أمريكا تواجه أزمة حليب الأطفال بجسر جوي وقانون من الحرب الباردة    الاحتلال المغربي يعتدي على مناضلات صحراويات قدمن للتضامن مع عائلة خيا ببوجدور المحتلة    تتويج عروض مسرحية جزائرية بمهرجان قرطاج الدولي للمونودراما بتونس    جدري القرود يصل دول أخرى.. والصحة العالمية تتخوف من تحوله لوباء    تنظيم معرض MADE IN ALGERIA بطرابلس من 28 إلى 31 ماي    تراجع سوق إيجار الشقق والسكنات الفردية    وزارة الدفاع الوطني : وفاة المجاهد اللواء المتقاعد علي بوحجة    خلال فعاليات مناهضة للاستيطان.. الجيش الإسرائيلي يُصيب عشرات الفلسطينيين بالضفة    الرئيس تبون يهنئ الملاكمة إيمان خليف بعد تتويجها بالميدالية الفضية في بطولة العالم    حوادث المرور.. وفاة 17 شخصا خلال أسبوع    صناعة بتروكيماوية.. الهدف بلوغ 5 مليار دولار من الصادرات على المدى المتوسط    نقل جوي.. رحلات دولية إضافية    أدوية.. فتح تحقيق حول تسويق منتوج مغشوش بقسنطينة    رزيق يأمر بتنظيم أسواق رحمة مخصصة لبيع الماشية وأخرى لبيع الأدوات المدرسية    الحارس الدولي الجزائري الكسندر أوكيدجة يعتزم البقاء مع نادي ميتز الفرنسي    بوركينافاسو: مقتل 11 جنديا وإصابة 20 آخرين في هجوم على موقع عسكري شرقي البلاد    بلايلي يحسم مصيره في البطولة الفرنسية    خنشلة: 900 مليون دينار لمشاريع تحسين حضري في 4 بلديات    تحذيرات من استهلاك سمك التونة    غلام الله يدعو من كازان لضرورة تفعيل دور مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الإسلامي"    وفاة الشاعر العراقي مظفر النواب    وفاة الممثل والمخرج المسرحي أحمد بن عيسى عن عمر ناهز 78 سنة    مجلس الأمن الدولي.. الجزائر تشارك في نقاش مفتوح حول الأمن الغذائي والنزاعات    اسواق رحمة لبيع الادوات المدرسية واخرى لبيع الماشية    وفاة رضيع متأثر بالحروق التي لحقة به اثر اندلاع حريق داخل شقة بحي 250 مسكن بقالمة    منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا بشأن جدري القرود    برنامج الملاحق والمواعيد الرئيسة لمونديال قطر 2022    أحمد مقراني يكشف عن أسباب إنخفاض أسعار المواد الغذائية    رئيس الجمهورية يعين غوالي مستشارا مكلفا بالتربية الوطنية والتعليم العالي    فيلم "حرقة ": السينما في زمن القهر !    كورونا.. منظمة الصحة العالمية تثني على الاجراءات التي اتخدتها الجزائر لمكافحة الوباء    سبقاق يكلف لجنة قطاعية مشتركة لوضع مقاربة جديدة حول الاحتراف في كرة القدم    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ترد على شائعة طلبها مقابلة السنغال وديا    المدير العام للأمن الوطني يتفقد جاهزية المصالح العملياتية للشرطة بولاية إيليزي    الأردن.. الملك عبدالله يفرض الإقامة الجبرية على الأمير حمزة    برشلونة يدخل على الخط و يهدد بإفشال صفقة انتقال بن سبعيني إلى دورتموند    وفاة الفنان المصري سمير صبري    صحيفة إسبانية تكشف عن تفشي جدري القردة في عدة دول عبر العالم    البوني: شاب يفقد حياته بعد قطع دراعة في معركة ببوخضرة    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66 ليوم الطالب    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غلق المدارس أسبوعا إضافيا لكسر الموجة الرابعة
تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية و"فتوى" اللجنة العلمية
نشر في المساء يوم 29 - 01 - 2022


❊ الحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من أي خطر
❊ تكثيف التلقيح بقطاعات التربية والتعليم العالي والتكوين المهني
تقرّر، أول أمس، تمديد إجراء تعليق الدراسة بالأطوار التعليمية الثلاث، سبعة أيام إضافية، اعتبارا من يوم غد الأحد، بالنظر إلى الوضع الوبائي الذي لا يزال يتميز بالانتشار السريع لفيروس" كوفيد-19". ذكرت مصالح الوزير الأول، أن الإجراء جاء بناء على تعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، وعقب مشاورات تمت مع أعضاء اللجنة العلمية لمتابعة تطور فيروس "كوفيد-19" والسلطة الصحية. ويندرج هذا الإجراء في إطار "الحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار الفيروس" و كذا "بالنظر إلى الوضع الوبائي الذي لا يزال يتميز بالانتشار السريع له"، حيث قرر الوزير الأول، وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، اتخاذ تدابير وقائية يتعين تنفيذها بعنوان جهاز تسيير الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس "كوفيد-19" على مستوى قطاع التربية الوطنية. وذكّرت الحكومة بالمناسبة، بضرورة تكثيف عمليات تلقيح الموظفين والعمال، خصوصا على مستوى قطاعات التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني.
