20 قتيلا في هجمات متواصلة على أحياء للمسلمين بنيودلهي    نصر حسين داي: آيت جودي يرمي المنشفة    خسائر التعادل مع نابولي تُصعب موقف كيكي سيتين    الرئيس تبون يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    إثبات عضوية نواب جدد في البرلمان    رئيس الجمهورية يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    "السيتيزن" لن يفلت من عقوبة الحرمان من دوري الأبطال لهذا السبب    مصطفى براف يؤكد استقالته    USMA: دزيري بلال يغادر اتحاد العاصمة رسميا    بوعكاز يغادر البرج ودزيري مرشح لخلافته    إيداع "مير" القبة الحبس المؤقت    10 قضايا فساد عالجتها مصالح أمن ولاية تيبازة سنة 2019    شيخي: تم توريط خالد تبون للإيقاع بوالده    الطارف: تفكيك عصابة تتاجر في المخدرات ببن مهيدي    فيروس كورونا: رقم أخضر "3030" تحت تصرف المواطنين    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    سلال ليس بخير .. !    نيويورك تتنفس الفن الجزائري    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا الخميس في جلسة علنية    الاشتباه بحالة كورونا في باتنة    سيدي بلعباس: ترقب توزيع حوالي 11.500 مسكن خلال سنة 2020    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    جنازة عسكرية لحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي يتقدمهم    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    وهران: افتتاح الصالون الدولي الثاني للاستثمار في العقار والبناء والأشغال العمومية    سطيف : سكان حي دلاس يحتجون بسبب تسربات الصرف الصحي    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل        توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    وزارة الصحة: تمكنا من ايجاد عدد كبير من المواطنين الذين سافروا مع الرعية الإيطالي على متن نفس الطائرة    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    خلال السنة الماضية بمستغانم    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    العميد فريق الألقاب    الفرجة كانت في المدرجات وفوق الميدان    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدور رواية "مدخنو البشر" إلكترونيا
لصاحبتها المبدعة الشابة رانيا ربيعي
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
بغية تشجيع النشر الإلكتروني قامت الكاتبة الشابة رانيا ربيعي، بنشر روايتها (مدخنو البشر) إلكترونيا، وفي هذا قالت ل«المساء" إنها ترى ان هذه الطريقة في النشر ناجعة فعلا مثلها مثل النشر الورقي، ولهذا قامت بهذه الفعلة على موقع (حكاوى الكتاب للنشر والتوزيع).
في هذا السياق، كتبت رانيا في مقدمة روايتها هذه: "إلى مدخني البشر، الذين يشعلونهم بنار الأمل ثم يرمونهم على أرض غرورهم كأعقاب سجائر بائسة.. مخلفين فوضى من رماد الحيرة ودخانا من الندم!"، معتبرة ان هذا الإهداء هو لكل مدخن شره لأحلام وآمال غيره، ولكل مخادع يتقمص دور الصديق والحبيب ثم يظهر وجهه الحقيقي مع مرور الأيام، لتثبت من خلال كلماتها أن نار قداحات هؤلاء لن تحرق عزيمتها هي وغيرها من الحالمين وسيطفؤونها بطيبتهم وإرادتهم!.
بالمقابل، قدمت رانيا نفسها الى قرّاء "المساء" فقالت إنها كاتبة وأديبة صاعدة وكاتبة في مجلة (مبدعون العراقية) والتي كرمتها بشهادة تقديرية من الدرجة الأولى، كونها أصغر كاتبة من بين العديد من الكتّاب العرب واختارتها لتكون نجمة غلاف العدد القادم، وكذلك مدونة على صحيفة (شبكة الإعلام السعودي)، كما نشرت العديد من النصوص الأخرى في مجلات وجرائد مختلفة جزائرية وعربية.
وأضافت أنه لطالما حلمت بالنجاح والوصول إلى القمة ثم إلى قمة أعلى منها، وقد سعت جاهدة لتحقيق طموحاتها وأحلامها وما زالت تسعى لتحقيق المزيد.
