تيزي وزو .. أساتذة المدارس الابتدائية في إضراب.. وهذه هي مطالبهم        ملتقى دولي للتنمية المستدامة لمعالجة المياه والبيئة:استغلال المياه المعالجة "ضرورة" ملحة    ذراع: 140 راغبا في الترشح للإنتخابات الرئاسية    التونسيون يحتفلون ب “النصر العظيم” للديمقراطية    لعل وعسى .. !    عمران غرداية يستهوي الألمان    المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    بوزيان مهماه للإذاعة : قانون المحروقات لم يكن لينتظر التأجيل وهذه هي امتيازاته    مدن ذكية: إطلاق مشاريع لحلول مبتكرة قبل نهاية 2019    الطيب بوزيد يرهن تطوير الجامعة بمراجعة القانون التوجيهي للتعليم العالي ونصوصه التطبيقية    دعوة إلى بذل المزيد من الجهود للرقي بالتعاون البرلماني بين دول منظمة التعاون الإسلامي    شراع / اولمبياد2020: إجماع على تحسن المستوى الافريقي ونهاية هيمنة منتخبات شمال إفريقيا    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    افتتاح فعاليات الصالون الوطني للنشاط المصغر غدا الثلاثاء بالجزائر العاصمة    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    وزير الفلاحة : قانون المالية 2020 يتضمن تحفيزات مهمة للاستثمار في القطاع    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    قائمة ال23 الخاصة بالمنتخب المحلي تحسبا لمواجهة المغرب    كوليبالي مدافع نابولي يحارب العنصرية بهذه الطريقة    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    فنون قتالية مختلطة: الجزائري عيشاني يطمح إلى انتزاع لقب "بطل الابطال" بإيرلندا قريبا    مقتل خمسة أشخاص وإصابة 111 آخرين نهاية الأسبوع الفارط    كرة القدم/الجزائر-كولومبيا: "الخضر" أمام منافس عنيد    المهرجان الدولي ال11 للموسيقى السمفونية: أداء راق للفرق التشيكية والمصرية والفرنسية    توقيف 6 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من باتنة وبسكرة وتمنراست    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    إرجاء تسليم مشروع قانون المحروقات إلى البرلمان    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    أمطار رعدية على 05 ولايات داخلية    عجز في الأساتذة بثانويات الرائد فراج ومراح والأمير خالد    المصادقة على مشروعي قانوني المالية 2020 والمحروقات    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    مركز‮ ‬VSF‮ ‬يتوقف بسبب الإنترنت    قيس سعيد‮ ‬يحيّي‮ ‬الجزائريين    صناعة مكملات غذائية من حليب أطفال منتهي الصلاحية    مساع باكستانية لنزع فتيل الحرب بين إيران والسعودية    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    فوز ثمين لأبناء روسيكادا    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الوات» يضيع الصدارة والسريع يعود بنقطة ثمينة    ملتقى دولي حول الأغنية القبائلية والبربرية    الفحص المبكر سلاح لمجابهة سرطان الثدي    الحوش تحيي ذكرى وفاة شيخ الطريقة القادرية    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيادة حي 238 مسكنا بدون تجهيزات طبية
مير الخروب يحمّل مديرية الصحة المسؤولية
نشر في المساء يوم 23 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
حمّل رئيس المجلس الشعبي البلدي للخروب السيد بوبكر بوراس، مسؤولية التأخر في افتتاح قاعة العلاج الجديدة المتواجدة على مستوى حي 238 مسكنا بالخروب، مديرية الصحة التي لم تقم بعد بتجهيزها بالعتاد الطبي اللازم رغم انتهاء الأشغال كلية، وتسليمها من قبل المقاول للبلدية في جويلية الفارط.
