ميهوبي: «المؤتمر الاستثنائي للأرندي في السداسي الأول من 2020»    أول ندوة صحفية للمنتخب رئيسا للجمهورية عبد المجيد تبون    المطالبة بتكريس الإرادة الشعبية والتمسك بمطلب التغيير    أبواب مفتوحة على شركة التأمين    1348 مخالفة لاستعمال النقال    تدشين «إقامة تاغيت» ببشار قبل نهاية السنة    اللقاء الجماعي 423 لجمع الشهادات    الاقتصاد.. أولوية    42.11 ٪ نسبة المشاركة في الإستحقاق بعنابة    بكائية على زمن الجاحظية ....؟ا    تعانق الذات، الروح، الوطن والذاكرة    من هو الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون ..؟    هزة أرضية بشدة 3.2 درجة تضرب بومرداس    توقيف 6 أشخاص حالوا عرقلة الانتخابات بقالمة    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    غزة تنتفض في جمعة«فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا»    الحبيب الجملي يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة    توزيع 89 سكن عمومي إيجاري و53 مقرر استفادة من قطع أراضي البناء الذاتي بغرداية    مواجهات حاسمة لممثّلينا في الجولة الثّالثة    أشغال إعادة تهيئة الأرضية تتقدم بوتيرة حسنة    مرتبة ثالثة لأسامة سحنون في سباق 100م فراشة    أسطورة ليفربول: محرز لاعب رائع ومستواه متطو    ملك البحرين يبعث ببرقية تهنئة لتبون    ولاية الجزائر تسلم أكثر من 20 ألف عقد ملكية لأصحابها    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مفاجأة صادمة في عقد غوارديولا مع "السيتي"    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند 81ر65 دولارا للبرميل    إصابة متظاهرين ب”طعنات مجهولة” في كربلا    استحداث منذ جانفي المنصرم 50 مؤسسة ناشئة مبتكرة قسنطينة    تكوين أكثر من مائة عامل بالبليدة    توزيع 593 وحدة سكنية في مختلف الصيغ بالشلف    الإعجاز في حديث النوم على الشق الأيمن    شرق المتوسط وأشباحه… الصراع على الغاز وأسواق    كتاب يفكك محددات الانتقال نحو الديمقراطية كيف تنتقل الدول نحو الديمقراطية وكيف ترتد أخرى للسلطوية؟    نشرية خاصة: هبوب رياح قوية اليوم الجمعة بعدة ولايات من الشمال و الهضاب العليا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    الجيش النيوزيلندي ينتشل 6 جثث من جزيرة بركانية    أوين: "لست نادما على اللعب مع اليونايتد"    والد نايمار يحاول تلطيف الأجواء مع برشلونة    رئاسيات 12 ديسمبر: نسبة المشاركة الاجمالية 93ر39 بالمائة    حريق على متن حاملة طائرات روسية    الإطاحة بشبكة تتاجر بالمخدرات وحجز مواد صيدلانية    مكاتب الانتخاب تغلق قبل الأوان    خلال تشييع جنازته    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة
تقرير للاتحاد الأوروبي يكشف
نشر في المساء يوم 12 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
كشفت منظمة الاتحاد الأوروبي، على هامش الصالون الدولي للكتاب المقام بقصر المعارض "الصنوبر البحري" مؤخرا، عن تقريرها الخاص بالتحقيق الثاني، الأقليات والتمييز، حيث خصت في دراستها عينة من المسلمين المقيمين في الدول الأوروبية، وما يعيشه هؤلاء من اضطهاد وتمييز في العديد من الجهات التي تؤرق حياتهم وتصعب عليهم العيش في سلام، باعتبار أن الجزائريين يشكلون نسبة معتبرة من هؤلاء المسلمين المهاجرين إلى أوروبا. "المساء" تعرض قراءة ملخص التقرير الذي حزنا على نسخة منه.
استهل مايكل أوفلاهرتي، محامي إيرلندي متخصص في حقوق الإنسان، ورئيس لجنة إيرلندا الشمالية لحقوق الإنسان منذ عام 2004، ورئيس مركز حقوق الإنسان في جامعة نوتنغهام، تقريره بالحديث عن موقف بسيط قد يواجه أي مسلم في أوروبا، وهو خلال التقدم لمقابلة عمل، حيث أنه من الممكن أن يحدث اسم عربي مسلم بسيط كل التغيير، أو لون بشرته أو ارتدائه رمز من رموز الانتماء الديني المرئي، فمباشرة يحوّل تركيز صاحب العمل إلى انتماء طالب الوظيفة وليس إلى إمكانياته وقدراته المهنية، وأشار مايكل أوفلاهرتي، أن التمييز لا يواجهه مسلمي أوروبا فقط خلال البحث عن العمل، إنما أيضا في جهات أخرى، على غرار المراكز الخدماتية، كالطبيب أو حتى في المطعم، وهنا أيضا يعتبر ارتداء أي رمز من الرموز الدينية البارزة، على غرار ارتداء الحجاب حجة لتعرض المسلمات لوابل من الاعتداءات اللفظية، بسبب الانتماء يصل في بعض الأحيان إلى الاعتداء الجسدي، يضيف المتحدث.
لقد جرى التحقيق في 15 دولة أوروبية، مس خلالها أكثر من 10500 مهاجر من المسلمين، وكشف غياب أي مشروع أو نية مشروع حقيقي لمكافحة التمييز والعنصرية وجريمة الكراهية، التي يروح ضحيتها مئات المسلمين يوميا.
يشكل المسلمون في أوروبا، ثاني أكبر تجمع ديني، ويمثلون نسبة 4 بالمائة من الكثافة السكانية الأوروبية، مع الإشارة إلى أن ما تعانيه تلك الفئة من اضطهاد وتمييز ومضايقة، يعمل على إحباط مشاركة تلك النسبة في التنمية وتأمين وتجسيد انخراطها في المجتمع وتطويره.
حسب مايكل أوفلاهرتي، فإن الهدف من هذا التقرير، هو منح أصحاب القرارات السياسية والحكوميين مجموعة المعلومات الضرورية والخاصة بالمسلمين الذين يعيشون في أوروبا، والقائمة على التحقيق حول العنصرية والاضطهاد، تفتيش الشرطة وغيرها من مشاكل التمييز، التي يمكن أن تكون قاعدة معلومات ونقطة انطلاق لمشروع فعال في مكافحة الأمر، وضمان أمن وسلامة تلك الأقلية في أوروبا.
أوضح القائمون على جناح الاتحاد الأوروبي، على هامش الصالون الدولي للكتاب، أن مشاركة هذا التقرير مع الجزائريين في هذا المعرض، باعتبار وجود العديد من المهاجرين الجزائريين في أوروبا، خصوصا في بعض الدول مقارنة بأخرى، على غرار فرنسا، إسبانيا، بلجيكا، هولندا وإيطاليا، بحكم الموقع الجغرافيا المحاذي لشمال إفريقيا. ويعاني هؤلاء نفس ما يعانيه باقي المسلمين من تمييز، ليس عبارة عن اعتداء لفظي فقط أو جسدي، إنما يمكن أيضا أن يكون تمييزا بنظرة عنصرية، وقد شكل الجزائريون خلال هذا التحقيق، إحدى العينات، إلى جانب الأتراك، المغاربة التونسيين، الباكستانيين، السنغاليين وغيرهم..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.