ما يجب أن يقال حول التعديل الدستوري في الجزائر            سعداوي: التسجيل "غير مفبرك"    وضع 5 متهمين في قضية حفل فندق الزينيت بوهران تحت الرقابة القضائية    بوقادوم يحضر اجتماعًا برلمانيًا هامًا الاثنين القادم    تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي إلى غاية 13 جوان    الرابطة المحترفة الأولى تحتل المركز الثالث عالميا من حيث عدد إقالة المدربين!    الفيلم الوثائقي الفرنسي “الجزائر حبي” مستفز بنكهة الحنين إلى الماضي    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    8997 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 630 وفاة.. و5277 متعاف    هذا هو موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    اتفاق أوبك+: مستوى عال من الالتزام بتطبيق تخفيضات الإنتاج    طيران الإمارات ترسي معايير رائدة لضمان سلامة الركاب    كوفيد-19: تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة في مجال تسويق الأقنعة الواقية    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    مجلس قضاء تيبازة:”كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية”    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    بشار: تفكيك شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرات بحوزتها أكثر من 80 كلغ من الكيف المعالج    الحماية المدنية: تنفيذ 23.000 عملية تعقيم لمختلف المؤسسات ما بين الفاتح مارس و 27 مايو    توسيع مهام اللجنة الوطنية لحماية الغابات يسهم في تعزيز الوقاية من الحرائق    المناجير نسيم سعداوي يرد على حلفاية "التسجيل الصوتي ليس مفبرك"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    مشروع قانون المالية التكميلي: معالجة آثار الأزمة مع دعم القدرة الشرائية    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    دعوة إلى الاستلهام من تضحيات جيل الثوار لبناء الجزائر الجديدة    مع بداية فترة الحر    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    رصد لحال الآثار الإسلامية في الجزائر    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    تثمين تراث مليانة.. شرط أساسي لتنميتها    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    جمال للروح وتوازن للمشاعر    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جراد يطمئن: الدولة قادرة على ضمان غذاء أبنائها
توعد المضاربين بتطبيق القانون
نشر في المساء يوم 31 - 03 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكدالوزيرالأول، عبدالعزيز جراد، أمس، أن بلادنا في مأمن عن أي نقص في المواد الغذائية ومخزونها، وأنه ليس هناك ندرة أو أزمة في تموين سكان ولاية البليدة بالمواد الغذائية والزراعية، مشيرا إلى اتخاذ الحكومة جملة من الإجراءات والتدابير لضمان التموين الدائم لكل الأسواق، على أن يكون أعوان الأمن بالمرصاد لكل أشكال المضاربة.
وردا على ارتفاع الطلب على المنتحات الغذائية بمختلف أنواعها، أكد الوزير الأول انه من الطبيعي أن يتجه المواطن لاقتناء كميات إضافية من مستلزماته اليومية، خاصة وأن الظرف الصحي مرتبط بقرار حجر صحي يدوم 10 أيام، مشيرا إلى أن مثل هذا السلوك يفاجئ كلا من تجار التجزئة والجملة، كما يتطلب وقتا لضمان تموين المحلات أمام هذا المعطي الجديد، وهي الوضعية التي تعرفها كل دول العالم المتضررة من انتشار وباء كورونا.
وطمأن جراد المواطنين بتوفر كميات معتبرة من كل المنتجات الزراعية والغذائية قائلا "نحن في مأمن وليس هناك نقص في المتسلزمات اليومية للمواطنين، كما أن وسائل الإنتاج كافية لتلبية حاجياتنا الغذائية على المدى البعيد"، مضيفا أن الدولة برهنت أنها قادرة على ضمان غذاء أبنائها.
وبمناسبة إطلاق قافلة تضامنية محملة ب100 طن من المواد الغذائية واسعة الاستهلاك، ذكر الوزير الأول بالتعليمة الأخيرة التي أصدرتها مصالحه بخصوص إشراك جمعيات الأحياء والمجتمع المدني للتكفل بعملية إيصال المساعدات للعائلات المعزولة والمحتاجين، بالمقابل دعا جراد الجمعيات الخيرية للتضامن مع إخوانهم في كل المدن وقرى الجزائر.
