الإعلان عن إطلاق مشروع المستشفى البيطري بداية سبتمبر    «والدي سر تفوقي وحلمي أن أكون طبيبة»    مخارج النفق؟    توجيه 155 اعذار للفلاحين المتقاعسين    الغرباء يحملون الوطن في القلوب    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    الجزائريون خرجوا «ڤاع» في مليونية تاريخية ترحيبا بالمحاربين    «مصر بوابتنا لإفريقيا والمونديال»    الشعب يخص رفقاء محرز بإستقبال الأبطال    الصحافة العالمية تشيد ب«الخضر» وتركز على صدمة ماني    تعرض 30 شخصا لأزمات نفسية ببلعباس وإغماءات بتلمسان    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    تحديد نقاط لبيع الأضاحي عبر الوطن    أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي    أهازيج فلكلورية وحلقات قرآنية    «العيش معا بسلام».. الدرس من الجزائر    حازم إمام: «تتويج الجزائر أعاد للكرة العربية هيبتها»    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    حرب المضائق البحرية تشتد بين إيران والدول الغربية    ارتفاع ب850 بالمائة في ماي 2019    ميهوبي يؤكد تمسك الحزب بالحوار وبالانتخابات    منذ بداية السنة الجارية‮ ‬    بعد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو    بسبب تدمير أمريكا لطائرة مسيرة إيرانية    تيارت‮ ‬    المسيلة    المصادقة على 800 مشروع استثماري    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    الجزائر تسترجع فرحة "أم درمان" بنيلها الكأس الإفريقي    التهاني تتهاطل على أبطال إفريقيا    بونجاح يحوّل دموعه إلى "نجاح"    جل العناوين ربطته بالنهائي‮ ‬الإفريقي‮ ‬    دافعت عن أرضية عين البنيان‮ ‬    رئيس الدولة يخص أبطال إفريقيا باستقبال رسمي    تيسمسيلت‮ ‬    وفاة‮ ‬15‮ ‬شخصا وإصابة‮ ‬46‮ ‬آخرين    جلاب‮ ‬يشهر سيف الحجاج    بعد الأزمة المالية لمجمع‮ ‬وقت الجزائر‮ ‬    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    إلى أجل‮ ‬غير مسمى    في‮ ‬إطار برنامج‮ ‬عطل في‮ ‬سلام‮ ‬    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحوالمياه الإقليمية الإيرانية    مهرجان دولي للتذوق بمشاركة 5 دول بوهران    تفكيك شبكة تمتهن السرقة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    تطهير شعبة الحبوب متواصلة    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة
مهنة المرشد السياحي في ولاية الجزائر
نشر في المساء يوم 24 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تستقطب مهنة المرشد السياحي اهتمام العديد من الأشخاص خاصة الشباب، ما يدفعهم للبحث عن دورات تكوينية لتحسين معلوماتهم التاريخية والثقافية بنية مزاولة هذا النشاط بشكل منظم عبر المواقع الأثرية والتاريخية، حسبما أكدته رئيسة جمعية "شباب.. مواهب وآفاق" لولاية الجزائر.
أكدت نصيرة دواقي رئيسة الجمعية والمشرفة على الدورة، أنّ الدورة التكوينية التي انطلقت شهر فيفري المنصرم "ضمت 30 عضوا منتمين إلى الجمعية، استفادوا على مراحل من خرجات ميدانية إلى مختلف المواقع الأثرية بالجزائر العاصمة وخارجها" وهو ما يعكس حسبها الاهتمام "الكبير" لهؤلاء في خوض تجربة الإرشاد السياحي.
وأوضحت المتحدّثة أنّ هذه الدورة التكوينية "المجانية" يشرف عليها مختصون في مجال الفن والتاريخ وعلم الآثار، هدفها "تنظيم هذا النشاط وإسناده إلى ذوي المعرفة والاختصاص والموهبة أيضا" وهي فرصة أيضا - تقول - "لفتح آفاق لنشاط مهني مستقبلي ضمن آليات دعم المؤسسات المصغرة". واعتبرت أنّ الإرشاد السياحي "يمكنه الإسهام في الترويج لعديد المسالك السياحية والثقافية في العاصمة وما جاورها وذلك ضمن نشاط جمعوي منظم يراعي فيه العضو المختص توفير خدمة راقية بمقابل مادي معقول لا يتجاوز 600 دج".
