واجعوط يفند أن تكون المدارس القرآنية سببا في التسرب المدرسي    باشا يكشف عن إنشاء هيئة تهتم بمشكل العقار في الجزائر    مجلس الأمن يخفق في اتخاذ إجراءات ملموسة بشأن الوضع في الصحراء الغربية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    نصر حسين داي ونجم مقرة وأولمبي المدية إلى ثمن النهائي    هل مات مشروع السوبر ليغ ؟    تعديل مواقيت الحجر الصحي في 9 ولايات    رزيق: قطاع التجارة يريد الشراكة مع قطر لرفع حجم صادرات الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    الجزائر تسجل 166 حالة جديدة من السلالات المتحورة    هذه الاحزاب التي فشلت في جمع التوقيعات لتشريعيات 12 جوان المقبل    بن قرينة ينتقد تغيير وجهة بعض القوائم    رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد آجال إيداع ملفات الترشح    كورونا في الجزائر…189 إصابة جديدة و9 وفيات خلال ال 24 عاصة الماضية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    وزير المجاهدين يعزي في وفاة المجاهدة الوفية للقضية الجزائرية أني شتاينر    إدارة الشبيبة تكرم روح ايبوسي في الكاميرون    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    أسعار النفط في منحى تنازلي    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    شراكات متبادلة المنفعة    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    القبض على لصّين في حالة تلبّس    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    «جمعية العلماء المسلمين» توزع 60 حقيبة تنفس على مرضى كورونا    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهديتهما عرفانا خالدا
كلثوم قطاف خرخاشي تكتب عن والديها وتؤكد ل"المساء":
نشر في المساء يوم 08 - 03 - 2021

لم تجد الشابة كلثوم قطاف خرخاشي، وسيلة أفضل من تأليف كتب، لتقديم الشكر لوالديها، عرفانا منها بجميلهم وتضحياتهم العظيمة، فحمل العمل الأول عنوان "لأجلك أبي"، وكان الثاني "أنين أمي"، وحينما شعرت كلثوم بقدرتها على الكتابة، لم تسعها الأرض فرحا، وشكرت الله كثيرا، فالكتابة حسب تصريحها ل"المساء"، خالدة، وهي الشيء الوحيد الذي لا يموت، بشرط أن يكون الحرف راقيا وهادفا.
هكذا انطلقت كلثوم في الكتابة قاصدة كل الفئات العمرية المتذوقة للحرف الراقي، وكانت البداية بكتاب "لأجلك أبي"، الذي قالت عنه "اخترت هذا العنوان، لأنني أتنفس أبي، كما أردت أن أهدي شيئا لوالدي، حفظهما الله"، وأضافت أن هذا الكتاب يضم مجموعة من النصوص الإبداعية، تتفرع إلى قصتين واقعيين وخواطر وحكم وأمثال، وعشر قصص للأطفال بين الخيال والواقع، تناولت فيها مواضيع اجتماعية وهادفة وتربوية. أما الكتاب الثاني، فحمل عنوان "أنين أمي"، وهو عبارة عن قصة واقعية عن حياة والدتها الصعبة، وما عانته من ظروف مادية غير يسيرة ومعاملة سيئة من محيطها. في المقابل، اعتبرت كلثوم أن نهلها من الواقع في كتابتها أمر مفروغ منه، لأنها تحمل أفكارا مختلفة عن أفكار الوسط الذي تعيش فيه، لكنها ستتجه إلى الكتابة من الخيال في أعمال مستقبلية، وقد جربت ذلك في كتابة قصص أطفال. عادت كلثوم لتحكي عن والديها مجددا، فقالت؛ إن والديها ربياها على القناعة وغرسا فيها الأخلاق، رغم قلة الإمكانيات المادية، فكانا بالفعل الحضن الدافئ لها، أما عن تكريمها من طرف رئيس بلدية ليوة ببسكرة، بحكم أنها الكاتبة الوحيدة في المنطقة، أكدت أن هذه الخطوة منحت لها دعما معنويا، لكنها تعاني من البطالة، رغم أنها تملك شهادات في الإعلام الآلي والسكريتارية والمحاسبة وأمينة مكتب، إضافة إلى شهادة عمل بالصيدلية، وهو ما أثر في نفسيتها وعيشها.
وعن مشاركتها في الصالون الدولي للكتاب في الجزائر بكتابها الثاني "أنين أمي"، قالت كلثوم "مشاركتي كانت جميلة وراقية، والتقيت بأشخاص مثقفين، وبأخلاق عالية، قدموا لي الدعم المعنوي". في إطار آخر، تحدثت عن ظروف نشر عمليها، حيث اعتبرت أن ذلك لم يكن سهلا، خاصة بالنسبة لعملها الأول، بسبب التكلفة المادية، وأضافت "لكن الله كريم دائما".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.