران قام بتدريب وتمويل جبهة البوليزاريو ومدها بصواريخ حديثة مضادة للطائرات.
وإذا أخذنا بالمنطق الذرائعي الذي اعتمدته الدبلوماسية المغربية فإن التحليل الموضوعي يقتضي أن تلجأ الرباط إلى قطع علاقاتها مع لبنان على اعتبار أن حزب الله حزب لبناني حتى يثبت العكس، ويجعل من غير المنطقي أن تقطع علاقاتها مع طهران.
وإذا دققنا في هذا القرار فإن المغرب يكون قد طعن من حيث لا تدري في مصداقية الدولة اللبنانية وسيادتها بعد أن أعطت الاعتقاد أن إيران بسطت سيطرتها على هذا البلد، وأنها تحولت إلى مجرد نقطة عبور لأسلحتها عبر الأراضي اللبنانية بتزكية حزب الله.
والأكثر من ذلك فهل لجبهة مثل جبهة البوليزاريو التي تمرست على القتال طيلة نصف قرن أن تنتظر عناصر حزب الله لتدريب مقاتلي جيشها وعقيدة الطرفين العسكرية متباينة حد النقيض، فحزب الله يتبنّى تكتيك حرب المدن وحرب العصابات بينما يتبنّى جيش التحرير الصحراوي عقيدة جيش تحرير يعتمد إستراتيجية المواجهة المفتوحة وبما تفرضه تضاريس المعركة في مناطق صحراوية مفتوحة.
والأكثر من ذلك ما هي مصلحة إيران في تمويل جبهة البوليزاريو، وخاصة وأنها تبنّت سياسة متوازنة مع دول المنطقة وحتى مع المغرب بدليل أنها ما انفكت تؤكد دوما على مواقفها المؤيدة لقرارات الأمم المتحدة بخصوص تسوية النزاع في الصحراء الغربية.
وهي جملة حقائق تضعف المبررات المغربية وتفقدها كل مصداقية وتجعل القرار المغربي اقرب صلة بآخر تطورات الملف النووي الإيراني، وينم عن تملق مغربي باتجاه الولايات المتحدة وإسرائيل بتبنّيه موقفا عدائيا ضد إيران على أمل الحصول على دعم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لدعم احتلاله للصحراء الغربية، على اعتبار أن الإدارة الأمريكية هي التي صاغت اللائحة الجديدة حول هذا النزاع ومنحت لبعثة الأمم المتحدة مهلة ستة أشهر لإجلاس طرفي هذه القضية إلى طاولة مفاوضات واحدة ولكن شريطة تسجيل تقدم لإنهاء نزاعهما من منطلق أن «الوضع القائم» أصبح يقلق مجلس الأمن الدولي.
وهي جدلية أقرب إلى الواقع إذا أخذنا بمنطق لائحة مجلس الأمن الدولي 2414 حول الصحراء الغربية، والتي وضعت المغرب أمام مسؤولياته المباشرة ومنها يمكن فهم دواعي إقدام المغرب على اتخاذ قرار خرج عن مألوف التعاملات الدبلوماسية بين الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.