تحية تقدير للأسرة الطبية وللشعب على تضامنه    ملتزمون مع السلطات العمومية للتغلب على الأزمة    إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات المالية المتضررة    62 مشروعا مبتكرا في دورة وهران عبر "السكايب"    المنع الفوري لعمليات بيع السميد المباشر للمواطنين    3 أيام حبسا ضد للمخالفين للحجر المنزلي    تجند كبير لانجاح حملة التطهير        بعد تلقيهم الضوء الأخضر    اتصالات الجزائر تمرمد زبائنها    خلال السداسي الأول من 2019    اللواء قايدي على رأس دائرة الاستعمال والتحضير للجيش    مصر تعلّق صلاة التراويح    تمت إحالته على التقاعد    محرز يواسي غوارديولا    تعيين اللواء محمد قايدي على راس دائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش    جاءت على لسان الوكالة الوطنية للدم    الدرك ينجح في توقيف تسعة أشخاص مدججين بالأسلحة    تدمير ثلاث قنابل وكشف مسدس رشاش ببومرداس والجلفة    أسعار النفط ترتفع    للمساهمة في جهود الحد من كورونا    لجنة الفتوى : إحتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    السوق الموازية إشكال صعب في فترة الأزمة    دعم المهنيين بوسائل الوقاية واعتماد العمل عن بعد    الكتابة للطفل تتطلب فهم عالمه الصغير    اللجنة الوزارية للفتوى: احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    فتح استثنائي لمعبر طالب العربي بواد سوف    روسيا تتهم الولايات المتحدة بوضع “خطط عدوانية للاستيلاء على الفضاء وكواكب أخرى”    حجز مواد استهلاكية و مواد تنظيف منتهية الصلاحية    مدبر رحلة حرقة ل 17 شابا بعين الترك مهدّد ب 3 سنوات حبسا    الدرك يحجز مواد تنظيف    توزيع 100 إعانة على مستحقيها    3 قتلى في حادث مرور    «سلامتنا أهم من أي بطولة والجزائريون معروفون بالتضامن»    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    مسابقة وطنية في ظل الحجر الصحي بالبيض    «الاهتمام بالتاريخ القديم والحديث للمدينة من أولى اهتماماتنا»    مسابقات افتراضية للعائلات    استثمار الرقمنة في المسرح المعاصر واقع لا محالة    ملال ينتظر أموال "كوسيدار" و"الكاف"    لا نستطيع تعديل موعد نهائيات كأس إفريقيا 2021    بلحاج يقر بصعوبة متابعة لاعبيه ويشدد على الوقاية    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    الأسعار مرتفعة لقلة العرض والوفرة ابتداء من ماي    كورونا تعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    «تدابير الوقاية تحتاج للمزيد من الحزم والمسؤولية»    60 مرفقا جاهزا للحجر والأولوية في التطهير للمناطق المتضررة    مديرية الصحة تفتح قائمة التطوع للأطباء الخواص    مكافحة الإرهاب: كشف مسدس رشاش وثلاث قنابل تقليدية الصنع بكل من بومرداس والجلفة    56 مواطنا روسيا يغادرون الجزائر    مجلس الأمن الدولي وحق الإعتراض المزدوج    الناقد المسرحي علاوة وهبي: على المسرحيين التفرقة بين مصطلحي “الاختلاس” و”الاقتباس”    اليابان تعلن “الطوارئ” في طوكيو ومناطق أخرى لمواجهة كورونا    وزارة لاتصال تعمل على تطهير قطاع الاعلام ووضعه في اطار الشفافية    أبي بشرايا يحذر من دفع الأوضاع باتجاه منزلق خطير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين
معرض الفنان مقبض بالمركز الثقافي مصطفى كاتب
نشر في المساء يوم 27 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يحمل الفنان صالح مقبض، كعادته في كلّ معرض جديده ليهديه لجمهوره الواسع المولع بإبداعاته واكتشافاته، ثم يجلس مبتسما في وجوه الزائرين ليفصّل في كل لوحة، ويقرأها مباشرة للجمهور، ويعكس الدور ليستمع إلى ما يقوله الزائر عن كل عمل قدّمه، مؤكّدا أنّ هذا الدور لا يقلّ أهمية عن العرض كونه إثراء له، واحتراما لجمهوره.
أشار الفنان مقبض، خلال حديثه إلى "المساء" إلى أنّ معرضه "حروفيات" الذي تستمر فعالياته حتى نهاية الشهر يتضمن 33 لوحة، وأغلبها في الخط العربي المعاصر، موضّحا أنّه ملتزم بالتجديد في فن الحروفيات سواء من حيث الخط أو اللون أو الشكل أو الجمل المكتوبة والمنتقاة بعناية وإحساس، ومؤكدا في نفس الوقت أنّه لا يكرّر نفسه ويحاول أن يضيف ويغيّر في كلّ مرة، وهذا هو الإبداع حسبه كما أنّ الجديد يكون بمثابة احترام للجمهور.
وأكّد الفنان أنّه استعمل في هذا المعرض تقنيات جديدة منها البعد الثالث، حيث أصبح الحرف بارزا وخارج المساحة المسطحة للوحة، كما أوضح أنّ الحرف العربي أصبح يواكب كلّ الحركات الفنية، ويجاري كلّ الحركات ليثبت وجوده ويلفت الانتباه إليه أكثر.