يذكر، أنه تقرر تعليق الدراسة لعشرة أيام في الأطوار التعليمية الثلاثة، الابتدائي، المتوسط، والثانوي، عقب اجتماع استثنائي ترأسه الرئيس عبد المجيد تبون بتاريخ 19 جانفي الجاري، خصص لتقييم الوضع الوبائي في البلاد، جراء انتشار جائحة "كوفيد-19". وذكر وزير التربية عبد الحكيم بلعابد، في وقت سابق، أن الهدف الأساسي من تعليق الدراسة احترازيا طيلة هذه المدة كان بغرض "كسر سلسلة تفشي الفيروس في الوسط المدرسي والسماح بإجراء التلقيح على مستوى المؤسسات التربوية" وهو القرار الذي "لقي استحسانا من قبل كافة مكونات المنظومة التربوية". و شهدت الفترة التي سبقت هذا القرار، ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بالفيروس في الوسط المدرسي على غرار الوضع الصحي العام، ما استدعى غلق المؤسسات التربوية، مع تسليط الضوء على ضرورة تلقي اللقاح المضاد لفيروس "كوفيد-19"، خاصة وأن نسبة التلقيح لدى منتسبي قطاع التربية لم تتجاوز الثلث عدد الموظفين بنحو 33 بالمئة. ورغم المجهودات التي تبذلها الوزارة في التحسيس بالأهمية القصوى للتلقيح، إلا أن النسبة المسجلة تظل بعيدة عن الآمال بالنظر إلى خطورة الفيروس وسرعة انتشاره. وتشهد المؤسسات التربوية، منذ انطلاق العام الدراسي الجاري الحملة الرابعة من التلقيح الذي يعد "الخلاص الوحيد" من هذا الوباء، حيث أكد بلعابد أن "96 بالمئة من المرضى الذين وصلوا إلى مستويات حرجة من الإصابة أو الوفاة لم يتلقوا اللقاح"، استنادا إلى معطيات وزارة الصحة.
أوميكرون أصاب الجميع..البروفيسور جنوحات: متفائلون.. اقتربنا من المناعة الجماعية
❊ كورونا سيتحول إلى فيروس موسمي.. وكل الدول ستفتح بعد مارس
أكد البروفيسور كمال جنوحات رئيس الجمعية الجزائرية لعلم المناعة، أن المعطيات الحالية تشير إلى الاقتراب من المناعة الجماعية في الجزائر والعودة إلى الحياة الطبيعية خلال الأسابيع المقبلة، على غرار عديد دول العالم.
وقال جنوحات، أمس الجمعة، في تصريحات لإذاعة سطيف أنه متفائل جدا: "الموجة الحالية، أقلّ خطورة من سابقاتها، لم نحتج للأكسجين ولم نصل لتشبع المستشفيات وسننتصر قريبا على هذا الوباء". وأضاف البروفيسور: "أظن أنه ما عجزنا عن تحقيقه بالوصول للمناعة عن طريق اللقاح سنصل إليه عن طريق العدوى الطبيعية بعد تسجيل نسب كبيرة جدا لإصابات اوميكرون وهذا ما يؤدي للمناعة الجماعية التلقائية".
