إدانة سلال ومتيجي ب 5 و8 سنوات حبساً    إعادة فتح موقعي الباك و البيام    سطيف: 153 حالة مؤكدة بفيروس كورونا بجامعة سطيف    منظمات تفضح أنشطة الاتحاد الأوروبي في الصحراء الغربية    تصاعد احتمالات النزاع بين أمريكا وروسيا    تنظيم الدولة يختبر مرحلة جديدة في العراق وسوريا    يوصف ب"المقبرة" ومرتبط برقم مميز: ملعب «أهيدجو» لاحتضان ذهاب الدور التصفوي الأخير    الدولي الكاميروني السابق روجي ميلا للنصر    الكاف تُغرّم الفاف ب5 آلاف دولار    يخفيها في كوخ بأحد الأحياء: توقيف متهم بترويج المخدرات والمهلوسات    يعرف تأخرا: تحيين دراسة محوّل الطرقات الشمالي لمدخل مدينة باتنة    مشاركة قوية للجزائر في معرض القاهرة للكتاب    الجيش الأبيض وجهاً لوجه مع الوباء مُجدداً    الجزائر ترسل مساعدات إنسانية إلى دولة مالي    أطباء يُشدِّدون على ضرورة الاستجابة لحملة التلقيح    رئيس المحكمة الدستورية يستعرض مع وزير العدل القطري سبل تعزيز التعاون    كأس أمم إفريقيا : غامبيا تقصي غينيا    برنامج ثقافي مكثف و تسعة مهرجانات بمناسبة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    كوفيد-19: تمديد العمل بالجهاز الحالي للحماية والوقاية لمدة 10 أيام ابتداء من يوم الثلاثاء    تجهيز القرية المتوسطية بأكثر من 230 كاميرا مراقبة    رئيس فيفا السابق: ميسي لا يستحق الكرة الذهبية    المستخدمون الطبيون وشبه الطبيون وفيروس كورونا رفع التحدي والتصدي للوباء و ضمان الخدمات الصحية    سكن: وكالة عدل تعلق استقبال المكتتبين إلى غاية فيفري المقبل    خلال العام الفارط تمويل 200 مؤسسة مصغرة في سوق أهراس    الفرقة الاقتصادية و المالية توقيف شخص بحوزته قطعتين نقديتين أثريتين رومانتين    بوركينافاسو: حالة من الضبابية والترقب بعد ورود أنباء عن احتجاز الرئيس في ثكنة للجيش    الوزير الأول يستقبل وزير العدل لدولة قطر    الجولة 15 لبطولة الرابطة الأولى: "الداربي" العاصمي بين اتحاد الجزائر-نادي بارادو أبرز المباريات    المسرحي الجزائري عمر فطموش ضمن لجنة تحكيم مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما بتونس    ليبيا: البرلمان يعلن عن مسارين لإجراء الانتخابات والتعديلات الدستورية    الدولة ستوفر قنطار الشعير للمربين بسعر 2000 دج    وفاة طفلة وإصابة أخرى في حادث أليم بالبويرة    حفل فني لفرقة "ايوال" ضمن فعاليات معرض إكسبو2020 دبي    تأجيل محاكمة شكيب خليل والمدير السابق لسوناطراك إلى 31 يناير الجاري    الشلف: حجز 24 كلغ من الكيف المعالج    رياضة مدرسية/الجزائر : تأجيل "الأولمبياد المدرسي" الى يوليو المقبل    نفط: أسعار خام برنت تفوق 6ر87 دولارا اليوم الاثنين    ضرورة تسريع وتيرة الإنجاز    الرئيس تبون يغادر أرض الوطن متوجها إلى مصر    عملية تصدير ب4 ملايين أورو من مستغانم    تناول الأدوية بدون وصفة خطر    توقيف مشعوذ يمتهن النصب والاحتيال    حفل فني شاوي معاصر بمعرض إكسبو-2020 دبي    إشكالية.. من يعود أولا    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل13 شخصا    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    نحرص على استدراك ضريبي في قانون المالية التكميلي 2022    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أئمة الساحل يدعون الى ترقية دور المرأة في محاربة الممارسات المعادية للإسلام
نشر في وكالة الأنباء الجزائرية يوم 25 - 11 - 2021

أشاد المشاركون في أشغال الورشة ال 13 لرابطة علماء و دعاة و أئمة بلدان الساحل (لوبيس)، التي عقدت يوم الخميس بنيامي (النيجر)، بالمكانة المتميزة للمرأة في المجتمع و التي تمكنها من المساهمة في مواجهة كل الممارسات المعادية للإسلام.
و في كلمة له قرأها نيابة عنه المدير العام للديانة, عصمان الحاج زنايدو, اعرب وزير الداخلية و اللامركزية النيجيري, ألكاش الهادا عن امتنان بلده للثقة التي وضعت فيه من أجل احتضان هذه الورشة التي تأتي في ظرف أمني " تواجه فيه منطقتا الساحل و بحيرة التشاد خصوصا يوميا الجماعات المسلحة و المتطرفين العنيفين".