وقد شملت الخرجات الميدانية عدة مواقع ومعالم على غرار القصبة ومتحف الباردو، ناهيك عن زيارات خارج العاصمة مثل المدن الرومانية في تيبازة وشرشال، وفق المصدر، حيث يتم عرض المعلومات التاريخية "المضبوطة" مع توجيهات منهجية وعملية في التعامل مع السياح سواء كانوا أجانب أو محليين.
من جهته، شدد بوعلام بلشهب، محافظ تراث ومؤطر الدورة، على جملة من "الشروط الواجب توفرها في المرشد السياحي"، بدءا بالاطلاع على خريطة المواقع الثقافية والسياحية في الولاية والتزوّد بالقوانين المسيّرة لها، معرفة كافية بمخطط وسائل النقل المتوفرة، ناهيك عن احترام خصوصية السائح، التحكم في اللغات لتسهيل التواصل مع السياح الأجانب والالتزام بالصدق وعدم الكذب في حال تعذّر على المرشد الإجابة على سؤال محدد مع الحرص على تكميل المعلومة.
وعن مهمته في تأطير المرشدين السياحيين مستقبلا، أكد بلشهب، أن هذا النشاط "لا يشترط فيه تخصّص معيّن في التاريخ أو الآثار بقدر ما يحتاج إلى مصداقية في العمل وقدرة على تسيير مجموعة من السياح وتوفير إمكانية تبليغ المعلومة الصحيحة سواء بالاعتماد على معلوماته الخاصة أو الاستنجاد بمختص في عين المكان".
وبخصوص التسعيرة المطبقة حاليا لدى المجموعات الشبانية الناشطة عبر صفحات الفايسبوك تحديدا والمنظمة لزيارات سياحية للقصبة أو لمتاحف العاصمة وهي تتفاوت من مجموعة إلى أخرى، حسبما لوحظ، تتراوح بين 1000 إلى 1500 دج للفرد الواحد، أكد إثرها بلشهب أنه "لا يوجد سلم أسعار محدد من قبل مديرية السياحة".
بدورها، ترى الأستاذة فايزة رياش، (من جامعة الجزائر 3 ورئيسة جمعية "تراث جزايرنا") أنّ مراكز التكوين المهني وبعض المعاهد الخاصة التي تخصّص تكوينا قصير المدى (4 أشهر فقط) "توفّر تكوينا عاما ومتاحا لذوي المستوى الثالثة ثانوي وأغلبهم يتوجه إلى الإرشاد السياحي في المواقع الأثرية"، فيما "تغيب" تخصصات أخرى مثل السياحة الرياضية أو الطبيعية أو الثقافية أو العلاجية.
وعلى عكس ما قيل، تؤكد الأستاذة أن شروط مزاولة نشاط الدليل السياحي، على المستوى المحلي والوطني "محددة في المرسوم التنفيذي 06-224 المؤرخ في 21 جوان 2006"، وهو نشاط مرخص من طرف الوزارة المكلفة بالسياحة بعد المصادقة على طلب المعني والذي تتوفر فيه الشروط المطلوبة (خاصة توفر الاختصاص أو حيازة شهادة عليا في مجال التاريخ والفن وعلم الآثار وعلوم الطبيعة والهندسة المعمارية وإتقان المعني لأكثر من لغة).
وبالعودة إلى أرض الواقع، أكّدت الأستاذة رياش أنّ المرشدين السياحيين الممارسين "لا تتوفر فيهم أدنى الشروط"، ناهيك عن تسجيل "نقص" في أعدادهم عبر المتاحف والمواقع التي تستعين في هذه الحالة - تضيف -، بملحقين بالحفظ ومحافظي تراث لتقديم شروح للزوار.
وعن جدوى الدورات التكوينية التي تنظمها بعض الجمعيات الفاعلة في الميدان، ترى الخبيرة أنها "خطوة إيجابية" يجب أن تثمن "بتوفير الشروط المنصوص عليها قانونا وحصولهم على ترخيص من الجهات الوصية لمزاولة النشاط"، داعية في السياق إلى "ضرورة الالتفات للكم الكبير من الطلبة المتخرجين في مجال علم الآثار وحفظ التراث وإعطائهم فرصة للمساهمة في النشر والترويج للتراث المادي بالشكل الصحيح".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.