الرئيس تبون: على النساء الجزائرية المشاركة في الاستحقاقات القادمة    بعثة وفاق سطيف تحل بغانا    إنتشال جثة الضحية الثامنة لفيضانات واد مكناسة بالشلف    السيد جراد : المرأة الجزائرية "جديرة بأن تكون شريكة" في النهوض بمشروع الجزائر الجديدة    السيد بوقدوم يستحضر الذكرى ال47 لحادث الطائرة الذي أودى بحياة الصحفيين الجزائريين في فيتنام    خنشلة: إكتشاف آثار رومانية على شكل غرفة جنائزية بمنطقة متيرشو بعين الطويلة    كوفيد-19/لقاح : تسجيل قرابة 16 الف مواطن عبر الارضية الرقمية    إصابة الرئيس السوري وزوجته بفيروس كورونا    قوانين الفيفا في صالح الإسباني: غوارديولا «يحرم» محرز من تربص الخضر    سليماني يتألق وبلعمري هداف مع ليون    تطرقا للتعاون الثنائي و القضايا الإقليمية: بوقدوم يستقبل ب «لومي» من طرف رئيس جمهورية توغو    بالصور.. حمداني يكرم نساء وزارة الفلاحة في عيدهن الوطني    قسنطينة: عصابة إجرامية تسطو على محطة نفطال بديدوش مراد    باتنة: الأمن يكشف مذبح غير شرعي ويحجز أزيد من قنطار من اللحوم البيضاء    قالمة: قتيل و جريحان في حادث انقلاب سيارة بعين آركو    الأمن أوقف شابين: تحرير فتاة قاصر ببلدية ابن زياد    عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو يؤكد: التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    أفضل جوازات السفر عالميا..هذا ترتيب الجزائر    مجلس الوزراء يصادق على مشروع قانون الانتخابات والرئيس يوجه و يوضح: رفع حصة الشباب إلى النصف وتشجيع التمثيل النسوي    بن سبعيني ضمن الأفضل هذا الأسبوع في ألمانيا    زغماتي يجدد إلتزام الجزائر باتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية    نهاية الموسم بالنسبة لغولام !    المرأة الغربية ليست نموذجية والإسلام فرض حقوق النساء من 15 قرنا    بن قرينة يبعث برسالة إلى حرائر الجزائر في عيدهن العالمي    هذا ما قاله الفريق شنقريحة للمستخدمات العسكريات والمدنيات التابعات لوزارة الدفاع الوطني في عيدهن العالمي    سيال: انقطاع المياه لمدة 24 ساعة ب 5 بلديات بالعاصمة    محمد باشا يُنوه بالدور الكبير للمرأة في النهوض بالقطاع الصناعي    وزير السكن يأمر بتسريع دراسة طعون مكتتبي عدل الذين دفعوا الشطر الأول    ملخص عن رواية السبيل المتوقع صدورها في معرض القاهرة الدولي القادم    ميغان زوجة الأمير هاري تزلزل أركان الأسرة الملكية البريطانية    جزائري مشتبه بتورطه في هجمات نوفمبر 2015 في باريس أمام القضاء الإيطالي    بنك الجزائر يحذر البنوك والمؤسسات المالية ... لهذا السبب!    الفصل في مصير "كان" المغرب لأقل من 17 سنة    وزير الخارجية التونسي يعزي الجزائر في ضحايا فيضان وادي الشلف    فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للصيرفةالإسلامية الأربعاء القادم بتيبازة    ونّاس يتعرض للعنصرية في إيطاليا    ليبيا: عرض تشكيلة الحكومة على البرلمان في سرت    أمطار غزيرة على هذه الولايات    أسعار النفط تتخطى عتبة جديدة    سواكري: "منح مالية لرياضيي النخبة والتكفل بهم"    قال مصالحه حضرت لبرتوكول صحي،محند مشنان: إقامة صلاة التراويح مخففة بقراءة حزب واحد فقط    نحن لا نزرع الشوك..!؟    «الركح» يعود ب 18 عرضا    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    أهديتهما عرفانا خالدا    التربية بالحب    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    أربعة جرحى في حادث مرور    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عراب الفكر المنهجيّ الحداثيّ
الناقد الأدبي والدكتور الجامعي الراحل حسين خمري
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2021

نعى جمع من المثقفين والأكاديميين الجزائريين رحيل الناقد الأدبي والدكتور الجامعي حسين خمري، الذي توفي الأربعاء الفارط عن عمر ناهز 66 سنة بعد معاناة من المرض. وللفقيد العديد من الإصدارات المهمة في مجال النقد، كما كان يشغل منصب أستاذ جامعي بقسم الآداب واللغة العربية بجامعة "الإخوة منتوري"، قسنطينة1.
