لاصام للاقتراب أكثر من الريادة والساورة تعول على بوغرارة    غوارديولا: ليس باستطاعتنا الفوز دائما    مبابي مُنبهر بمقصية نيمار القاتلة    وفاة 9 أشخاص بسبب الغرق وكذا الاختناق بأحادي أوكسيد الكربون في ظرف 24 ساعة    Ooredoo الراعي الحصري لحفل تسليم الجوائز لمسابقة “إنجاز الجزائر”    تحقيق زيادة في إنتاج البطاطا الموسمية بتبسة    بنك البدر لوهران يمول 53 ملفا في إطار قرض الرفيق خارج الحبوب    السيد بن صالح ينهي مهام الامين العام للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات    تزكية محمد شرفي رئيسا للسلطة الوطنية المستلقة للانتخابات    الجيش يحجز ترسانة أسلحة بكل من البويرة، بومرداس وباتنة    رابطة ابطال افريقيا: فوز شبيبة القبائل على حورويا الغيني 2-0    تحديد موعد اللقاءات المتأخرة عن الجولة الرابعة    أزيد من 16 ألف طالب سيلتحقون بجامعة عبد الحميد مهري    موزعين على أكثر من‮ ‬100‮ ‬تخصص بالعاصمة    لتقليص أزمة السكن بقسنطينة    الدعوة إلى تفعيل قانون خاص باقتناء الأعمال الفنية بوهران    حفل تكريمي لخاتمي القرآن الكريم بأدرار    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    " الكاف" تكشف عن موعد حفل الكرة الذهبية    قائمة منتخب أقل من 20 سنة تحدث جدلا واسعا    وهران : برمجة عدة نشاطات لتكريم الفنان شاب حسنى في الذكرى ال 25 لاغتياله    أبرز إطارات السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات من المجتمع المدني وسلك القضاء    تشكيلة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    وفاة شاذلية السبسي أرملة الرئيس التونسي الراحل    بدء التصويت فى الإنتخابات الرئاسية التونسية    تونس: مواجهة بين "مرشحي الثورة" و"مرشحي النظام"    بن أحمادو رئيسا لأمن ولاية ميلة    بداية عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس    أمطار رعدية غزيرة مرتقبة اليوم على المناطق الشمالية والغربية    اصطدام شاحنة بمكتبة يودي بحياة شاب وإصابة آخر… بميلة    «..دير لمان في وديان وهران»    4 أقراص مهلوسة تكلف حاملها 10 سنوات سجنا بوهران    صندوق وطني لدعم مبادرات «ستارت أب»    7 أحزاب تطالب بالإسراع في إنشاء السلطة الوطنية للانتخابات    مواعيد لأصحاب الدعوات الرسمية فقط ب 25 ألف دينار    الجزائر تدين بشدة الهجمات ضد منشآت نفطية بالمملكة العربية السعودية    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    فلنهتم بأنفسنا    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    اختفاء الكتاب المدرسي بمؤسسات وهران التربوية    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طفرة هائلة التعقيد
التواصل والذكاء الاصطناعي
نشر في المساء يوم 19 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أول ما يثيره كتاب "دهاء شبكات التواصل الاجتماعي وخبايا الذكاء الاصطناعي"، لمؤلفه الدكتور غسان مراد، الباحث في اللسانيات الحاسوبية والإعلام الرقمي في الجامعة اللبنانية؛ تلك الإحاطة النادرة بمختلف جوانب موضوعه، مما يضعه في مرتبة خاصة في قائمة المؤلفات العربية المماثلة، ففي وسط سيل الكلام الكثير حول الطفرة التكنولوجية، بأوجهها المتعددة، نعثر فجأة بين دفتي كتاب واحد على نظرة شاملة، سلسة، مليئة بالأفكار والمعلومات التي يجعل منها اجتماعها في مؤلف واحد جديدة كلية وتماما.
يفطن قارئ الكتاب وسط رحلة المعرفة، التي يقوده فيها د.غسان مراد، أن وسائل التواصل الاجتماعي، هي الوجه اليومي و«الشعبي" لطفرة هائلة التعقيد في التكنولوجيا، مليئة بالمحاذير والألغام، تماما كما هي واعدة ومبشرة، فهذه الطفرة، بأوجهها الكلية، تضع البشرية أمام تغيرات جذرية، تطال مفاهيم صلبة لم يسبق أن جرت خلخلتها من قبل، ولا سبق أن وضعت أمام احتمالات التفكيك وإعادة التركيب، وعلى رأس هذه المفاهيم؛ مفهوم "الإنسان"، "المجتمع"، "المعرفة" و«الحرية".. إلخ.
لا يتوقف التأثير المرتقب عند هذا الحد فقط، بل يشمل إعادة الصياغة الشاملة لعناصر الوجود الإنساني بعضها ببعض، مثل علاقة الإنسان بالإنسان، علاقة الإنسان بالمجتمع، وعلاقتهما بالدولة. إلى جانب تغيير وجه السياسة والاقتصاد والتعاملات الحيوية اليومية والأخلاق العامة.
في السياق نفسه، يكتشف قارئ الكتاب أن حالة الانبهار والانكباب العام على وسائل التواصل الاجتماعي، يحجب ويمنع عامة الجمهور من التعامل مع الجوانب الشاملة والأعمق لهذه الطفرة التكنولوجية، حيث الغرق في الوجه المكون من عنصر "التواصل"، والوظيفة الاجتماعية لهذه الوسائل، يمكنه أن يغرق البشرية في الجهل، عن طريق الإغراق بالمعلومات، وفتح مسارب ومسارات لترويج الأكاذيب والأضاليل، كما بوسعه أن يوقف تفاعل العامة مع الطفرة التكنولوجية عند الاستخدام المسلي لهذه الوسائل.
أوهام كثيرة تبيعها هذه الوسائل، بداية من الشعور الزائف بالحرية، والقدرة على الوصول إلى المعلومات، وتكوين المعرفة، وفرص السيطرة الشمولية بالوسائل الافتراضية.
إن الرواج الهائل لوسائل التواصل، لا يعكس في حقيقة الأمر موقعا حقيقيا لها في قيادة الطفرة التكنولوجية، فهي لا تزال الهامش الشعبوي التجاري، الذي يتسيد في مرحلة انتقالية، إنما يحجب التحديات التي تنشأ بفعل الطفرة التكنولوجية، وهو ما ينتج بدوره حالة من الانبهار التلقائي، التي من شأنها أن تشل الوعي، وتمنعه من تبصر التعقيدات والتحديات الحقيقية. ناهيك عما يثيره "دهاء شبكات التواصل"، و«الذكاء الاصطناعي"، من تعقيدات لا يبدو أن البشرية تعيها تماما، أو مستعدة لها بما يكفي.
يطرح الكتاب ويناقش طائفة واسعة من الأسئلة والقضايا، من عناوينها البارزة: "ماذا تفعل بنا التقنيات، وماذا نفعل بها؟" و«هل تصبح التقنية الرقمية جزءا من التربية على المواطنة؟"، و«هل نجحت التقنيات الرقمية في مواجهة التطرف والكراهية؟"، و«هل تُرْدَم الفجوة المعرفية بالخطابات وحدها؟"، و«من يواجه وحش ال«فيسبوك؟"، و«هل نعلم أطفالنا حقائق العالم الثالث؟"، و«حركة ما بعد الإنسانية... إلى أين؟"، و«هل نستطيع يوما أن نفهم ما يجول في دماغ الإنسان؟".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.