أيام إعلامية حول مركز التدريب للفرقة 40 مشاة ميكانيكية ببشار    حضور الجزائر في الصالون الدولي للسياحة والأسفار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تطبيق بعض أحكام القانون المتعلق بالشهيد و المجاهد بعد إثراء النصوص    هذه توقعات "أوبك" للنفط خلال 2022    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الأمم المتحدة تصفع المخزن    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    المنتخب الوطني يتوج بجائزة أفضل منتخب عربي    الخضر يدخلون متاهة الحسابات المعقدة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    تبون: سنواصل طريقنا بإرادة لا تلين    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    على دي ميستورا ضمان حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    إدانات عربية واسعة لاعتداءات إرهابية طالت أبو ظبي    طاقات متجددة: زيان يتباحث مع اللورد ريسبي سبل تطوير التعاون الثنائي    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    ضرورة استقرار سوق النفط    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    4 مزورين في شباك الأمن    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    بلايلي يتصدّر قائمة صانعي الفرص في "الكان"    فنانات يبدعن في لوحات بهية    كبيرهم الذي علمهم الشعر    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    الجزائريون يرفعون شعار التفاؤل قبل لقاء "الخضر" بالفيلة    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    بلماضي يشهر آخر أسلحته لمواجهة كوت ديفوار    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب متورط في قضية تجسس جديدة
في مجلس الديانة الإسلامية.. فرنسا:
نشر في المساء يوم 04 - 12 - 2021

كشفت يومية "لوبوان" الفرنسية، أنه قد تم اختراق المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية برئاسة محمد موساوي، من قبل مصالح مخابرات المخزن وهي فضيحة جديدة للمغرب بعد قضية بيغاسوس.
ويُعتقد أن الجاسوس وهو عميل مغربي سري للمخزن، حاول التأثير على ممارسة الإسلام في فرنسا من خلال دوره المزعوم "كمتعامل" مع رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.
وحسب الوسيلة الإعلامية، فإن الامر يتعلق "بمحمد. ب" المقيم في فرنسا منذ سنة 2010، والذي صدر بحقه امر بالتوقيف منذ مارس 2018 بتهمة "رشوة موظفين عموميين في فرنسا".
ويشتبه في أنه حاول التسلل إلى عدة منظمات إسلامية فرنسية لصالح أجهزة المخابرات المغربية. وقد تمكن الرجل الذي اختفى عن الساحة ولم تنجح الأبحاث في العثور عليه، من انتزاع العشرات من أوراق المعلومات السرية عن أشخاص مرتبطين بشكل أو بآخر بالحركة الإرهابية.
وجاء في الاسبوعية أن محمد. ب نجح في عملية النقل غير القانوني لوثائق رسمية بعضها مصنف على أنه "سر دفاع"، وفي نفس الاطار، فإن المحققين مقتنعون بأن محمد. ب هو عميل المديرية العامة للدراسات والتوثيق. وكانت مهمته تعزيز سيطرة المخزن على ممارسة الإسلام في أوروبا.
وكتبت المجلة "أن الرجل أكثر من مجرد عميل، فهو في الواقع عنصر أساسي في المديرية العامة للدراسات والتوثيق"، وحسب "لوبوان"، فإن الجاسوس يعمل مع شبكة مغربية تهدف إلى ترسيخ نفوذ المغرب في العديد من المساجد الفرنسية، كما كشفت قبل أسابيع قليلة من قبل وسائل الإعلام الهولندية عن نفس الحيلة التي وضعها المخزن للتجسس على المسلمين المترددين على المساجد المجودة على التراب الهولندي بما فيهم المغاربة.
وفي إطار هذا التحقيق تؤكد جريدة "لوبوان" أن إيصالات الإيجار للشقة الباريسية التي يشغلها محمد موساوي، قد اُرسلت مباشرة إلى سمير."إكس"، الملحق بالسفارة المغربية في فرنسا، لكنه في الواقع يمثل الرجل رقم 3 في المديرية العامة للدراسات والتوثيق في باريس.
وذكرت الأسبوعية انها "ممارسة جارية منذ سنوات تحت قيادة محمد. ب". وفي يوليو الماضي، كشفت العديد من وسائل الإعلام عن عملية تجسس واسعة النطاق باستخدام برنامج بيغاسوس، نفذتها أجهزة مغربية ضد آلاف رؤساء الدول والمسؤولين والصحفيين والنشطاء من عديد البلدان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.