الجزائر والقاهرة تتفقان على تعزيز الشراكة بين الجامعات    يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..    هذه آليات محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    الجزائريون يؤدّون صلاة الاستسقاء مجدداً    خيْبة أمل.. أين الخلل؟.. وماذا عن المستقبل؟    صحف عالمية تسلط الضوء على خيبة الجزائر    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    الجزائريون مع المنتخب في السراء والضراء    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    مدير التشغيل بالبرج : منحة البطالة ستمنح لمستحقيها بعد تطهير قائمة طلبات العمل    باتنة عناصر أمن دائرة الجزار استرجاع مركبة مزور رقمها التسلسلي    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    إرساء قواعد مهنة حقيقية لصحافة محترفة    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    اسمعوا وعوا..    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    وفاة مسنين في ظروف غامضة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أشغال إعادة التهيئة تتواصل بأنفاق العاصمة
بالإضافة إلى تعميم إنارة "لاد"
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2021

أكد مدير الأشغال العمومية بالعاصمة عبد الرحمان رحماني، أن الأشغال لاتزال متواصلة بنفقي وادي أوشايح وبن شعوة بالخرايسية في ما يخص الصيانة والتهيئة وكذا التنقية والدعم بالإنارة، حيث شدد والي العاصمة، مؤخرا، على ضرورة إزالة كل النقائص، وبعث الحياة بهما من جديد. وتمت إعادة تهيئة الإنارة، وتنظيف وتنقية وتطهير نفق وادي أوشايح، كما تم تركيب مصابيح "لاد" بالنفق، مع تنقية وتطهير مجاري المياه، وتنقية وغسل الرصيف داخل النفق، إضافة إلى تطهير وحدات الإشارة العاكسة لضوء السيارات، والكنس اليدوي، والميكانيكي، وكذا رفع الأتربة الموجودة بالنفق، مع تطهير المكان باستعمال رشاشات المياه.
وسخّرت المصالح المختصة لهذه العملية، أزيد من 55 عاملا تابعا لمصالح المديرية والمؤسسة العمومية الولائية، و3 شاحنات لرفع الأتربة، إضافة إلى شاحنتين للضخ والرش الآلي بالمياه، وشاحنتين بهما آلة الكنس الآلي، وكذا 7 شاحنات ذات رافعات لتركيب المصابيح، وشاحنة بها إشارات التنبيه، لمضاعفة عدد المصابيح داخل النفق، مع التهيئة المستمرة له والحفاظ على نظافة المكان، بغسل الجدران بالماء، واستعمال مواد التنظيف، والاهتمام بالتهيئة الخارجية، وكذا وضع وسائل التأمين داخل النفق. ونفس الأشغال مست نفق بن شعوة ببلدية الخرايسية، بمساهمة كل من مؤسسة "الجزائرية" لتسيير الطرق السيارة، وقسيمة الأشغال العمومية، ومؤسسة "أسروت"، ومؤسسة رفع النفايات المنزلية "إكسترانات"، إلى جانب مؤسسة الإنارة العمومية "إرما"؛ حيث تواصل المصالح التي ذُكرت سالفا، عمليات تنظيف النفق. وشدد والي العاصمة على تعزيز إنارة النفق، وتغيير المصابيح القديمة، والقضاء على تسربات المياه الناتجة عن بعض السكنات المشيّدة على حواف النفق. كما تمت معاينة نفق جنان السفاري ببئر خادم؛ حيث أعطى الوالي تعليمات صارمة للمؤسسات العمومية الولائية، بإعادة تهيئة الإنارة داخل النفق، وتنظيف وتطهير مجاري مياه الأمطار ورفع الأتربة.
حي سليماني بالكاليتوس.. نقص المرافق التربوية والصحية يؤرق السكان
يواجه سكان حي سليماني الجديد ببلدية الكاليتوس، عدة نقائص جراء نقص المرافق العمومية، خاصة في مجال التعليم والصحة. هذان القطاعان اللذان لم تستطع السلطات العمومية استدراك نقائصهما حتى قبل نشأة هذا الحي الجديد، ولم تنجز به أي هياكل تربوية ولا صحية، أو غيرها، ليزيد ذلك الأمور تعقيدا؛ إذ تتضاعف متاعب السكان المجاورين، منها أحياء 500 و300 مسكن، و621 مسكن الواقعة بالضفة الغربية لبلدية الكاليتوس.
وذكر السكان ل "المساء"، جملة من النقائص التي يواجهونها، وعلى رأسها نقص المؤسسات التربوية في كل الأطوار. وقال أحد أولياء التلاميذ القاطن بالحي الجديد قبالة مدرسة "مسعود حرحار" الواقعة بحي 621 مسكن، قال إن عدد الأقسام الدراسية هذه السنة يتعدى معدل التلاميذ بها؛ حيث يصل إلى 45 متمدرسا. ولم تعرف هذه المؤسسة أي توسيع، مثلما شهدته باقي المؤسسات المكتظة، التي تصرفت بشأنها المصالح المعنية، وتم تزويدها بشاليهات لامتصاص الفائض من التلاميذ. وأشار الأولياء إلى أن هذه الوضعية ستؤثر، لا محالة، على مردود الأبناء، وترهق المؤطرين، ليضيف ولي تلميذ قائلا إن مشروع المدرستين الابتدائيتين المبرمج إنجازهما بحي سليماني الجديد، لم يتم إلى حد الآن، وكان من المفروض أن يتم تدشينهما مع بداية توزيع السكنات. كما لايزال مشروع إحدى المدرستين يراوح مكانه. وكذلك الأمر بالنسبة للخدمات الصحية المنعدمة تماما عن هذا الحي؛ فالسكان يضطرون للتنقل إلى المصحات الجوارية بحيي الراديو و1600 مسكن البعيدين، في وقت تبقى قاعة العلاج التي تم تجهيزها بحي 500 مسكن، الذي دُشن سنة 2010، بدون أن يتوفر على متطلبات الإطار المعيشي اللائق والمريح، والمرافق الخدماتية الضرورية. كما أكد قاطنو حي 1200 مسكن الجديد، أن مخطط هذا المجمع السكني الجديد، وفق ما كان معلقا على لافتة تشرح تفاصيل الهياكل المبرمجة، منها ابتدائيتان، ومتوسطة، وثانوية، وسوق جوارية ومصحة، لم يجسَّد إلى حد الآن، ولا شيء توفر من هذه المرافق، وهو ما أبقى على معاناة السكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.