كما أشاد المتحدث برابطة علماء و دعاة و أئمة بلدان الساحل لتنظيم هذه الورشة تحت شعار "بادر بالعمل من أجل تعزيز التربية الدينية في بلدان الساحل" على أمل أن" تعكف الورشة على التوصل الى تفكير بناء حول الموضوع و أن تخرج بتوصيات قوية ستسمح لدول المنطقة من خلال تجسيدها على ارض الواقع بدعم وتعزيز اشراك المرأة في مكافحة الراديكالية و التطرف العنيف".
و من جهته, اكد رئيس الرابطة أبكر والار, في مداخلة له تم قراءتها نيابة عنه بهذه المناسبة, ان هذه الورشة "تشجع و تحيي دائما النساء اللواتي تفرض نفسهن في الكفاح ضد كل انواع الراديكالية و الذي يعتبر الخطوة الاولى نحو التطرف العنيف".
كما وجه المسؤول شكره للمشاركين في هذه الورشة الذين سيقومون بتقديم توصيات تهدف الى ترقية دور المرأة في الحماية من الراديكالية و التطرف في مجال الدين.
اقرأ أيضا: رابطة علماء الساحل: تمكين المرأة من الوسائل المادية والمعنوية من أجل التصدي للتطرف
و من جهته, شدد الأمين العام للرابطة, لخميسي بزاز على ضرورة "اعطاء كل الوسائل المادية و المعنوية للمرأة لتمكينها من اداء دورها في الحماية من العنف".
"و لهذا الغرض, يجب علينا الاستلهام من كل خبرات المنطقة و منه تكثيف لقاءاتنا التي تهدف الى الاستفادة من بعض هذه الخبرات الناجحة", يضيف المسؤول.
و في هذا الصدد, صرح ممثل النيجر في المكتب التنفيذي للرابطة ان "اختيار شعار الورشة ال13 جاء في الوقت الذي تواجه فيه بلدان الساحل الارهاب الذي يعتبر نتيجة التطرف و الراديكالية اللذين تنبذهما طرف الديانات التوحيدية".
و اضاف المتحدث بالقول ان "المرأة تعتبر احد العناصر القوية في المجتمع حيث لها دور فعال في المجالات العلمية و السياسية و الاقتصادية", مضيفا انها "تعتبر كذلك شريك يمكنه مواجهة كل الممارسات التي تنافي الاسلام".
=الدفاع عن تفسير معتدل للتعاليم الدينية=
أشار المنسق المؤقت لخلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي وممثل الجزائر في هذه الآلية إلى أن دراسة دور المرأة في محاربة الغلو و التطرف الديني "يكتسي أهمية خاصة فيما يتعلق بمكانة المرأة في الإسلام وفي مجتمعاتنا".
وأوضح أنه "يمكن للمرأة بالفعل أن تلعب دورًا حاسمًا في محاربة التطرف ومكافحته، من خلال الدفاع عن تفسير معتدل للتعاليم الدينية داخل مجتمعاتها ومن خلال حماية مجتمعاتها وأفراد أسرها من أي انحراف ديني".
واقترح أنه "يجب تشجيع هذا الدور بشكل أكبر من خلال مشاركة المرأة في عمليات التشاور وصنع القرار بهدف ترقية التسامح وثقافة العفو".
وأشار بهذه المناسبة إلى أن "ظاهرة الإرهاب في منطقتنا تشكل مصدر قلق كبير"، مضيفا أن التهديد الإرهابي أصبح "أكثر تعقيدا وانتشارا وصعب الاحتواء وأكثر ضررا بكثير، على الرغم من النجاحات التكتيكية التي تحققت في الميدان في الأشهر الأخيرة".
"وفي اطار هذه الروح ، تقدم خلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي دعمها الثابت للنشاطات ولجميع المشاريع التي بدأتها رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل، من أجل تعزيز ثقافة السلام والحوار والعيش معا والمصالحة في مواجهة قوى الشر والبربرية".
و تنظم ورشة العمل التي تدوم يومين، بالتعاون مع خلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي، بمشاركة ممثلين عن الدول الأعضاء وملاحظين من داخل الرابطة، وتهدف إلى تسليط الضوء على إحدى التوصيات المنبثقة عن ورشات العمل السابقة، وهي أهمية دور المرأة في محاربة الخطابات المتطرفة في المجتمعات الحديثة.
و ستتواصل أشغال الطبعة ال13 من ورشة عمل رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل، يوم غد الجمعة بقراءة التوصيات الرامية إلى ترقية دور المرأة في مكافحة الغلو والتطرف الدينيين.
و تضم رابطة علماء وأئمة ودعاة دول الساحل، 11 عضوا من بينهم ثمانية دائمي العضوية في خلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي (الجزائر و بوركينا فاسو و ليبيا و موريتانيا و مالي والنيجر و نيجيريا والتشاد)، إضافة إلى الأعضاء الملاحظين الثلاثة في نفس الخلية (غينيا و السينغال وكوت ديفوار).
