الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    وفاة 3 شبان في ظروف مأساوية بفرندة    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    الرئيس تبون يسدي وسام "عشير" للصحفي الراحل كريم بوسالم    "برنت" نحو تسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    ضبط 5760 وحدة من الخمور بالمسيلة    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    القضاء القوي يساهم في تعزيز التكامل بين كافة المؤسسات    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    ندرة زيت المائدة تعود إلى محلات بومرداس    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوات للمحبّة والسلام والوئام
بن صالح وبوحجة وأويحيى يؤدون صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير
نشر في المساء يوم 17 - 06 - 2018

أدى السادة عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة والسعيد بوحجة، رئيس المجلس الشعبي الوطني وأحمد أويحيى، الوزير الأول صباح أول أمس، صلاة عيد الفطر المبارك بالجامع الكبير بالجزائر العاصمة، في جو ساده الخشوع والسكينة والطمأنينة وسط جمع من المواطنين.
كما أدى صلاة عيد الفطر أيضا بالجامع ذاته أعضاء من الحكومة وإطارات من الدولة وممثلو بعض الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، إلى جانب أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمد بالجزائر.
وفي خطبتي الصلاة ذكر الإمام بمعاني عيد الفطر باعتباره يوم فرحة وابتهاج على تيسير الله تعالى لعباده بصيام رمضان وشتى العبادات، مضيفا بأن ربّنا قد ادّخر للصائمين مكافأة عظيمة، سائلا الله قبول صيامنا وسائر أعمالنا الصالحة. كما دعا المصلين إلى المحافظة على الحسنات وعدم تضييعها كي لا يكون حالنا كحال المفلس الذي ضيع كل شيء .
وذكر الإمام بأن ديننا الإسلامي يدعونا إلى التعامل بالمحبة والسلام والوئام مع كل الخلائق، مضيفا بأن المؤمن من سلم الناس من لسانه ويده وآمنهم على أموالهم وأنفسهم وأوصى بتحقيق صلة الأرحام والتسامح والتآلف بين أفراد المجتمع.
وبهذه المناسبة أوضح الإمام أنه ينبغي على المؤمنين أن يطهروا أنفسهم يوم العيد من الأحقاد والغل والتحلي بالتصالح والتضامن فيما بينهم امتثالا لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
وقال إن ديننا يبعث على الأمن والأمان والطمأنينة، قائلا أن الجزائر أصبحت حقيقة مضرب المثل في السلم والتوافق بين كل الجزائريين وأصبحت مدرسة تتعلم منها عدة دول في العالم في محاربة التطرف، مضيفا بأن منظمة الأمم المتحدة رسمت16 ماي كيوم للتعايش معا في سلام التي طالبت به الجزائر .
وفي موضوع متصل ذكر الخطيب بمقاصد الدين الإسلامي المتمثلة في تحقيق التعايش السلمي بين أفراد المجتمع والإعراض عن أية عصبية كي يتحقق الأمن والأمان، مذكرا بالمصالحة الوطنية التي بادر بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، واللحمة التي أحدثتها في النسيج الاجتماعي.
وأضاف بأن ذلك فوت الفرصة على الحاقدين الذين يريدون زرع الفتنة والانقسام في صفوف أفراد المجتمع وضرب الثوابت الوطنية، قائلا في ها الصدد: «هيهات أن يستطيعوا مس قيد شعرة سلامة جزائرنا المحروسة، فالكل واقفون سدا منيعا أمام ذلك بما فيه جيشنا سليل جيش التحرير» .
في هذا المعنى ذكر الإمام بأن رئيس الدولة أنشأ الأسبوع الوطني للقرآن الكريم ودروس المحمدية وجائزة الجزائر الدولية في حفظ وتجويد القرآن الكريم ومدارس قرآنية نموذجية وذلك بغرض تحصين شبابنا ليطمئنوا على دينهم ووطنهم .
من جهة أخرى أشار إلى ما يحدث في مدينة القدس الشريف والمسجد الأقصى من ممارسات من طرف الكيان الصهيونية لطمس وتهويد التاريخ أمام أعين العالم، ضاربا ضرب الحائط كل القرارات وحقوق الشعب الفلسطيني الأبي في العيش على أرضه المغتصبة، مؤكدا وقوف الجزائر دوما على مر التاريخ إلى جانب القضية الفلسطينية وكل القضايا العادلة في العالم من اجل التحرر والانعتاق.
وعقب أداء الصلاة تلقى السادة عبد القادر بن صالح والسعيد بوحجة وأحمد أويحيى، التهاني من قبل المصلين.
ق/ و


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.