بهذه المناسبة، كتب الدكتور يوسف وغليسي في صفحته على فايسبوك، أن رحيل الناقد الدكتور حسين خمري، يُعد خسارة فادحة، فظيعة أخرى تتكبدها الجامعة الجزائرية والنقد الأدبي العربي، مشيرا إلى أن الأستاذ الناقد المترجم والرئيس السابق لقسم الترجمة بجامعة قسنطينة، الدكتور حسين خمري، قد غادرنا إلى الأبد، وهو في السادسة والستين من العمر، محمَّلا بترسانة معرفية كبيرة من المواد النقدية الأولية؛ إذ لم تسعفه الأقدار في تصنيع غير قليل من خاماتها الدراسية.
رجل مسالم فضَّل الصمت
وأضاف أن الراحل تخلى عن محاولاته الشعرية والقصصية الأولى، ليتفرغ للمسؤولية النقدية العلمية الجديدة التي قادته إلى السوربون؛ حيث كان اللقاء الثوري الحالم مع صاحبة "ثورة اللغة الشعرية"؛ البلغارية المتفرنسة جوليا كريتسيفا، التي أشرفت على أطروحته لدكتوراه الحلقة الثالثة، وشحنتْه وسحرتْه ب "سيماناليزها"، فعاد إلى بلاده في صورة عراب للفكر المنهجي الحداثي (البنيوي والسيميائي)، الذي لم تكن جامعتُه الأم مهيأة لاستقباله في ذلك العهد، فكان الصدامُ شرا لا بد منه في حياة رجل مسالم، ليس من طبيعة صِدامية في أصله!
وتابع: "ثم كانت الاستراحة الحربية والهدوء النسبي، وكان لا بد من اللوذ بالتراث سبيلا إلى معايشة الحاضر بالماضي؛ فكانت "نظرية النص في النقد المعاصر"، والتأصيل لها في التراث العربي ميدانا لدكتوراه الدولة، التي لم يجد أفضلَ مشرف عليها من عالم خبير جمع بين الحسنيين كعبد الملك مرتاض، الذي غاب عن اليوم المشهود (يوم المناقشة)، وترك طالبَه يخوض حربا بمفرده؛ حينا مع رفيق دربه رشيد بن مالك (وقد صار مناقشا له)، وأحيانا كثيرة أخرى مع أستاذه اللدود المرحوم عمار زعموش. وقد خرجت المعركة عن حدودها، حتى وجد رئيسُ اللجنة (واسيني الأعرج) نفسَه مجبرا على التدخل كل حين، لتهدئة الأجواء، وإعادة التذكير بقواعد اللعبة العلمية!...". وتابع مجددا: "لعل ذلك اليوم الاستثنائي كان سببا في انعزال المرحوم عن مشاهد "الفرجة" العلمية، والنأي بنفسه عن مظاهر الضجيج والتهريج والاعتداد بالذات، فكانت الكتابة ملاذه الأخير وإنْ تأخر في نشر كتبه". كما أهدى له كتابه الأول "بنية الخطاب الأدبي" عام 1994، مصحوبا بإهداء لفظي لطيف "من أستاذ إلى طالبه السابق المجتهد"، ثم أردف كلاما شفهيا، يتأسف فيه على النشر المتأخر؛ قائلا له: "كِي شابْ عادْ عنده كتاب"!.ثم نشر "فضاء المتخيل"، و«سرديات النقد"، و«الظاهرة الشعرية العربية الحضور والغياب"، و"نظرية النص"... وترجم كتبا أخرى، ثم أخلد إلى الصمت الأبدي!
المحاصر بالنصوص، الحَذِر من الحياة
أما الأديب واسيني الأعرج فقد كتب على صفحته أن خبرا آخر "يفتح جراحات القلب على اتساعها من جديد؛ فلقد غادرنا الناقد الكبير والصديق الأعز الدكتور حسين خمري"، مضيفا أنه لا يكاد يصدّق أن يموت الإنسان بهذه البساطة؛ فقد خرج حسين خمري من المستشفى بعد أسبوعين من كوفيد، وهو في طريقه إلى العيادة لفحوصات أخرى، فتوفي بالطريق". وكتب: "خسارة كبيرة لعائلته الصغيرة ولعائلته الأدبية والنقدية الواسعة، وللجزائر والنقد العربي. لقد امتلك حسين مدوّنة من أغنى المدونات النقدية والترجمية".
