الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخ غابر معرَّض للزوال
دعوات لحماية الموقع الأشولي بوادي الرايح
نشر في المساء يوم 27 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
دعا باحثون ومهتمون بالآثار أول أمس الثلاثاء، إلى حماية الموقع الأشولي (ما قبل التاريخ) بوادي الرايح ببلدية سيدي علي (شرق ولاية مستغانم)، من مخاطر الردم بسبب الرمي العشوائي للنفايات الهامدة.
حسب رئيس فريق حفرية الموقع الدكتور عبد القادر دراجي من جامعة الجزائر الذي حضر ختام الحفرية الدورية المنظمة بين 13 و25 جوان الجاري، فإن الردم يؤثر سلبا على هذا الموقع الأثري الأهم بالساحل الجزائري وعلى البيئة المجاورة له.
وجرت الحفرية الأخيرة بملكية خاصة لأحد المواطنين المجاورين للموقع الذي يعود إلى الفترة الأشولية (ما بين 800 ألف ومليون سنة قبل الميلاد)، لكن باقي أجزاء الوادي يعرف عمليات متكررة لرمي الأوساخ كالبلاستيك والمطاط وبقايا الهدم والنفايات الهامدة. كما عبّر الباحثون والمهتمون بالتراث ورئيس جمعية النادي الفكري المستغانمي، عن أن قلقهم اليوم يكمن في الخوف على الموقع من الاندثار؛ بسبب رمي النفايات الصلبة التي تم وضعها مؤخرا بمدخل هذا الموقع.
ولا تهدد هذه النفايات الموقع فحسب، بل تشوّه المنظر، وتدمّر النظام البيئي للوادي، ليوصف هذا العمل بالجريمة الثقافية والبيئية في حق هذا الميراث الإنساني. وهنا تمت دعوة السلطات المحلية إلى التدخل العاجل وزيارة الموقع وحمايته وإنقاذه.
وتم تسجيل موقع "الرايح" ضمن الممتلكات الثقافية لولاية مستغانم العام الماضي؛ بهدف حماية الموقع والحفاظ عليه وفقا لأحكام المادتين 28 و29 من قانون 98-04 الخاص بحماية التراث الثقافي. ويقع هذا الموقع في منطقة زراعية مفتوحة تبعد بكيلومترين غرب مدينة سيدي علي، وبالتحديد بين ضفتي وادي بوكراع الذي يبلغ طوله 800 متر، وهو يتكون من تراكمات رملية حمراء وترسبات طينية، تعود إلى فترة الميوسين. وتم العثور في هذا الموقع الأثري منذ انطلاق الحفرية المنظمة لجامعة الجزائر قبل 18 سنة، على كم هائل من الأدوات التي كان يستعملها الإنسان الأشولي، وخصوصا "ذات الوجهين" والفؤوس الصغيرة والنويات والشظايا والحصى المقصبة.
للإشارة، قام باحثون وأساتذة مختصون في الآثار من جامعة الجزائر 2، بأعمال حفرية بموقع "وادي الرايح"، تدخل في إطار الحفريات المنتظمة التي يقوم بها مرتين في السنة، أساتذة وباحثون وطلبة في مرحلة الماستر والدكتوراه من معهد الآثار بجامعة الجزائر. كما أن "الحفريات الجديدة تمت بأجزاء مختلفة من موقع "وادي الرايح" الذي يمتد على مسافة 800 متر؛ بهدف اكتشاف خبايا الصناعة الحجرية أو الصناعة المهارية لإنسان ما قبل التاريخ، والتي تعود، حسب آخر الدراسات، إلى مليون سنة قبل الميلاد.
وبالإضافة إلى موقع "الرايح"، تحصي ولاية مستغانم العديد من المواقع الأخرى التي تعود إلى العصر الحجري القديم والأوسط والعصر الحجري الحديث، من بينها موقع "أبوقير" (ماسرة) و"كاف بوقطار" (بن عبد المالك رمضان) و"سيدي العجال" (خضرة) و"كاف لصفر" (سيدي لخضر) و"العمارنة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.