موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغرف الفلاحية والمجالس المهنية مطالبة بمضاعفة الجهود
بوعزغي يحث المستثمرين على التمويل الذاتي للمشاريع ويؤكد:
نشر في المساء يوم 21 - 10 - 2018

وجه وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي، أمس، تعليمات صارمة لرؤساء الغرف الفلاحية والمجالس المهنية من أجل مضاعفة المجهودات وعصرنة الإنتاج الفلاحي، معيبا على مديري الغرف عدم إرسال تقارير دورية عن النشاط الفلاحي والاكتفاء بالعمل الإداري الذي لا يخدم حسبه الاستراتيجية الجديدة للقطاع.
وذكر الوزير، خلال إشرافه على أول يوم دراسي حول شعبة الحبوب نظمه المجلس الوطني متعدد المهن للشعبة بولاية تيارت، بمرافقة الحكومة ل500 مستثمرة فلاحية من خلال الدعم المالي والتقني، مؤكدا بأنه «حان الوقت للاعتماد على المجهود الفردي وعدم انتظار دعم الحكومة.
وأعرب بوعزغي، عن استيائه لتقاعس رؤساء الغرف الفلاحية في أداء واجباتهم المهنية المتمثلة أساسا في مرافقة الفلاحين وشرح مختلف البرامج القطاعية، حيث قال في هذا الصدد «أملي أن لا نبقى في هذا المستوى، وأن لا تنحصر اللقاءات والأيام الدراسية على جمع الإطارات والحديث لمجرد الحديث، بعيدا عن الواقع وانشغالات المهنيين»، مشيرا إلى أنه القطاع لم يصل بعد بالنشاط الفلاحي لما تنتظره الحكومة، حيث هناك القليل من الغرف الفلاحية التي ترسل دوريا تقاريرها للوزارة حول واقع النشاط والانشغالات التي تم حلّها».
وإذ أرجع سبب تقاعس رؤساء المجالس المهنية المقدر عددها ب14 مجلسا إلى حداثة نشأتها دعا الوزير، رؤساء هذه الهيئات المهنية إلى الاجتهاد أكثر من خلال التقرب من المهنيين للتكفل بمشاكلهم، مشيرا إلى أن كل أعضاء المجالس المهنية ينشطون بطريقة تطوعية، «لكن هذا لا يعني تجاهل الفلاحين والموالين الذين يعتبرون عصب القطاع الفلاحي».
وشدد الوزير على أن «عهد الاتكال على نفقات الدولة انتهى»، حاثا المستثمرين الذين استفادوا في وقت سابق من الدعم المالي للدولة على استثمار أموالهم في تطوير المشاريع، كما دعا السلطات المحلية إلى توجيه الفلاحين إلى نشاط التخزين والتبريد من خلال إنجاز مركبات مدمجة تضم الإنتاج والتخزين، تماشيا مع الاستراتيجيات المدمجة للنشاط الفلاحي على أن يكون تقييم نشاط المهنيين مستقبلا على أساس قيمة الإنتاج والاستثمارات المنجزة.
ودعا السيد بوعزغي، أعضاء المجلس الوطني المتعدد المهن لشعبة القمح، إلى ضرورة تكثيف التشاور مع كل الفاعلين وتنسيق العمل لتحديد طلبات المهنيين واحتياجات السوق، فضلا عن توحيد كل الجهود لتوفير المناخ الملائم لبلوغ نجاعة اقتصادية وضمان الأمن الغذائي، مؤكدا بأن وزارة الفلاحة ومن خلال تنصيب مجالس مهنية لكل شعبة تطمح إلى جعل هذه التنظيمات قوة اقتراح على المستوى المحلي والوطني، يتم اللجوء إليها في كل مرة يتطلب الأمر تنفيذ برامج ومخططات إنمائية للقطاع.
وذكر الوزير بأن قيمة إنتاج الحبوب ارتفعت هذه السنة بنسبة 63 بالمائة بعد أن بلغت أكثر من 220 مليار دينار، وهي القيمة التي يجب حسبه، المحافظة عليها والسهر على رفعها خلال المواسم الفلاحية المقبلة، وذلك من خلال تكثيف زراعة الحبوب عبر الري، مع الاعتماد على التقنيات الحديثة في الإنتاج واللجوء الى المكننة لعصرنة سلسلة الإنتاج.
وعن الإجراءات المتخذة من طرف الديوان المهني للحبوب لإنجاح حملة الحرث والبذر، أشار بوعزغي، إلى فتح الشباك الموحد عبر 42 تعاونية لتسويق ما يزيد عن 3,5 مليون قنطار من البذور المحسنة و3 ملايين قنطار من الاسمدة الأزوتية والفوسفات وذلك منذ 15 جويلية الفارط، بهدف ترك الفلاح في أريحية خلال التحضير لعملية الحرث والبذر.
من جهته رفع والي ولاية تيارت عبد السلام بوتواتي، للوزير جملة من العراقيل التي تعترض نشاط إنتاج الحبوب بالولاية، على غرار عجز تعاونيات الديوان المهني للقمح عن جمع أكبر حصة من الشعير، حيث أن الفلاحين بالمنطقة أنتجوا 2 مليون قنطار من الشعير هذه السنة، لم تجمع منها التعاونيات إلا 521 ألف قنطار، ما جعل المنتوج معرضا للمضاربة، خاصة وأن الولاية تعرف بتربية الخيول والأبقار، كما تطرق الوالي إلى مشكل تراجع عملية جمع القمح الصلب بسبب انخفاض طاقات التخزين، مقترحا إعادة النظر في دعم الدولة لمادة الشعير مع رفع سعره إلى نفس مستوى سعر القمح الصلب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.