أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «اتضحت النوايا وتجلّت التوجهات.. والبقاء يظل للأصلح!»    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    مدرب السنغال‮:‬    إمكانية حضور‮ ‬2‭.‬000‮ ‬مشجع فقط    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    رحابي منسق الندوة الوطنية للحوار    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    الرئاسة الفلسطينية تؤكد‮:‬    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    إسرائيل تستبيح باحة المسجد الأقصى وتمنع زيارته على الآخرين    نحو تطوير أشجار الكرز بمنطقة تيمزريت الجبلية    دراسة تكشف‮:‬    خلال موسم الإصطياف بسبدي‮ ‬بلعباس    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    مجرد مضيعة للوقت،،    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    بوهدبة‮ ‬يؤكد خلال لقاءه مع قادة الشرطة العامة‮: ‬    مقري‮ ‬يتبرأ من وكالة‮ ‬سبوتنيك‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    استبعاد عمرو وردة من منتخب مصر مدى الحياة    محامون يطالبون بتغيير جذري للنظام    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الإطاحة بعصابة ترويج المهلوسات بسعيدة    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    اللهم ثبّت الفلسطينيين    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    سجن الحراش الأشهر في الجزائر    ترامب لا يعرف شيئاً عن القوة العسكرية    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقّقنا برنامجنا المسطّر وأدعو الشباب للمشاركة بأفلام قصيرة
زهيرة ياحي محافظة مهرجان الجزائر الدولي للسينما ل«المساء":
نشر في المساء يوم 12 - 12 - 2018

وجّهت زهيرة ياحي محافظة مهرجان الجزائر الدولي للسينما عبر هذا الحديث نداءً للشباب أصحاب الأفلام الروائية القصيرة، ليأخذوا بعين الاعتبار مهرجانها للمشاركة فيه. وكشفت عن أنّ الدورة التاسعة للمهرجان حققت النتائج المسطرة. وقالت ياحي إنها لا تدري إن كان المهرجان سيبقى في ديوان رياض الفتح أو يعود إلى قاعة "الموقار" وسينماتيك الجزائر، كما أجابت المحافظة على أسئلة أخرى ل«المساء".
ما تقييمك للدورة التاسعة لمهرجان الجزائر الدولي للسينما؟
— كل ما أستطيع قوله أن كلّ ما تمّ الإعلان عنه جسّد، المنافسة تمت بعدد الأفلام المعلنة، وكلّ ما تمّ برمجته كالأفلام خارج المسابقة واللقاءات المهنية الثلاثة جرت كما كان منتظرا، وبالنسبة للعروض فغالبا ما شهدت قاعات ممتلئة، كما أنّها قدمت في أوقاتها من دون أيّ تأخير.
المهرجان واجه صعوبات مالية، كيف تدبرتم أمر تمويل هذه الدورة وتنظيمها؟
— هذا العام تلقينا مساهمة هامة من وزارة الثقافة وأشكرها على ذلك، ومساهمة مهمة أيضا من لدن الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، ثم عملنا على تفادي دفع حقوق الأفلام، وفضّلنا بالمقابل استضافة مخرج أو منتج، ندفع تذكرة السفر ونتكفل بالإقامة، عوض دفع الحقوق، خاصة وأنّ الدخول لمشاهدة الأفلام المبرمجة في المهرجان يتم بالمجان.
ولماذا اخترتم مجانية الدخول؟
— نحن نفكّر في الموضوع، منذ عامين ونحن نتحدّث ولم نفصل في الأمر، قد يعود السبب للخوف من انخفاض عدد الجمهور، ثلاثة أفلام في اليوم بأيّ ثمن سنحدّد التذكرة، والحقيقة أنّنا من نقم بحسابات حقيقية لمعرفة إن كان الأمر مجديا، أعتقد أننا سنضع مبلغا رمزيا، لكن في الأخير لم نتعمّق في هذا الشأن.