أما عن روايتها (مدخنو البشر) فقد نشرتها إلكترونيا في موقع (حكاوي الكتب للنشر والتوزيع)، وقد لاقت استحسانا كبيرا من أغلب القراء منذ أول يوم من صدورها وهو ما أسعدها حقا وجعلها تطمح لنشر روايات أخرى قريبا.
كما أشارت أن روايتها (مدخنو البشر) ليست مولودها الأدبي بل هي والدها الأدبي، فقد ترعرعت حروفها على أرض أوراقه واعتنى بأفكارها المبعثرة ولم شملها وكان سندا لقلمي وقت ضعفه، وقد أطلقت على والدها الأدبي اسم "مدخنو البشر" وأهدته إلى كل من دخن أحلامها في يوم من الأيام، أهدتهم إياه بحب كبير وبغطرسة أكبر! فقد كانوا السبب الأول في كتابته.
كما أرادت أن تثبت من خلال روايتها هذه أن الإنسان يصادف الكثير ممن هم على هذه الشاكلة، فيستغلون حبه الصادق لهم وطيبته المفرطة، وحتى تعلقه بهم من أجل القضاء عليه وتدخين أحلامه وبراءته! ثم رميه بعد الانتهاء منه كأعقاب سجائر بائسة لا فائدة منها على أرض النسيان والهجران!، ولهذا أرادت أن تجعل الذين تعرضوا لتدخين ذواتهم من طرف هؤلاء الناس قادرين على النهوض من بين حطامهم بقوة أكبر!، وهو ما حدث مع شخصية أثير بطلة الرواية والتي هربت من لقب يتيمة طيلة حياتها، ثم من السخرية التي تعرضت لها في سن مراهقتها بسبب اختلاف تفكيرها عن غيرها، ليجمعها القدر بصديقة وحبيب يتسببان لها في العديد من المتاعب، فكيف ستتمكن من نفض غبارهما عن كتفها والمضي قدما؟ هذا ما كشفته من خلال روايتها والتي عالجت مواضيع اجتماعية حساسة من عمق المجتمع لتكون محاولة بسيطة لصنع تغيير إيجابي فيه.
وأكدت رانيا لجوئها الى النشر الإلكتروني لأن "مدخنو البشر" هي خطوتها الأولى في عالم النشر والرواية! والنشر الإلكتروني يسهل على القارئ التوصل إلى الكتاب والكاتب معا، كما يبني للكاتب قاعدة ينطلق منها ومجموعة من القراء يستحسنون عمله ويدعموه ويتناولون كلماته بشغف، أيضا من فوائد النشر الإلكتروني التقريب بين القارئ والكاتب فيتمكن صاحب الكتاب من معرفة رأي الناس حول عمله وتعليقاتهم عنه، وهو ما يجعله يعرف الأخطاء التي وقع فيها فيحرص على عدم الوقوع فيها مرة أخرى عند النشر الورقي، ولهذا فبالنسبة لها أرادت لخطوتها الأولى في عالم الرواية أن تبدأ من الانترنت لأنها الأكثر استخداما وسهولة وتعرف بالكاتب حقا!، أما الآن فتخطط لنشر روايتها الثانية ورقيا قريبا عن طريق التعامل مع إحدى دور النشر بعد أن تعرف عليها القراء مسبقا مع (مدخنو البشر).
أما عن روايتها الثانية التي ستصدر ورقيا قالت رانيا، إنها لم تعرف النشر بعد، في حين ستكون مفاجأة كبيرة للقراء، إذ أنها وقعت في حبها منذ أن بدأت بكتابتها لتتوقع منها الكثير والكثير، وقد تفجر الساحة الأدبية بإذن الله!.
في الأخير، شكرت رانيا ربيعي، جريدة "المساء" على هذا الاهتمام بروايتها وأفكارها، متمنية أن تكون عند حسن ظن القرّاء، وأن تقدم شيئا مميزا للساحة الأدبية الجزائرية ليكون ميلادا جديدا لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.