التوصيات الرئيسية لرابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل منذ انشائها (مؤطر)
نيامي - نظمت رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل منذ انشائها في سنة 2013 و بالتعاون مع وحدة الدمج والاتصال لدول الساحل الإفريقي، عدة ورشات تهدف الى حماية الشباب من الراديكالية و التطرف العنيف و فيما يلي توصياتها الرئيسية:
- الورشة الاولى نظمت في يناير 2013 بالجزائر العاصمة، خصصت لإنشاء الرابطة (المصادقة على القوانين الاساسية و النظام الداخلي للرابطة)، و شرح و الدفاع عن المبادئ و القيم الحقيقية للإسلام، الذي يدين العنف و اللا تسامح و التطرف و الارهاب.
- الورشة الثانية (7 الى 8 ابريل 2013 بالجزائر العاصمة)، سمحت بالمصادقة على البيان الختامي بعنوان "نداء العلماء" تضمن عدة توصيات منها الدعوة لاصدار
فتوى تمنع دفع الفديات.
- الورشة الثالثة (3 و 4 نوفمبر 2015 بالجزائر العاصمة )، تناولت موضوع "افريقيا و تهديد التطرف العنيف"، اكدت على اهمية تفعيل دور المرأة الافريقية في التوجيه الديني من اجل التصدي للتطرف الديني.
- الورشة الرابعة (30 و 31 مايو 2016 بداكار)، حول موضوع "قيم المشاركة و السلم في مكافحة التطرف العنيف ببلدان الساحل"، التاكيد على اهمية ترسيخ القيم الاسلامية النبيلة الداعية للتسامح و الانسانية و تلقينها للامة الاسلامية جمعاء.
- الورشة الخامسة (24 و 25 يناير 2017 بنجامينا)، حول موضوع "دور ائمة دول الساحل في حماية الشباب من الراديكالية و التطرف العنيف"، ايلاء اهتمام خاص بالشباب من علماء الدين من اجل تجنيبهم الوقوع في فخ الراديكالية و التطرف.
- الورشة السادسة (6 و 7 يوليو 2017 بنواكشوط)، حول موضوع "طرق تدعيم مناهج تدريس التربية الدينية في مدارس دول الساحل"، التاكيد على اهمية تفضيل مضمون يسعى الى ترقية قيم حسن السلوك في الدين الاسلامي.
- الورشة السابعة (7 و 8 مايو 2018 بكوناكري)، حول موضوع "قيم و مبادئ الاسلام في مكافحة الراديكالية و التطرف العنيف"، وضع استراتيجية تعزز الحوار بين الثقافات و الديانات.
- الورشة الثامنة (12 الى 14 سبتمبر 2018 بأغاديز)، حول "قيم و مبادئ الاسلام في مكافحة الراديكالية و التطرف العنيف"، الاطراف الفاعلة في المجال الديني مدعوة الى المشاركة اكثر في تعزيز قيم السلم و المصالحة، سيما عبر الدعائم الجديدة للاتصال على غرار الشبكات الاجتماعية.
- الورشة التاسعة (13 و 14 مارس 2019 بأبيدجان)، تحت عنوان "دور القادة الدينيين و الزعماء الروحيين في تعزيز التنمية المحلية لمكافحة التطرف و التطرف العنيف"، وضع برامج تطبيقية لتجفيف منابع الارهاب.
- الورشة العاشرة (11 و 12 سبتمبر 2019 بنواكشوط)، استكمال "دليل الممارسات السليمة في مجال تدريس التربية الدينية لمواجهة التطرف العنيف".
- الورشة الحادية عشر (4 و 5 ديسمبر 2019 بباماكو)، اصدار "دليل الممارسات السليمة في مجال تعليم التربية الدينية لمواجهة الراديكالية و التطرف العنيف".
- الورشة الثانية عشر (5 و 6 يوليو بواغادوغو)، حول موضوع "في سبيل معالجة التطرف: قبول الاخر، من النظرية الى الممارسة"،التاكيد على ضرورة نشر ثقافة
التعايش و السلوك الحسن مع الاخر مع الابتعاد عن ظاهرة رفض الاخر التي انتشرت بشكل واسع في بعض المجتمعات.
كما تم من جانب اخر تنظيم ورشة استثنائية يوم 6 ديسمبر 2017 بالجزائر، بالتنسيق مع المركز الافريقي للدراسات و الابحاث حول الارهاب، حول "اهمية التربية الدينية في المدارس و تعزيز تدريسها بهدف التصدي للافكار التحريضية والمتطرفة الدخيلة على مجتمعات دول الساحل".
تجدر الاشارة إلى أن رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل تضم 11 عضوا, يتشكلون من الأعضاء الثمانية دائمي العضوية في وحدة الدمج والاتصال لدول الساحل الإفريقي وهم (الجزائر, بوركينا فاسو, ليبيا, موريتانيا, مالي, النيجر, نيجيريا وتشاد), إضافة إلى الأعضاء المراقبين الثلاثة في الوحدة نفسها وهم: (غينيا والسينغال وكوت ديفوار).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.