طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    توافق تام بين الجزائر ومصر    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    تقديرات تشير إلى أن ربع المصابين مسهم "أوميكرون"    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    علاقات أخوية استراتيجية    الدخول المدرسي في موعده    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الأعشاب الطبية .. أملُ الشفاء من الفيروس    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الجزائر تستنكر توالي الاعتداءات على السعودية والإمارات    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف
في ختام دورتها ال13... رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل
نشر في المساء يوم 27 - 11 - 2021

أكد المشاركون في اليوم الثاني والأخير، من فعاليات الورشة الإقليمية ال13 لرابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل المنعقدة بالعاصمة النيجرية نيامي، على أهمية تحسيس المواطنين وخاصة النساء منهم حول مخاطر آفة الغلو والتطرّف الديني في الخطب ومواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام والمدرسة.
وناقش المشاركون طيلة يومين الدور الذي يمكن أن تلعبه المرأة في منطقة الساحل، والإمكانيات التي ينبغي أن تتاح لها للاضطلاع به في المجتمع على أكمل وجه.
وتم بالمناسبة تقديم مداخلات حول "دور المرأة في مجال الإصلاحات عبر تاريخ الحضارة الإسلامية"، ودورها "في مكافحة خطاب الكراهية" و"دور المرأة في مكافحة التطرّف"، مع عرض تجارب فعلية تبرز دور المرأة في مكافحة الراديكالية والتطرّف الديني في منطقة الساحل.
وفي كلمة له قرأها نيابة عنه المدير العام للديانة، عصمان الحاج زنايدو، أعرب وزير الداخلية واللامركزية النيجري، ألكاش الهادا، عن أمله في أن "تعكف الورشة على بعث تفكير بنّاء حول الموضوع، وأن تخرج بتوصيات قوية من شأنها تمكين دول المنطقة بعد تجسيدها من دعم وتعزيز إشراك المرأة في مكافحة الراديكالية والتطرّف العنيف".
ومن جهته أكد رئيس الرابطة أبكر ولر، في مداخلة له تم قراءتها نيابة عنه بهذه المناسبة، إن هذه الورشة "تشجع وتحتفي دائما بالنساء اللواتي يفرضن أنفسهن في مكافحة كل أنواع الراديكالية التي تمثل الخطوة الأولى نحو التطرّف العنيف".
وشدد الأمين العام للرابطة، لخميسي بزاز، على ضرورة "إعطاء كل الوسائل المادية والمعنوية للمرأة لتمكينها من الاضطلاع بدورها في منع ظاهرة العنف".
وفي هذا الصدد اعتبر ممثل النيجر في المكتب التنفيذي للرابطة أن "المرأة تعتبر أحد العناصر القوية في المجتمع ، حيث لها دور فعّال في المجالات العلمية والسياسية والاقتصادية"، مضيفا أنها "تعتبر كذلك شريكا يمكنه مواجهة كل الممارسات المنافية للإسلام".
وأشار المنسق المؤقت لخلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي وممثل الجزائر في هذه الآلية، إلى أنه بإمكان المرأة بالفعل أن "تلعب دورا حاسما في منع التطرّف ومكافحته، من خلال الدفاع عن تفسير معتدل للتعاليم الدينية داخل مجتمعاتها ومن خلال حماية مجتمعاتها وأفراد أسرها من أي انحراف ديني".
وأكد ممثل النيجر بالمكتب التنفيذي للرابطة إبراهيم موسى
سليمان، على هامش الورشة أن مكافحة التطرّف الديني لا تكفي للحد من انتشار هذه الظاهرة بما يستدعي اتخاذ كل الإجراءات العملية للوقاية منها.
وأضاف أن المساجد ومواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام والمدرسة، تشكل فضاءات مناسبة للتحسيس حول الأخطار الناجمة عن التفسيرات الخاطئة للدين عبر نشر قيم التسامح والتعايش السلمي.
وشدد على أن التطرّف العنيف ليس فطريا، بل يخلق ويتغذى من تنظيمات إرهابية لاسيما عبر الفضاء السيبراني، وهو ما يجب مكافحته بوسائل مشابهة مثل شبكات الاتصال ووسائل الإعلام.
ودعا السيد سليمان، إلى وضع برامج تربوية مناسبة موجهة لا سيما للنساء لمواجهة التطرّف العنيف وتخفيف العناصر التي تغذّي هذه الظاهرة.
وأكدت جمعيات إسلامية نيجيرية، من جهتها على ضرورة الاستمرار في محاربة التطرّف العنيف والغلو "بلا هوادة"، من خلال إشراك المرأة في الوقاية من هذه الآفة.
وقال رئيس الجمعية الإسلامية ثقافة وتربية وسلم، ساني سابيو، إن "جمعيته تناضل منذ عام 1997 لقطع الطريق أمام المتطرّفين من جميع الأطياف، وخاصة المتدينين من خلال استهداف الفتيات والأطفال على وجه الخصوص لغرس قيم الإسلام فيهم".
وأضاف سابيو، بإنشاء لجنة الحوار بين الأديان والبين دينية من أجل تعزيز السلم بين المسيحيين والمسلمين ومكافحة التطرّف العنيف".
وتضم الرابطة 11 عضوا من بينهم ثمانية دائمو العضوية في خلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي، وهي الجزائر وبوركينا فاسو وليبيا وموريتانيا ومالي والنيجر ونيجيريا والتشاد، إضافة إلى الأعضاء الملاحظين الثلاثة في نفس الخلية وهي غينيا والسينغال وكوت ديفوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.