مكتب البرلمان العربي يرفض قرار البرلمان الأوروبي حول وضعية حقوق الانسان في الجزائر    القرض الشعبي الجزائري: تدشين فضاء مخصص للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة    "فلسطين قضيتي".. حملة إعلامية دولية نصرة للقضية الفلسطينية    الجلفة :إنقاذ 3 أشخاص اختنقوا بالغاز بمسعد    رحيل الأحبّة    وزارة الرياضة المصرية توقف مجلس إدارة نادي الزمالك    "الشكارة" من أجل دخول البرلمان    شباب بلوزداد يحقق الأهم قبل مباراة الإياب    نظام عملياتي لتحضير عملية إستيراد وتوزيع لقاح كورونا    بوزيد لزهاري ل "الحوار": الرئيس ملتزم بتجسيد حقوق الإنسان وفق المعايير الدولية    لا إصلاح للجامعة العربية بدون إصلاح الأنظمة السياسية    نظام الدوامين في الابتدائيات: الاستغناء "عند الاقتضاء" عن العمل يوم السبت    ميناء وهران مسرح قضايا الفساد    أرزقي براقي: 18ولاية استفادت من برنامج لتعويض المياه السطحية بالمياه الجوفية    توقيف المتورطين في سرقة مبلغ 70 مليون بالعاصمة    نحو استئناف الرحلات الجوية الداخلية الأحد المقبل    بوقدوم يستقبل السفير الجديد لبلجيكا لدى الجزائر    تصريحات خطيرة لرئيس الحكومة المغربي!    الشرطة الفرنسية تقابل المحتجين بالهراوات    حركة الإصلاح تؤكد:"نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"    فتح الشبكة الوطنية لمنتجي الطاقة الشمسية المستقلين    موقف استباقي    وفاة المهاجم السابق لإتحاد الجزائر عبد العزيز سلاوي    50 مرسوما و10 قوانين لتنفيذ خطة الإنعاش الاقتصادي    المجلس الشعبي الوطني يشارك في ورشة إقليمية حول دور البرلمانات العربية في حماية حقوق كبار السن    إيليزي : تزويد سكان قرية مستني بالمياه الصالحة للشرب    توقيف 8 أشخاص بتهمة التزوير واختلاس 1.38 مليون دينار بتبسة    حملة التشجير مستمرة على مستوى ولاية وهران    توسيع الاستفادة من الخدمات الاجتماعية لمنتسبي التربية    عدل 2: أكثر من 63 الف مكتتب اختاروا مواقع سكناتهم عبر 33 ولاية    الناطق الرسمي باسم الصيادلة المعتمدين: ندرة في 300 دواء بالجزائر وبعض الموزعين يفاقمون الوضع    الوادي: العثور على شخص مفقود بالصحراء منذ يومين !    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    نحو مشاركة جزائرية ب 18 مصارعا    « الزلفاني لا يمتلك الشّهادة التي تسمح له بالجلوس على الدكة»    محرز يدخل قائمة أفضل الهدّافين الأفارقة في «البريمير ليغ»    1009 إصابة جديدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة الأخيرة    حجز أكثر من 400 قرص مؤثر عقلي بالعاصمة وضبط مروجيها    البليدة: غلق 65 محلا لمخالفي إجراءات الحجر    اضطراب جوي وثلوج مرتقبة على المرتفعات ابتداء من يوم الأربعاء    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    34 قتيلاً بتفجيرين منفصلين في أفغانستان    دينا الشربيني تحضر لانطلاق تصوير مسلسلها المقرر عرضه رمضان 2021    قوجيل: نرفض التدخل في شؤوننا الداخلية    البرلمان يشارك في إجتماع لهيئة مكتب البرلمان العربي بالقاهرة    عطال ثني على بن العمري ويبرز الدور الكبير الذي يلعبه في الخضر    المنتخب الجزائري للتجذيف يفتك أربع تأشيرات للمشاركة في بطولة العالم-2021    الجيش يطلق حملة تلقيح وكشف عن كورونا بالمناطق النائية    نيجيريا تؤكد تمسكها بتنفيد 03 مشاريع اقتصادية ضخمة مع الجزائر    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    « اخترنا قصر الباي لتصوير عملي الجديد «حسبتيها للدوام»    صرح يتآكل    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين
الباحث مراد كحلوش ل"المساء":
نشر في المساء يوم 31 - 10 - 2020

صدر للباحث مراد كحلوش مؤخرا، كتاب بعنوان "دولة الجزائر البحرية، دولة جزائرية أم مجرد ولاية عثمانية"، وقد جاء الكتاب في 205 صفحة مقسمة إلى عدة أبواب، وكل باب يتضمن عدة مواضيع مختلفة، لكنها تخدم نفس المعنى. "المساء" التقت به في سكيكدة وأجرت معه هذه الدردشة.
