الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار    تعيين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا لدى رئيس الجمهورية    مجمع أوريدو يؤكد طرد نيكولاي بيكرز من الجزائر    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    أسطورة “إنجلترا”: “ما يقدمه محرز لا يصدق”    وزيرة التكوين: 255 ألف مقعد بيداغوجي و7 تخصصات جديدة للدخول المهني    وزير التجارة يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي        القبض على جماعة إجرامية منظمة مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية و حجز 5000 قرص    تكلفة الحج هذا العام لن تتجاوز ال 60 مليون سنتيم    حزب جبهة التحرير الوطني يثمن الحصيلة "الايجابية" للحراك الشعبي السلمي    مقتل 7 أشخاص في زلزال بقوة 5.7 يضرب الحدود التركية الإيرانية    اللواء شنقريحة في زيارة إلى دولة الإمارات لحضور فعاليات معرضي «يومكس» و»سيمتكس»    مصداقية الدبلوماسية الجزائرية تؤهلها للعب دور الوسيط في حل الأزمات    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    منذ بدء العام الجاري    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    السلطات تحتفل رسميا والمواطنون في مسيرة سلمية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    آه يا «شام»    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    مواطنون برايس حميدو يطالبون شرفة بزيارة فجائية    مهمتي تفادي سقوط الفريق    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    تربص وطني ل 300 رياضي    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأرضية غير مهيأة بعد لإنجاح المبادرة
جمعية "الأمان" بخصوص الكيس الورقي للخبز
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
لقيت مبادرة وزارة التجارة، الرامية إلى القضاء على الأكياس البلاستيكية واستبدالها بالورقية بالنسبة لمادة الخبز، استحسانا كبيرا، حيث رحب المواطن والخباز والمجتمع المدني بالفكرة، مع إبداء بعض التحفظات، وكانت لكل جهة تخوفات حول إنجاحها، وفي الوقت الذي راهن الخبازون على فكرة تدعيم الكيس الورقي لتفعيل المبادرة، كان أيضا لبعض الجمعيات الخاصة بحماية المستهلك رأيها، من بينها جمعية "الأمان" لحماية المستهلك.
أشار رئيس جمعية "الأمان"، حسان منوار، في بداية حديثه مع "المساء"، حول تفعيل مبادرة الكيس الورقي لاقتناء الخبز، إلى أنهم كجمعية تعنى بحماية المستهلك، رحبت بمبادرة منع الخبازين من بيع الخبز بفي الأكياس البلاستيكية، واستبدالها بالورقية التي أطلقها وزير التجارة السابق، وحسبه، فإن هذه المبادرة ورغم ما تحمل من امتيازات تعود على صحة المستهلك بالدرجة الأولى، وعلى البيئة بالدرجة الثانية، إلا أنها جاءت متأخرة مقارنة مع بعض الدول الإفريقية، ممثلة في إفريقيا الوسطى والساحلية من الذين نجحوا في القضاء على البلاستيك، ويعملون اليوم بالورق، مشيرا إلى أن جمعية "الأمان" سبق لها، بالتنسيق مع الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين في وقت مضى، أن اقترحت استبدال الكيس البلاستيكي بالقماشي سنة 2014، غير أن المبادرة لم تلق تشجيعا، وقال "الأمر الذي جعلني أقول بأننا متأخرون جدا في مجال محاربة البلاستيك، كمادة تشكل خطرا على صحة المستهلك".
حسب محدثنا، فإن إعادة طرح مشروع استبدال الأكياس الورقية يستدعي منهم كجمعية، دعم المبادرة بتثمين الفكرة، خاصة بعد أن أثبتت الأبحاث العلمية الخطورة التي تسببها الأكياس البلاستيكية التي يوضع فيها الخبز الساخن، غير أن التحفظ الذي أبدته الجمعية، تمثل في التنسيق في المبادرة بين وزارتي البيئة والتجارة، وكان يفترض أن يتم إدراج وزارة الصناعة، على اعتبار أنها الجهة المخولة بتقديم معلومات إحصائية حول عدد المصانع التي تعد الأكياس الورقية من جهة، والإمكانيات المتاحة لها لإنتاج الكيس الورقي، وهو ما لم يحصل، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، يقول "بلغة الأرقام إذا فرضنا أن لدينا 8 ملايين عائلة، و4 ملايين فقط منها تقتني الخبز، إذن نحن بحاجة إلى 4 ملايين كيس ورقي يوميا، وهو ما لا تؤمنه المصانع، حسب المعلومات التي تملكها الجمعية"، مشيرا إلى أن جمعية "الأمان" تبدي تخوفا من هذه المبادرة التي يمكن أن تفعّل فقط في الأشهر الأولى، ومن ثمة تنتهي بسبب وجود عدد من التحديات التي تحول دون استمرارها، ويوضح "بالمناسبة، سبق للجمعية أن قدمت تحفظاتها على هذه المبادرة، وطالبت من وزارة التجارة إعادة دراستها ،حتى لا تكون عبارة عن حملة شعبوية لا تكتب لها الاستمرارية".
من جهة أخرى، أوضح محدثنا أن جمعية "الأمان" ترى أن القضاء على الكيس البلاستيكي من مسؤولية المواطن في المقام الأول، لأن لديه قدرة إنجاح هذه المبادرة وبأقل التكاليف، بالرجوع إلى الكيس القماشي الذي يمكن لكل ربات البيوت أن تعده في المنازل، أو بإيكال المهمة لورشات الخياطة، حتى تعد الكمية المطلوبة للمخابز، كما أن أثمانها ستكون في المتناول، وتكون قابلة للاستعمال لمدة زمنية طويلة، مشيرا إلى أن الجمعية مع هذا الاقتراح الذي تعتقد أنه أحسن حتى من الكيس الورقي، في انتظار أن تحضر المصانع نفسها لإنتاج ما يحتاجه المجتمع من أكياس ورقية، وبالعدد المطلوب"، بالتالي نكون قد حققنا هدفين، الأول القضاء على الكيس البلاستيكي بتشجيع المواطن على استعمال كيس القماش، ومن جهة أخرى، نكون قد أعطينا الفرصة للمصانع حتى تستثمر في المجال، وتكون قادرة بصورة دورية، على تغطية السوق بما يحتاجه من أكياس ورقية".
في السياق، يقول رئيس الجمعية "إننا غير مستعدين بعد لتعميم استعمال الأكياس الورقية، وإنجاح الفكرة يتطلب تشجيع المصانع على صناعة الأكياس والورق، قبل كل شيء، لافتا إلى أن الحديث عن التحسيس بأهمية استعمال الأكياس الورقية لن يأتي بالنتيجة المرجوة، لأن المطلوب هو تهيئة الأرضية أولا لإنجاح المبادرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.