رئيس الجمهورية يُخص باستقبال رسمي من طرف نظيره التركي بأنقرة    مفتش مركزي بوزارة التربية ينفي تطبيق "العتبة" في بكالوريا 2022    بيان لوزارة الخارجية حول مسابقة التوظيف    رئيس أركان الجيش: فهم التهديدات المائية ضروري لاعتماد إستراتيجية للأمن الوطني بكل أبعاده    تأجيل محاكمة طحكوت وأنيس رحماني    الشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين: افتتاح بيع تذاكر النقل لموسم الصيف    في الذكرى ال 74.. نكبة القدس لم تتوقف    المدارس القرآنية والمساجد تساهم في بناء الجزائر الجديدة    بخصوص الندوة الأمم المتحدة حول تصفية الاستعمار توصيات تقرير مصير الشعب الصحراوي تصدم الوفد المغربي    كيف يحسم مانشستر سيتي الدوري الإنجليزي؟    ملاكمة/ مونديال السيدات: ايمان خليف تتأهل إلى الدور نصف النهائي وتضمن البرونز    كيف تعرفين أن طفلك مصاب بتأخر وعسر في النطق؟    أمن دائرة نقاوس    فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ -الجزء الخامس عشر بعد المائة-    المركز الإقليمي لحماية التراث الثقافي غير المادي في إفريقيا، مركز التقاء لعلماء الأنثروبولوجيا في القارة    صحف كانت تدعي الريادة..؟!    بنك خاص للفلاحيين يمنحهم قروضا مصغرة    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال أربعة أشهر    الثورة الجزائرية "موطن إشعاع للقيم الإنسانية وجسر للصداقة بين الأمم" محور ملتقى دولي    المديرية العامة للحماية المدنية : حملة وطنية للوقاية من أخطار موسم الاصطياف    مدرب ميتز يحمل بلماضي والخضر مسؤولية تراجع مستوى بولحية    بوقرة يكشف عن الهاجس الذي يؤرقه قبل "الشان"    الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    مصر وإيران يتوجان بجائزة أحسن فيلم قصير    كورونا.. فورار يدعو إلى اليقظة بسبب ظهور متحورات جديدة للفيروس    سيال: توفير المياه الصالحة للشرب يوميا ل 80 بالمائة من سكان العاصمة    موسكو تحذر من انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو.. خطأ له عواقب بعيدة المدى ولن نتقبل ذلك ببساطة    الأرصاد الجوية… تساقط أمطار غزيرة عبر 11 ولاية    انطلاق الصالون الوطني للحرف اليدوية التراثية بتلمسان    صلواتشي يكشف عن مشروع جديد لتسيير موانئ الصيد على طاولة الحكومة    أوروبا تلغي إلزامية أقنعة الوجه في المطارات والرحلات الجوية    فرقة ''أو أن بي'' و سميرة براهمية يختتمان الطبعة 17 لمهرجان ديما جاز بقسنطينة    اتحاد الجزائر يحسم الدربي أمام المولودية    كوبا: النواب يجددون دعمهم للمطالب المشروعة للشعبين الصحراوي والفلسطيني    بشرى..    اليقظة بالرغم من تحسن الوضع الوبائي    وزارة السكن تضع تدابير لمواجهة غلاء مواد البناء    استعجال الرقمنة وإنهاء البيروقراطية    تحيين النصوص القانونية المؤطرة لنشاطات النقل البحري    الإصابة ب"كوفيد-19" تعقد وضعية المصابين بارتفاع ضغط الدم    الجزائر تتوج باللقب القاري في الاختصاصين    المركز الثاني في إفريقيا    "بابور اللوح" عكسَ واقع "الحرڤة" في الجزائر بكل تصوراتها    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    اعتراف جديد بالوساطة الجزائرية    الأمير عبد القادر انتصر على فرنسا والمغرب    الحسم في هوية الصاعدين يؤجل إلى الجولة الختامية    3 سنوات حبسا لسارق منزل    قرارات مجلس الوزراء انتصارٌ للمرضى وأوليائهم    وفاق سطيف يودع المنافسة نهائيا    قرى البويرة تحتضن أبناءها من جديد.. وتتخطى زمن العشرية السوداء    لوحات تتحدث بلغة الضاد    كوفيد19: فورار ينصح بانتهاج نمط حياة وقائي    الحياء من الله حق الحياء    الترحم على الكافر والصلاة عليه    كوفيد-19: حصيلة الإصابات حول العالم تتجاوز ال521 مليون حالة    المقاومة الثقافية والدينية كانت مرحلة تمهيدية ضرورية للحرب التحررية    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن
محلّل سياسي يشرح حقيقة ونوايا النظام المغربي
نشر في المساء يوم 26 - 01 - 2022

أكد المحلل السياسي المغربي، الحبيب التيتي، أن نضال التنظيمات السياسية والحقوقية في بلاده فضح الصورة المزيفة التي حاول نظام المخزن تسويقها بكون المغرب نموذجا للديمقراطية في المنطقة، وفضح معها الوجه الديكتاتوري القبيح لنظام من العصور الوسطى، آيل للزوال. وقال في مساهمة نشرتها جريدة "النهج الديمقراطي"، أن النظام المغربي "فشل في استخدام كل وسائله القمعية لمنع العمال والكادحين من الانخراط في صفوف حزب النهج الديمقراطي، بهدف التغطية على الوجه الحقيقي لديمقراطية الواجهة التي يعيشها المغرب وكشف عنها الكادحون في أحد أهم انتصاراتهم ضد الدولة الكمبرادورية التي استحوذ أعيانها والنافذين في دواليبها على كل مقدرات المغرب لصالح فئة قليلة من الملك زعائلته والمتزلفين".