قال الفنان مقبض، ل«المساء" إنّ الجمهور الأجنبي الذي زار معارضه السابقة سواء في الجزائر أو في الخارج، أعجب بما قدّمه وارتبط كثيرا بالحرف العربي وانتقى العديد من لوحاته (فاق ال200 لوحة) رغم أنّه لا يفهم العربية وحروفها لكنه أدرك جمالها قبل معناها، وهنا يؤكّد أنّ اللغة العربية أكبر من الفنان الذي لا يضيف سوى لمساته فقط، كما أنّ العربية لغة قديمة جديدة وتبقى حيّة على الدوام، وهي موجودة في أرشيف الدول الكبرى بكثافة، وفي الدورات التعليمية الدولية، وأصبح الأجانب اليوم يتعلّمونها وهذا ما وقف عليه حين كان يكوّن الأجانب في ورشات الخط حينما كان مقيما بالإمارات، حيث كانوا يجلسون على الأرض مستمتعين ليتعلموا، كما كان الأجانب هناك يقتنون لوحاته ويحملونها معهم خاصة إلى أمريكا واستراليا وأوروبا.
في الجزائر لا زالت هناك وعود ينتظر مقبض تحقيقها ليزاول التكوين بشكل دائم، علما أن تجاربه السابقة في تكوين المواهب أتت بأكلها، فلقد تخرج على يديه 30 فنانا خطاطا منهم 10 فنانين دخلوا مجال الاحتراف، وهنا يقول "إذا ما انتشرت مدارس التكوين في مجال الفن، وشاعت المنافسة، ارتقى المجتمع في سلوكه وذوقه".
من جهة أخرى، حثّ الفنان على الاهتمام بفن الخط في مدارسنا كما كان في السابق، بالنظر إلى تراجع الخط سواء عند التلاميذ وأحيانا أيضا عند الأساتذة، علما أنّ الخط مهم في التحصيل وكذا في أوراق الامتحانات، كما أبرز المتحدث أهمية الخط في المراسلات الرسمية (هيبة الدولة) وعلى أعلى مستوى علما أن رئاسة الجمهورية، عندنا عرفت ذلك وتعاملت مع خطاطين، وكذلك الحال مع دول أخرى مثل مصر مثلا حيث كان بعض رؤسائها يتقنون الرسم منهم الراحلين جمال عبد الناصر والسادات وكان معلمهما الخطاط الشهير غزلان.
للإشارة عرف المعرض إقبالا كبيرا من الجمهور خاصة بعد فتح باب إضافي يدخل مباشرة إليه، وكان من بين الزوار الذين صادفتهم "المساء" السيد عبد الرحمان عرعار، رئيس الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل "ندى" الذي أعجبه المعرض وطلب من الفنان أن يقيم دورات تكوينية للأطفال في الخط العربي ووافق على ذلك.
أشار الفنان إلى أنّ انطباع الجمهور كان ايجابيا، وقال بعضهم إنّ اللوحات لا تسبّب الملل فيها روح فنية والكثير من الخبايا والجديد، كما أكّد الفنان مقبض، أنّ للجمهور قراءاته العجيبة الذي يستفيد هو منها سواء في الحرف أو الشكل ما يدلّ على غنى الحرف العربي بعناصر الجمال، وبالتالي سلّم هذا الحرف الذي يتبدل ويتشكّل لوحده، وما الفنان سوى موظّف عنده، ويكفيه جمالا أنّه جميل بحد ذاته، مضيفا أنه ينبهر بلوحته قبل جمهوره خاصة بعد أن يراها بعين متفرج.
الملاحظ في هذا المعرض التنوّع في اللوحات، حيث لا يمكن للعين أن تستقر على أسلوب واحد ولا على تقنيات بعينها، ما يعكس مدى التجريب والخبرة والتمكّن، والغوص إلى عوالم جديدة يكمن فيها الثمين المبهر.
واستعمل الفنان الأحبار الطبيعية والحبر الأسود الصيني على القماش وغيرها، وما يلاحظ أنّ كلّ لوحات هذا الفنان مدلّلة تظهر عليها ملامح العزّ والتحضّر وبالتالي استحقت منه الرعاية فكانت هي ومن كان قبلها من لوحات مقبض سفيرة للجزائر في الخارج واستقر بها الرحال في بريطانيا، والولايات المتحدة الأميركية والإمارات العربية المتحدة، وغيرها من بلدان العالم.
لوحات أخرى تحمل حروفا متطايرة، كما أنّه أحيانا يسقط من الحرف نقطته أو يجعلها الفنان في أسفل اللوحة أو باهتة ليدلّ بها على أنّ الوفاء أصبح غائبا أو كرمز للإنسان البعيد، أما كثرة الحروف في اللوحة فهي لا تزعج لأنها تشبه الأوركسترا التي تعزف على نوتة واحدة، وقد وصف مقبض الحرف على أنه الفنان البارع الذي يلعب الدور فوق الخشبة وهذه الأخيرة ماهي إلا اللوحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.