وقال المتحدث إن الجزائر ستنتصر قريبا، بحول الله تعالى، على وباء كورونا وسيتحول إلى فيروس موسمي، وكل الدول تقريبا ستتوجه إلى الفتح بعد شهر مارس القادم، مؤكدا أن نسبة الإصابة بأوميكرون تقريبا عند الجميع، يكاد لا يوجد أي شخص لم يصب بهذا المتحور، لذلك متفائلين بتحقيق مناعة جماعية ذاتية وتلقائية بعد الإصابة .
وبخصوص تمديد قرار تعليق الدراسة بأسبوع إضافي، قال جنوحات إن توقيف الدراسة مؤقتا ساهم علميا وعمليا في كسر قوة الموجة الرابعة، لأن الأطفال كانوا أكثر فئة تحمل وتنشر الفيروس، مشيرا إلى أن الإصابات في الأيام القليلة الأخيرة عرفت استقرار نسبيا، وهو ما يؤكد اننا قاربنا من الوصول الى الذروة بعد تسجيل 2500 اصابة.
ب. ب
البروفيسور رشيد بلحاج: رفض التلقيح رغم هيجان كورونا يعني الانتحار
حث البروفيسور رشيد بلحاج، مدير النشاطات الطبية وشبه الطبية بمستشفى مصطفى باشا، أول أمس، المواطنين على ضرورة تلقي اللقاح ضد فيروس "كوفيد 19" وخاصة في ظل الذروة التي تسببت فيها موجة الإصابات بمتحور "اوميكرون" في الأسابيع الأخيرة والتي مست كذلك مستخدمي قطاع الصحة. وقال رشيد بلحاج في تصريح للإذاعة تسجيل أرقام قياسية في ظرف أيام قليلة، حيث ارتفع عدد الفحوصات على المصابين من 25 فحصا يوميا فقط إلى 300 فحص خلال الفترة الأخيرة، مؤكدا أن نصف عدد هذه الفحوصات، خصت مستخدمي قطاع الصحة وهو ما يطرح حسبه "مشاكل كبيرة" لتسيير النشاطات الأساسية خصوصا فترات المناوبة الليلية وبمناسبة نهاية الأسبوع.
واستنكر البروفيسور بلحاج عدم تلقي النداءات الملحة التي تم توجيهها للتلقيح الصدى المنشود، خاصة وسط مستخدمي القطاع الطبي الذي سجل منذ تفشي الجائحة في الجزائر 448 حالة وفاة في صفوف الاطارات الطبية ثلثهم أطباء أي ما يعادل 250 طبيب". وبناء على دراسة إحصائية أجرتها وزارة الصحة، كشف المسؤول أن" 90 بالمئة من الأشخاص الذين أدخلوا العناية المركزة هم أشخاص غير ملقحين"، مضيفا أن "رفض الأشخاص المسنين و الذين يعانون من أمراض مزمنة تلقيح أنفسهم يعد بمثابة انتحار".
س. ن
كوفيد-19 .. قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى المملكة المتحدة
يمكن للمسافرين الجزائريين الملقحين اعتبارا من 11 فيفري القادم دخول أراضي المملكة المتحدة بتقديم شهادة تلقيح تسلمها السلطات الصحية الجزائرية. وذكرت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، لدى إعلانها عن التحيين الأخير للشروط التي وضعتها سلطات هذا البلد للدخول إليها أنه " يتوجب على المسافرين المتوجهين إلى هذا البلد أو الذين يعبرونه أن يكونوا ملقحين تماما". وتضمنت قائمة اللقاحات التي اعتمدتها السلطات البريطانية لقبول دخول الأجانب إلى أراضيها في كل من لقاح كوفاكسين وموديرنا وجونسون اند جونسون "لقاح بجرعة واحدة" ونوفافاكس ونوفاكسوفيد و كوفوفاكس وأوسكفورد أسترا زينيكا وبفايزر بيونتيك وسينوفارم بكين وسينوفاك-كورونافاك.