ولدى تفقد الوزير الأول تعاونية الحبوب ببلدية العفرون، حرص على أهمية مراقبة سلسلة توزيع مادة السميد، وذلك بعد تدعيم المطاحن بكميات إضافية من القمح الصلب لمضاعفة الانتاج واستخلاف أكياس 25 كلغ بأخرى من حجم 10 كلغ، لضمان وصول المنتوج للعائلات بكل شفافية. مشيرا إلى أن هناك من يستغل الظرف للمضاربة بمادة السميد، لكن أعوان الأمن لهم بالمرصاد، قائلا "عيب وعار لمن يستعمل المضاربة للربح على حساب المواطن، ربي يهديهم"،
كما أعرب جراد عن تخوفه جراء تسجيل خلل في توزيع السميد على بعض الأحياء بولاية البليدة، داعيا المدير العام للديوان المهني للحبوب إلى تنسيق العمل مع السلطات المحلية لتموين المحلات التجارية ونقاط البيع، خاصة تلك التي تقع في القرى والمناطق النائية التي تعتمد على المنتوج كمادة أساسية، مضيفا أنه في حالة تسجيل تحايل أو استغلال هذا الظرف من طرف بعض المطاحن لتغليط المواطن والتقليص من الكميات الموجهة له سيتم محاسبتهم بقوة القانون.
على صعيد آخر، حرص الوزير الأول على أهمية الحفاظ على المخزون الاستراتيجي لكل من القمح اللين والصلب، مشيرا إلى أن عملية استغلال المخزون الأمني في الوقت الراهن يستوجب التفكير على المستوى البعيد للحفاظ على المخزون الاستراتيجي، لذلك يجب التقيد بعمل استشرافي لضمان توازنات بالنسبة للسوق الوطنية والدولية.
ورداعلى مناشير وفيديوهات لشباب من البليدة، نشرت بصفحات التواصل الاجتماعي وتتضمن ومعطيات فيما يخص نقص التموين بمواد فلاحية وغذائية، أكد جراد أنها ردود فعل طبيعية من طرف المواطنين، داعيا إلى أهمية التنسيق مع السلطات المحلية من بلديات ودوائر لتغطية كل الاحياء في عمليات التموين وذلك من خلال استغلال الشباب المتطوع لتوزيع المساعدات والمؤونة على العائلات، بشرط أن تتم العملية بعد اعداد قوائم شفافة وتحت متابعة رؤساء الاحياء، وهو ما يدخل في إطار تنفيذ الديموقراطية التشاركية.
وألح الوزير الأول على ضرورة اعتماد الولاة والإدارات المحلية على السرية التامة عند تقديمهم للمساعدات لفائدة المواطنين المعنيين بها، مؤكدا على وجوب احترام شرف المواطن الجزائري "الذي هو أعز ما يكسبه وهو الذي يؤمن ببلده وحكومته ودولته".
وأضاف أن كل توجيهات رئيس الجمهورية تؤكد على الدفاع على المواطن البسيط الذي يحتاج إلى هذه المساعدات دون تهريج، مشيرا إلى أن الدولة تقدم المساعدات دون استعمالها من أجل بروباغاندا أو غير ذلك".
ولدى عرض مدير المصالح الفلاحية لعملية تموين الأسواق باللحوم البيضاء و الحمراء حرص الوزير الأول على أهمية المراقبة الدائمة لضمان النوعية و الجودة .
على صعيد آخر، أكد جراد أن الفلاحين لهم القدرات والإمكانيات لتقليص فاتورة الواردات من العملة الصعبة خاصة في هذا الظرف المتزامن من تقلص أسعار المواد البترولية، مضيفا أن ما تمر به البلاد اليوم فرصة للعودة إلى كل ما هو منتوج وطني، خاصة وأنه أساس الاستقلالية الاقتصادية والأمن الغذائي بعيدا عن التبعية الدولية. مضيفا أنه يتوجب على الجزائر بعد أزمة كورونا العالمية ربط مصيرها بعلاقات دولية عادلة تؤمن بأن الأولية هي حماية الإنسان كإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.