رزيق: إحصاء نحو 6000 مستورد وهمي عبر الوطن    تصفيات كأس إفريقيا لكرة القدم سيدات : الكاف تقرر تأجيل مباراة السودان/ الجزائر إلى موعد لاحق    تساقط أمطار تكون أحيانا في شكل زخات رعدية على عدة ولايات من الوطن    هذا ما قاله بلعابد عن القانون الأساسي لقطاع التربية    مستشار وزير السياحة: نتطلع لاستقطاب السوق السياحية الروسية    انطلاق الاجتماع الوزاري الإفريقي – الأوروبي    متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم    الحماية المدنية: 36 قتيلا في حوادث المرور    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    20 ملف ترشّح ينتظر غربال مجلس الدولة    إعجاب بالعراقة والتاريخ    بوغالي يستقبل رؤساء المجموعات البرلمانية واثنين من نوابه    ورقلة : غرس 30000 شجيرة إلى غاية نهاية مارس 2022    أرقام محرز تضع غوارديولا في موقف حرج    توتر شديد في السودان.. والجزائر تدعو للحوار    تأمين الحدود الجزائرية النيجرية مسؤولية مشتركة بين البلدين    العدالة والقانون فوق الجميع    تسهيلات لدفن البيروقراطية    الاستفادة من التجارب الاقتصادية الناجعة لتطوير الصناعة    الهجمات ضد الجزائر دليل قوي على أنها تسير على النهج القويم    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    روس يرهن نجاح دي ميستورا بمنحه صلاحيات أوسع    الجزائر تدعو جميع الأطراف إلى الاحتكام للحوار    حملة التشجير أفضل رد على الأيادي الإجرامية    4 وفيات.. 81 إصابة جديدة و 69 حالة شفاء    الوزير سبقاق والفاف والرابطة يهنئون الأندية الجزائرية بعد تألقها قاريا    وفاق سطيف وشباب بلوزداد يواصلان المشوار القاري    صيود وعرجون يتوَّجان بالذهب    13 مليون جرعة لقاح ضد كورونا مخزّنة    متهم مبني للمجهول !    بروتوكول صحي على الملصقات فقط    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    توقيف 6 مروجين واسترجاع مبالغ مالية ومركبة    5 سنوات للص لواحق المركبات    «روس» يحمّل المغرب مسؤولية عرقلة جهود التسوية    البجاويون عازمون على رفع التحدي    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    أيت جودي يصر على وضع الأرجل فوق الارض    كمال هبري :« هدفنا هو تسيير البطولة مباراة بمباراة»    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    سورة البقرة.. سنام القرآن    الشرطة تكرم الإعلاميّين في يومهم الوطني    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    مصالح الأمن تشارك الإعلاميّين احتفالاتهم    لعبة الحبار    تسجيل 84 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4 وفيات و69 حالة شفاء    تتويج جزائري في الدورة الثانية من المهرجان العربي لفيلم التراث    الأطباء هم سادة الموقف..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن
ممثل جبهة البوليزاريو بأوروبا:
نشر في المساء يوم 19 - 09 - 2021

❊"ايساكوم" تندد بتورط "لافارج" في دعم الاحتلال المغربي
أكد ممثل جبهة البوليزاريو بأوروبا، أوبي بوشرايا بشير، أن المبعوث الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، ستيفان دي ميستورا، الذي سيتولى أساسا مهمة تسريع تطبيق الحلول الكفيلة بتسوية النزاع الصحراوي "يبقى مقيدا بخارطة الطريق التي سيعدها له مجلس الأمن الدولي".
وفي حديث لوكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك"، أوضح بوشرايا أنه "بصفته مبعوثا خاصا لأنطونيو غوتيريس إلى الصحراء الغربية فان صلاحياته تخول له وسائل احراز تقدم في تطبيق الحلول الرامية إلى تسوية النزاع ومباشرة المفاوضات بين الطرفين وكذا حشد الدعم الدولي الضروري لتطبيق التقدم المتوخى".
وأضاف المتحدث: "إلا أن ستيفان دي ميستورا يبقى مقيدا بخارطة الطريق التي سيعّدها مجلس الأمن"، مجددا التأكيد على أن "التعيين وإن كان هاما لمبعوث خاص للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية لكنه لا يمثل هدفا استراتيجيا كبيرا في حد ذاته".
لكنه أكد بالمقابل، أن "دي ميستورا دبلوماسي يحظى بمكانة دولية ولا يمكن أبدا التشكيك في نزاهته الأخلاقية والفكرية"، موضحا أن "جبهة البوليزاريو أعطت موافقتها على تعيينه منذ شهر أفريل الماضي".