❊ من هو مراد كحلوش؟
❊❊ شاب من بلدية عين قشرة، بالضبط من منطقة الصفصافة، باحث في التاريخ، يبلغ من العمر33 سنة، متحصل على شهادة ليسانس في التاريخ، من جامعة "منتوري" بقسنطينة دفعة 2011، إضافة إلى شهادة التأهيل الوظيفي في ميدان الأمن الصناعي سنة 2015، نُشرت لي عدة مقالات بحثية عن تاريخ الجزائر وأخرى مغاربية، ويعتبر كتاب "دولة الجزائر البحرية: دولة جزائرية أم مجرد ولاية عثمانية" أول إصدار لي.
❊ ما الموضوع الذي يتناوله كتابكم؟
❊❊ الكتاب يتناول بصفة أساسية، فترة مهمة ومغيبة من تاريخ الجزائر، وهي ما يطلق عليه "التواجد العثماني في الجزائر"، وهناك من يسميه ب«الجزائر في العهد العثماني"، وفريق آخر ينكر وجود شيء اسمه دولة الجزائر نهائيا، فيسمي تلك الفترة "إيالة الجزائر العثمانية!!"، لكن التاريخ والواقع وشهادات جميع المؤرخين الأوروبيين والأمريكان، الذين تناولوا تلك الفترة الزمنية، أثبتوا وجود دولة جزائرية قائمة بذاتها، تملك كل أسس الدولة الحديثة، وهذا ما جعلني أجمع في هذا الكتاب، كل ما يتعلق ببيان أسس الدولة الجزائرية التي قامت آنذاك، عبر ما كتبه المؤرخون الغربيون والجزائريون في هذا المجال، إلى جانب ذلك، يتناول الكتاب أمورا أخرى متعلقة بإسهامات الجزائر الحضارية عبر كل مراحل التاريخ.
❊ ماذا يتضمن الكتاب أيضا؟
❊❊ إلى جانب ذلك، يتضمن بعض المعلومات التراثية التي هي جزائرية بامتياز، كقضية "القفطان الجزائري" الذي يحاول المغرب الأقصى الاستحواذ عليه وينسبه إليه، وقد بينت في كتابي دليلين قويين؛ الأول للمؤرخ الإسباني دييغو دي هاييدو الذي عاش في الجزائر في القرن ال16م، وذكر أن لباس الجزائريين آنذاك كان "القفطان". أما الدليل الثاني، فهو للجزائري ابن حمادوش الذي عاش في بداية القرن ال17، وذكر في كتابه "رحلة ابن حمادوش" أن "القفطان" كان جزءا لا يتجزأ من جهاز العروس الجزائرية آنذاك، ومن ثمة، أتحدى المغاربة بأن يأتونا بمصدر تاريخي واحد يذكر فيه صاحبه أن "القفطان" ظهر في المغرب.
❊ ما الغرض من نشركم في الكتاب نص "معاهدة لالة مغنية" بالنسختين العربية والفرنسية؟
❊❊ حاولت تبيان بطلان الكلام الذي يردده المغاربة، وبعض الجزائريين للأسف، بأن فرنسا منحت أراض مغربية للجزائر، ويقصدون بذلك بشار وتندوف، وهذا ما دفعني في كتابي، إلى تقديم الكثير من الوثائق والمعلومات التاريخية المؤكدة، التي تثبت بأن العكس هو ما حدث فعلا، أي أن المستعمر الفرنسي هو من منح الكثير من الأراضي الجزائرية للمغرب، بموجب "معاهدة لالة مغنية" سنة 1845، والتي نصت صراحة على أن الفرنسيين تنازلوا عن أراض شرق نهر ملوية، والتي تضم وجدة والسعيدية وبركان وفجيج وغيرها، لملك المغرب آنذاك، حتى يتخلى عن دعم المقاومة الجزائرية بقيادة الأمير عبد القادر.
❊ ماهي مشاريعكم المستقبلية؟
❊❊ أعمل حاليا على إعداد كتاب عن الحضارة الزيرية الجزائرية، سيكون جاهزا قريبا، إن شاء الله.
❊ هل من كلمة أخيرة؟
❊❊ أشكر يومية "المساء" على هذه السانحة التي مكنتني من التعريف بكتابي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.