كورونا: "عدل" تمدد آجال دفع مستحقات الإيجار    الضباط السامون للحماية المدنية يقررون التبرع بشهر من رواتبهم    نفط: روسيا مستعدة لتخفيضات كبيرة    مجمع سونلغاز: تجنيد يومي لضمان التزويد بالكهرباء والغاز    التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    بلحيمر: مراجعة نظام الإعلام من خلال 10 ورشات بالشراكة والحوار    الرئيس تبون يحيّي طاقمي الطائرتين العسكريتين    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع بشهر من راتبه    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    الأزمة تلد الهمة    رغم كورونا اموال رونالدو ما تزال تتدفق    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    سبورتينغ ومرسيليا يدخلان السباق لضمه    دوما يطالب إدارة الشباب بالتعاقد مع 4 لاعبين في «الميركاتو»    هذه مواقيت العمل الجديدة بوكالات البنك الوطني الجزائري    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    وزير الصحة: “فرض حجر صحي كلي وارد إذا تدهور الوضع”    إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين للوقاية من فيروس “كورونا”    إدارة المولودية تعدد استقدامات الموسم المقبل    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    أتليتيكو مدريد يجدد اهتمامه ب عيسى ماندي    زيمبابوي تُسابق الزمن لاستقبال الخضر على أراضيها    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    إجراءات لحراسة وتغطية 57 مركز إيواء خاص بالحجر الصحي عبر 18 ولاية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية
الكتب التدعيمية وقصص الأطفال
نشر في المساء يوم 13 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
حازت الرواية وكتب الأطفال، ممثلة في القصة والكتاب شبه المدرسي، على حصة الأسد في الطبعة ال24 من معرض الجزائر الدولي للكتاب، بشهادة الناشرين الذين أشاروا في معرض حديثهم ل«المساء"، إلى أن الزوار انقسموا إلى قسمين؛ فمن العائلات من صبت جل اهتمامها على ما يحتاجه أبناؤها من قصص وكتب تدعيمية، بينما اتجه اهتمام الشباب، وتحديدا الطلبة، إلى الرواية، وعن الجديد في عالم الطفل، تحدثت "المساء" عن عدد من دور النشر.
أبرز عدد من ممثلي دور النشر، أن كتب الأطفال عموما، ممثلة في القصة والكتاب شبه المدرسي، يعرفان سنويا تعديلات تمس خاصة المحتوى، ويولي جل الناشرين أهمية كبيرة لفحوى ما يقدمونه، حيث يجتهدون فيما يتعلق بالكتاب المدرسي، من أجل جعله يستجيب لما يتوافق والمنهاج الدراسي، أما ما يتعلق بالقصة، فإن كل الاهتمام انصب حول الصورة والألوان، حيث تم تكبير الرسومات والاعتماد على الألوان الزاهية والجالبة للانتباه، بينما تم الحد من الكتابة، لتحبيب الأطفال في القراءة، بالنظر إلى التراجع المسجل بسبب التكنولوجيا التي استقطبت اهتمام عدد كبير منهم.
حسب ممثل عن دار "الهدى"، فإن إقبال العائلات كان كبيرا على الكتب شبه المدرسية والقصص، رغبة من الأولياء في تحفيز أبنائهم على القراءة، وحسب ممثل الدار، تم التركيز بالنسبة للأطفال، على المواضيع التي تخدمهم في مشوارهم الدراسي، وتلعب دورا في تنمية قدراتهم، مثل مواضيع خاصة بالبيئة والتكنولوجيا، أما فيما يخص القصة، فقد انصب الاهتمام على المواضيع التراثية والألغاز والأسئلة التي تنمي الفكر.
من جهته، أوضح ممثل دار "الحكمة"، أن الجديد هذه السنة فيما يخص الكتب الموجهة للأطفال، انصب على المحتوى من جهة، وتحسين نوعية المادة المقدمة للأطفال الممثلة في نوعية الورق من ناحية أخرى. في المقابل، لم يكن هناك اهتمام كبير بالقصة الإلكترونية، لإعادة الاعتبار للقصة الورقية، خاصة أن اهتمام العائلات بهذا النوع من الإنتاج الأدبي كبير.
أما ممثل دار "نجمة للثقافة"، فأكد أن الكتاب الموجه للطفل سنويا يجري إدراج بعض التغيرات عليه لاستقطاب الأطفال وتحبيبهم فيه، وبالنسبة للدار، فإنها تجتهد من أجل تثمين المحتوى والاعتماد على الألوان والرسومات، خاصة أن جل الأطفال أصبح ربطهم بالكتاب أمرا صعبا، مما يستدعي ضرورة تحفيزهم بالتقليل من الكتابة والتركيز على الصورة التعبيرية.
بينما أشار مصطفى حركات، أستاذ جامعي مهتم بالكتابة بالنسبة للطفل، عن دار "الأفاق"، في معرض حديثه، إلى أن الإقبال كان كبيرا على الكتب شبه المدرسية، بينما تراجعت القصة نوعا ما، مرجعا ذلك إلى عدم وجود من يهتم بكتابة القصص، مضيفا أن دار "الأفاق" تفطنت لهذا الإشكال واتجهت إلى الاعتماد على الترجمة من أجل عرض محتوى قصصي جديد، في ظل تراجع المهتمين بالكتاب لهذه الفئة، خاصة أن بعض العائلات أصبحت تركز فيما تقدمه لأبنائها، على المحتوى العلمي أكثر من المحتوى الترفيهي، بدليل أن المدارس بدورها لم تعد تهتم بحصص المطالعة، الأمر الذي جعل القصة بعيدة عن المعرض الدولي للكتاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.