هل سيبقى المهرجان في ديوان رياض الفتح ؟
— لا أدري، صحيح أنّ القاعات قريبة من بعضها، مرافق حيوية بالجوار مثل المقاهي والمطاعم، هناك حظيرة، لكن من جهة أخرى جمهور قاعة "الموقار" يشتكون كونها بعيدة عن وسط العاصمة، مع قلة وسائل النقل إلى قاعة "ابن زيدون"، وقد نظّمنا دورة في ديوان رياض الفتح سابقا، رغم أنّ العادة كانت بقاعة "الموقار"، غير أنّ تلك الدورة كانت ناجحة، خاصة وأنّ المهرجان بعث الحياة في قاعة السينماتيك التي تمثّل رمزا للحفاظ على حب السينما.
ما هي مكانة المهرجان في خارطة المهرجانات السينمائية الجزائرية؟
— المهرجانات الثلاثة الموجودة مكمّلة لبعضها من حيث المضمون والمنطقة الجغرافية، لكن الواقع ليس هناك علاقات منتظمة بيننا، ولا نتبادل فيما بيننا وأعتقد أنّنا يجب أن نفعل ذلك، رغم أنّنا نعرف بعضنا، خاصة فيما يتعلق بالبرمجة، ربما نسجّل وصول أفلام غير مهمة لمهرجان ما، لكنه مطلوب في مهرجانها.
ولماذا غابت السينما الإفريقية عن هذه الدورة؟
— وجدنا في الترشيح المقدّم من دول إفريقية، فيلمين مهمين، لكن غير مترجمين، وفي الأخير تمّ اختيار الوثائقي "صوت ليدي" البوركينابي، وأنّا حزينة للمشاركة الضعيفة للسينما الإفريقية.
وماذا عن ضعف مشاركة السينما العربية؟ هل الأمر مرتبط بمهرجان وهران للفيلم العربي أم هناك أسباب أخرى لهذا الغياب خاصة وأنّ السينما العربية أصبحت مؤخرا أكثر التزاما بقضاياها الراهنة؟
— صحيح، شاهدنا أفلاما عربية ملتزمة جدا، وصحيح أنّه بسبب مهرجان وهران لم نأخذ أفلاما عربية، قد يكون ذلك غباءً، وربما يكفي الحديث مع مهرجان وهران لنكتشف أنّهم غير منزعجين، لكن هناك سبب آخر هو عدم تكرار العروض، والفيلمان العربيان الوحيدان المشاركان، هما من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وفلسطين، اللتين تكافحان من أجل حقوقهما واستقلالهما.
الملاحظ أيضا أنّ السينما الأوروبية طاغية على المهرجان، وكذلك ضعف المشاركة الآسيوية ومن أمريكا الجنوبية؟
— بالنسبة للسينما الآسيوية، تلقينا وعودا لكن لم توف، بالنسبة للأفلام اللاتينية كان المشكل مرتبطا بالترجمة النصية، ولكن بالمقابل، شاركت دول لأوّل مرة مثل فنلندا، كما عرف المهرجان مشاركة من كيبك الكندية.. هناك نقص في مشاركة هذه المناطق صحيح.
ماذا عن المشاركة الجزائرية؟
— أنا سعيدة هذه السنة بالمشاركة الجزائرية، كان لدينا أربعة عروض أولى، فيلمان وثائقيان الأوّل جزائري والثاني إنتاج مشترك جزائري - سويسري، وفيلمان روائيان طويلان، وأعتقد أنّه منذ مدة لم تكن للجزائر مشاركة بهذا الحجم.
ولماذا ليس هناك مسابقة في فئة الفيلم القصير؟
— أرى أنّ هذه الدورة أحسن من سابقتها، صحيح أنّ هناك خمسة أفلام قصيرة فقط ولكنّها رائعة، أعتقد أنّه يمكننا الثقة بالجودة الفنية لأحمد بجاوي المدير الفني للمهرجان، ولم يكن بالإمكان وضع لجنة تحكيم من أجل خمسة أفلام فقط، ولهذا أوجه نداء للشباب، اتّصلوا بنا لتتمكّنوا من إشراك أفلامكم القصيرة، وربما حتى الأفلام التي لم تتمكن من المشاركة في مهرجاني وهران وعنابة يمكن توجيهها إلينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.