وأضاف التيتي، أن حزبه، ظل "يناضل لتحقيق المزيد من الحقوق والمكتسبات تمهيدا لاقتلاع الاستبداد وبناء ديمقراطية شعبية حقيقية، تضع مصالح العمال والكادحين على رأس لائحة المطالب، وتجسد إرادة الشعب، الذي يبقى مصدر كل شرعية سياسية. وقال إنه كلما قرر حزبه النهج الديمقراطي، القيام بعمل جماهيري في الفضاء العام إلا وواجهته ترسانة المنع وجحافل القمع تسد المقرات أو تقطع الشارع وتنهال بالهراوات على رؤوس المناضلين. وندّد المناضل المغربي، بانتهاج النظام البوليسي المغربي سياسة الكيل بمكيالين في تعامله مع الأحزاب السياسية، حيث يسمح لأحزاب الموالاة، بعقد مهرجانات ومؤتمرات ويمنعها على كل الأحزاب الرافضة لمنطقه. ولفت الحبيب التيتي، أن نظام المخزن تذرع بتدابير الحظر الصحي وتبريرات كاذبة أخرى مثل إجراء عمليات ترميم واصطلاحات للقاعات لمنع تنظيم هذه التجمعات. ورغم كل هذه الإجراءات القمعية، يؤكد المناضل السياسي المغربي، أن "إرادة المقاومة والتحدي تكبر وتتقوى بين صفوف تنظيم النهج الديمقراطي تفعيلا وتعزيزا لقناعة أصبحت راسخة وتشكل عقيدة التنظيم، لبناء حزب مستقل يضم الطبقة العاملة رغم نيران العدو الطبقي ونظامه البوليسي المقيت.
البراءة تغتال في السجون المغربية
يتعرض الأطفال القصر في السجون المغربية لانتهاكات واعتداءات تمس بكرامتهم وتدفع بالكثير منهم في نهاية مدة عقوباتهم، الجنوح إلى الانحراف، بينما يقع آخرون في مخالب بارونات المخدرات الذين يتلقفونهم بمجرد مغادرتهم السجون التي كانوا يقبعون فيها. وهي وضعية كارثية لمئات الأطفال الذين يقعون في قبضة تجار الكيف وجعلت جمعية "حلقة وصل سجن- مجتمع"، تتهم إدارات السجون بالتسبب في هذه المأساة بتعمد وضع أطفال قصر في سجون ، "تنعدم فيها المعايير الدولية المصادق عليها من طرف المغرب في اتفاقية حقوق الطفل". وكشفت الجمعية عن حقائق صادمة بخصوص مصير أطفال يحكم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، يصبحون بعدها عرضة للانحراف والاستغلال من طرف تجار المخدرات. وأكدت الجمعية في تقرير أن "الأحداث المسجونين يتعودون على سلوكات منحرفة تجعلهم فئة هشة جدا يمكن للشبكات الإجرامية أن تستقطبهم خاصة الشبكات التي تروّج المخدرات، مقابل تمكينهم من حصة لاستهلاكها مما يجعلهم من متعودي السجون التي يعودون إليها أسابيع بعد مغادرتها". وهو ما جعل الجمعية تطالب بإنزال عقوبات بديلة لهذه الشريحة الهشة بدل سجنهم وإحاطة المسجونين بعناية بعد انقضاء عقوباتهم بالنظر إلى صعوبة اندماجهم في محيطهم المباشر بما يتطلب تمكينهم من تكوين مهني أو مواصلة تعليمهم العادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.