وبرأي المسؤول الصحراوي، فإنه "إذا كان المغرب قد تمكن من تأخير تولي دبلوماسي آخر لهذا المنصب بهدف ابقاء الوضع الراهن الحالي المستمر منذ أكثر من 30 سنة حتى يتسنى له في نهاية المطاف حمل المجتمع الدولي على تقبل مخططه للحكم الذاتي كأمر واقع، فالأمر راجع أساسا لتهاون من يملك حل النزاع بين يديه.. بمعنى مجلس الأمن خاصة أعضائه الدائمين الذين تقاعس عن آداء مسؤولياته في الصحراء الغربية".
كما ذكر ممثل جبهة البوليزاريو أن "مجلس الأمن خاصة أعضائه الدائمين والذي يكمن دوره في تغليب القانون الدولي مطالب بفرض على المغرب احترام اللوائح المتعلقة بتنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي حتى يتم اسكات صوت الأسلحة في المنطقة إلى الأبد، مشيرا في الأخير إلى أن "الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي ومحكمة العدل الدولية لا تعترف بسيادة المغرب على اقليم الصحراء الغربية.
في سياق آخر، أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الصحراوية، حمادة سلمى الداف، أمس، أن الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي، سيعود الى مخيمات اللاجئين لمزاولة مهامه بعد رحلة علاجية نتيجة اصابته بفيروس كورونا.
وقال وزير الاعلام الصحراوي، في تصريح نقلته أمس، وكالة الانباء الصحراوية بأنه "من المنتظر أن يصل الرئيس ابراهيم غالي، الى مخيمات اللاجئين لمزاولة مهامه بعد فترة علاج ونقاهة قضاها نتيجة إصابته بوباء كورونا". وأضاف أن الامين العام لجبهة البوليزاريو سيعود إلى مكتبه لمواصلة مهامه اليومية، لافتا إلى أنها فرصة للتأكيد على الاستمرارية في الكفاح وأداء المهام النضالية.
وجدّد حمادة سلمى الداف، باسم الدولة الصحراوية قيادة وشعبا الشكر ل"السلطات الجزائرية الطبية والرسمية على العناية التي أولوها للرئيس ابراهيم غالي، خلال فترة تواجده هناك للعلاج". كما شكر السلطات الإسبانية على العناية واستقبالها له.
تورّط مفضوح في ارتكاب الجريمة
من جهة أخرى، نددت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي "ايساكوم" بتورط شركة "لافارج اسمنت الصحراء" التابعة للمجموعة العالمية "لافارج هولسيم" في دعم الاحتلال المغربي للصحراء الغربية .
واعتبرت الهيئة في بيان لها أمس، أن استثمار الشركة الدولية في مشروع اسمنت بالشراكة مع الهولدنغ الملكي المغربي "المدى" بالعيون المحتلة هو تورط في ارتكاب جريمة ضد الانسانية في الصحراء الغربية.
وقالت ايساكوم: "تستمر عدة شركات متعددة الجنسيات في التبرم من التزاماتها القانونية والأخلاقية وتتمادى في انتهاك مقتضيات القانون الدولي بالصحراء الغربية ذات الصلة بموضوع استغلال الثروات الطبيعية للأقاليم التي لم تمارس بعد شعوبها حقها في تقرير المصير وخرق مواد ميثاق الأمم المتحدة وخصوصا المادة 73".
وأوضحت أن هذه الشركات تقوم باستثمارات وتبرم تعاقدات تجارية مع سلطات الاحتلال المغربي ضد إرادة الشعب الصحراوي ومصالحه في سيادته الحصرية على ثرواته الطبيعية.
وجاء في البيان أنه "إذ تستحضر الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي" حكم محكمة النقض الفرنسية في السابع من سبتمبر 2021 بخصوص ضلوع شركة لافارج لصناعة الإسمنت الفرنسية في دفع أموال لجماعات إرهابية بسوريا مما يضعها في خانة التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية".
وأضاف أن شركة "لافارج هولسيم" قامت باستثمارات بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية منافية للقانون الدولي متجاهلة بذلك حقوق الشعب الصحراوي ومتنكرة لحقوقه غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حق تقرير المصير والاستقلال.
وهو ما جعل المنظمة تعتبر استمرار تواجد الشركة المذكورة بالأراضي الصحراوية المحتلة تواطؤا مكشوفا من طرفها مع سلطات الاحتلال في ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية ضد الشعب الصحراوي. وطالبت من الشركة الفرنكو سويسرية "لافارج هولسيم" بالتوقف عن دعم احتلال الصحراء الغربية عبر إنهاء التواجد اللاشرعي لفرعها بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.