أكد المسؤول الأول عن البلدية في حديث مع "المساء" أول أمس، أن قاعة العلاج التي تحمل اسم "المجاهد" محمد الطاهر ساحلي والتي تم تدشينها شهر ديسمبر الفارط من قبل الوالي السيد عبد السميع سعيدون، لم تفتح أبوابها للمواطنين إلى حد الساعة؛ ما تسبب في خلق حالة من التذمر والاستياء من المواطنين؛ لحاجتهم الماسة إلى مثل هذه المقرات، حيث أضاف المسؤول أن مواطني الحي وسكان 500 مسكن "كناب"، راسلوا مرارا البلدية؛ قصد التدخل وإيجاد حل سريع لمشكل قاعة العلاج، التي من شأنها تخفيف الضغط عن قاعة العلاج الوحيدة المتواجدة على مستوى حي 900 مسكن، والتي تستقبل يوميا أزيد من 50 مريضا رغم توفرها على طبيبين فقط وممرض ورغم ضيق مقرها، مشيرا في نفس السياق، أن مصالحه ستجدد مراسلة مديرية الصحة للتكفل بتجهيز القاعة ووضعها حيز الخدمة تحت تصرف المواطنين، الذين أكدوا
ل "المساء"، أنهم يضطرون لقطع مسافات طويلة لأخذ العلاج بالقاعة الوحيدة المتواجدة على مستوى حي 900 مسكن التي تعرف ضغطا كبيرا، أو يتنقلون إلى قاعات العلاج الأخرى المتواجدة بالبلدية.
وفي حديثه عن مصير محلات المركز التجاري بحي 900 مسكن التابع للبلدية والتي يعاني جلها من وضعية كارثية كونها مهجورة وباتت مرتعا للمنحرفين، أكد "المير" أنه سيقوم في الأسابيع القليلة المقبلة، بتقديم طلب لمديرية أملاك الدولة بغرض كراء هذا المركز بعد أن باءت كل محاولات البلدية في وضعه تحت تصرف المستفيدين من خلال توفير كل الضروريات لهم، بالفشل، مضيفا في نفس السياق، أن مصالحه كانت تقوم كل 5 سنوات، بترميم محلات المركز التجاري، غير أن رفض التجار الالتحاق به جعلهم يفكرون في عرضه للكراء والاستفادة منه.
من جهة أخرى، أثار سكان حي 900 مسكن بالبلدية، مشكل غياب مقر أمني عن المنطقة، حيث طالبوا بتوفير الأمن؛ كون منطقتهم تضم العديد من الأحياء وتفتقر إلى التغطية الأمنية اللازمة، مؤكدين ل "المساء" أنهم ينتظرون تجسيد المشروع بعدما راسلوا السلطات الأمنية التي منحتهم الموافقة عليه. كما تحدّثوا عن غياب دور الشرطة العمرانية عن أرض الواقع، ما أدى إلى تمادي بعض السكان في القيام بتصرفات غير مسؤولة، تتطلب تدخّل الجهة المعنية للردع والحد من هذه التجاوزات.
طالبوا "أوبيجيي" قسنطينة بتثبيت عقودهم ... أعوان ديوان الترقية العقارية يهددون بالإضراب
وقف، أعوان الأمن وعمال تحصيل الكراء بديوان الترقية والتسيير العقاري بقسنطينة أول أمس،، وقفة احتجاجية أمام مقر الديوان بحي فيلالي، للمطالبة بإنصافهم وتسوية وضعيتهم القانونية، حيث طالب المحتجون الذين بلغ عددهم 60 عاملا، بمنحهم رواتبهم الشهرية المتخلفة، وبزيادة في أجورهم مع ترسيمهم وتثبيتهم في مناصب شغل دائمة بدل عقود التشغيل، مؤكدين أنهم ملوا الوعود الكاذبة من قبل الإدارة التي لم تنصفهم إلى حد الساعة. وأضاف المحتجون الذين يمثلون 200 عامل على مستوى الولاية من ذوي عقود ما قبل التشغيل، أن مدة عملهم كأعوان أمن وعمال تحصيل الكراء بديوان الترقية والتسيير العقاري، تجاوزت 10 سنوات، غير أنهم إلى حد الساعة لازالوا يعانون لعدم وضعهم في خانة العمال الدائمين وما ينجر عنها من مشاكل؛ كالتأخر الدائم في رواتبهم الشهرية مقارنة بباقي عمال الديوان، وعدم صرف منح خاصة بهم رغم أن عملهم حساس جدا؛ كونهم من يسهر على أمن وسلامة المشاريع السكنية الجاهزة التي أنجزها "أوبيجيي" وحمايتها من السرقة والاعتداء، فضلا عن تحصيل مبالغ الكراء للديوان، مشيرين في نفس السياق، إلى أن الإدارة رغم الاحتجاجات المتكررة أغلقت كل أبواب الحوار في وجوههم؛ ما أجبرهم على الاحتجاج ضد تعسفها.
وقد هدد المحتجون، أول أمس، إدارة ديوان الترقية والتسيير العقاري، بالدخول في إضراب عن العمل والتخلي عن حراسة المشاريع.
شبيلة. ح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.