أما الدكتورة آمنة بلعلى فقد كتبت أن حسين خمري ذاك المحاصر بالنصوص، يغادرها ويغادرنا، وينسحب من الحياة التي أرهقه ضجيج من فيها من أدعياء العلم والأخلاق، ويحمل معه كثيرا من الرؤى التي راودته في حله وترحاله؛ حتى بات الرائي الكبير في النقد الجزائري المعاصر، مشيرة إلى أنها عرفته حذرا في كل شيء، حتى مع الحياة التي كان يختلس الفرح منها اختلاسا. كما ذكرت أنه كان حذرا حتى في الإفراط في الضحك، عندما كانت تلتقي معه رفقة آخرين في الإقامة الجامعية بباريس، أو حتى حينما يصطحبهم إلى مكتبة العالم العربي. وتابعت: "كنا من فرط جزائريتنا نستدعي كل أسباب الفرح لنضحك، فيرسل هو ابتسامات خجلى، لئلا يفقد وقاره. دعانا يوما أنا والصديق بشير مخناش، إلى حضور لقاء مع مشرفته جوليا كريستيفا، ولم نرها من قبل وجها لوجه، وكم أحسسنا بالغبطة وهو يناقشها ندا لند في إعادة النظر في مفهوم النص، ويؤكد لها أن مفهوم النص مركزي في الثقافة العربية! بل إن الحضارة الإسلامية بأكملها، عُرفت بأنها حضارة نص، وأن القرآن عُد لدى علماء القرآن نصا". وأضافت أن كريستيفا كانت بعظمة قدرها، تستمع إليه حتى خال لهم أنه المشرف، وأنها الطالبة، معتبرة أن ذلك لم يكن سوى تعبير عن إصرار الرجل على جعل أفكاره واضحة، وكان ذلك ديدن المتفقهين في العلم، حتى أصبح البحث العلمي بالنسبة له تصوفا، ولذلك أجّل الكثير من المواعيد واللقاءات مع الحياة من أجله، كما أعلن ذلك في مقدمة كتابه "نظرية النص".
وأشارت يعلى إلى أن الدكتور خمري على الرغم من أنه قضى سنوات عدة في امتلاك ناصية المناهج النقدية المعاصرة ومن أعلامها بفرنسا ولسنوات عديدة، إلا أن ذلك لم يجعله تابعا متمرنا على آليات، لو أراد لأنزل سيلا من الأوراق منها في السوق؛ لأن هاجس التنظير كان يشغله، ولم يكن يؤمن بأن المنهج هو الحل لإشكالياتنا العلمية إذا لم يتمثل الباحث المرجعيات والسياقات الفكرية والفلسفية التي تقف وراء المنهج، من أجل أن يفكك نظرياتها، فيفر حينذاك من سطوتها الإيديولوجية التي تقف رقيبا على قرائها، ويتمكن من تطويعها، ليجعلها هي التي تقترب منه وليس هو، فتستمع إليه، وتتفاعل مع وجهة نظره التي استقاها من تراث نقدي، رأى فيه ما لم يره في النقد الغربي، فجعل أعلامه وفي مقدمتهم أستاذته جوليا كريستيفا، وجها لوجه أمام عمالقة الفكر العربي كالجرجاني وابن رشد وابن حزم والآمدي وغيرهم، ليثبت أن الأفكار والنظريات العظيمة لا جنسية لها، وليست حكرا على الغرب، ولذلك ينبغي أن نحاورها ونفككها ونراودها أحيانا، لكي تسفر لنا عن مكنوناتها ومفاصلها.
العارف بخبايا النصوص والمفاهيم
وتابعت مجددا أن لعل هذه المراودة الذكية هي التي جعلته يكتشف أواصر التقارب في مفهوم النص بين الفكر العربي والغربي، لتنتهي به إلى تواطؤ جميل مع النص، سمح له بعد سياحة طويلة في مرابعه، بأن يتحدث عن نظرية جامعة، تلخص فهمه له؛ باعتباره لعبة لا متناهية من العلامات، مثله مثل الحياة التي يقضيها الإنسان محاصرا بالنصوص فيها كما يقول، ولذلك ينبغي عليه كإنسان استوعب لعبة الحياة هذه، أن يحررها، وينتجها ويلعب بها أحيانا ومفهوم اللعب مفهوم جوهري في أطروحة الرجل - وكذلك يستهلكها، ويتزين بها، وتلك هي رحلة الإنسان مع النصوص كما رآها، وهي نفسها الرحلة مع الحياة التي خبرها، وفهم طبيعة العلاقات التي تجمع بين أفرادها وكره صنّاع الرداءة فيها، ومن داخل الجامعة التي كان يعمل فيها، ومع من حاربوه فيها، ولذلك كان أحيانا يواجه عنف الرداءة والتملق بعنف شفيف، يُحدث ذعرا أمام كل من تسول له نفسه منازعته أو محاورته بدون أن يتسلح بما لم يتسلح به هو، وهو العارف بخبايا النصوص والمفاهيم والنظريات بدون ادعاء ولا تهريج ولا هدف للتظاهر؛ لأنه يدرك تماما أن الكلمة مسؤولية، وأن الناقد الحقيقي هو من عليه أن يشعر بالذعر والخوف حين يجد نفسه أمام قداسة القول أو حتى فظاعته، حينها يصبح نقد النص مجرد احتمال، وليس حقيقة ندافع عنها، وننتصر لها، ونفتخر بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.