وأكدت الشركة أن الجزائر ستضاف إلى هذا الترتيب اعتبارا من 11 فيفري القادم على الساعة 4 صباحا مضيفة أن "إثبات تلقي اللقاح سيتم من خلال شهادة تلقيح جزائرية سيتم الاعتراف بالجزائر لتسليم شهادات تلقيح. وعليه فإن فحص "بي. سي. آر" أو فحص الأجسام المضادة"48 ساعة قبل الرحلة " Antigen لم يعد مطلوبا من المسافرين الملقحين" حسب الشركة. تجدر الإشارة إلى أن الأشخاص المؤهلين هم الرعايا البريطانيون والايرلانديين ومقيمو المملكة المتحدة والمتحصلين على تأشيرات C الخاصة بالأعمال وتأشيرة D التي تسلمها المصالح القنصلية البريطانية. ويتعين على المسافرين المتوجهين الى المملكة المتحدة، قبل 48 ساعة من الرحلة، ملء، الكترونيا، استمارة تتضمن الرقم المرجعي للحجز من أجل إجراء اختبار "كوفيد-19" المطلوب. كما يجب على المسافر أيضا أن يكون قادرا على إثبات خضوعه للتلقيح بالكامل في اطار برنامج تلقيح مع إثبات شهادة معتمدة وفقا للشروط الجديدة لدخول تراب المملكة المتحدة.
ويجب أيضا الحصول على شهادة التلقيح من قبل هيئة للصحة العمومية أو على مستوى الدولة باللغة الإنجليزية أو الفرنسية أو الإسبانية تتضمن على الأقل الاسم واللقب وتاريخ الميلاد والعلامة التجارية للقاح والشركة المنتجة وتاريخ أخذ اللقاح لكل جرعة والبلد أو إقليم اللقاح و/أو مصدر الشهادة. وسيخضع المسافرون لاختبار كوفيد-19 على نفقتهم الخاصة في اليوم الثاني بعد وصولهم كما يجب أن يكون لدهيم تأكيد بالدفع.
ق. س
وزارة الصحة تحدد معايير الحجر على المصابين بكورونا .. حجر 7 أيام لكل من تظهر عليه أعراض كورونا
❊ إجبارية ارتداء كمامات "أف. أف. بي. 2" عند استئناف العمل
وجهت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تعليمة إلى كل المراكز الاستشفائية والصحية حينت من خلالها المعايير المتعلقة برفع الحجر عن المصابين بوباء كورونا وكيفية استئناف العمل. وحسب التعليمة الحاملة للرقم 1 والتي تحوز "المساء" على نسخة منها، فإن كل الحالات المصابة بالفيروس، وتم تأكيدها بواسطة التحاليل دون ظهور الأعراض عليها، حددت مدة الحجر الخاصة بها ب5 أيام، ابتداء من تاريخ صدور نتائج الفحص الجيني أو كشف البروتين، سواء في إطار حملات كشف جماعية أو تحقيقات وبائية.
وذكرت التعليمة، أن المصابين بالفيروس بعد استئنافهم للعمل بعد انقضاء المدة المحددة للحجر، ملزمون بارتداء كمامات من نوع "أف. أف. بي. 2" لمدة ثلاثة أيام على الأقل. وفي حال ظهرت أعراض إضافية على المصاب بالفيروس، بعد مدة الحجر التي تم إقرارها، فحينها تصبح مدة الحجر، سبعة أيام كاملة انطلاقا من أول يوم ظهرت فيه الأعراض، مع إجبارية ارتداء الكمامات الواقية من النوع المكور أعلاه لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد استئناف العمل. أما بالنسبة للحالات الخطيرة فقد حددت وزارة الصحة المدة التي يمكن رفع الحجر عنها ب21 يوما، حسب الحالة الصحية للمصاب. وأكدت الوزارة، أن عودة المصابين بفيروس كورونا إلى العمل لا تكون إلا بقرار صادر من طبيب العمل أو طبيب مؤهل لهذا الغرض. وحسب التعليمة، فإن الكشوفات الفيروسية الخاصة بكورونا على غرار كشف التسلسل الجيني"بي. سي. آر" ليست إجبارية من أجل العودة إلى العمل.
أسماء منور


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.