الوزير الأول يستقبل من طرف الرئيس أردوغان بمدينة قونيا التركية    الوزير الأول يشارك بصفته ممثلا للرئيس تبون في حفل افتتاح الدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي بقونيا التركية    تقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز العمل البرلماني المشترك    الثورة الجزائرية منعطف تاريخي في تحرير الشعوب الإفريقية    لعمامرة في زيارة عمل إلى أذربيجان    منتجو القمح والشعير ملزمون بدفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب    نواة لاقتصاد عالمي جدّي وجديد    البنك الوطني يطلق منتجات تمويلية «إسلامية»    المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة المحتل الصهيوني    انتخاب أعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    زوينة بوزبرة تهدي الجزائر أوّل ميدالية    إعفاء الساورة واتحاد العاصمة من الدّور التّمهيدي    حمر العين عبد الحق الجزائري الأكثر مشاركة    حجز 18800 قرص مهلوس    مساعدة 14 ألف فلاح على استئناف النشاط    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية    مظاهرات في المغرب تنديدا بالتطبيع مع الصهاينة    استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص    استكشافات غازية ونفطية جديدة.. الجزائر تستعيد نفوذها في سوق النفط    الجزائر فاعل رئيسي في الدبلوماسية النفطية    النخبة الوطنية بطموحات كبيرة    حماد: جاهزون للحفاظ على مكاسب وهران    "المحاربون" في مهمة اصطياد "أسود التيرانغا"    نحو استقرار أسعار النفط فوق 110 دولار    الكتاب الرقمي.. جدل حول جاهزية المشروع وإيجابياته    جبال العطوش.. وجهة العائلات بعيدا عن الضوضاء    3101 تدخّل خلال شهر    القضاء يطوي ملف النصب على الطلبة    قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    الفنانة نورية...سنتان من الغياب    ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد    استشهاد 3 فلسطينيين بنابلس بينهم القيادي النابلسي    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    كتاب المسرح في الجزائر موضوع نقاش    مقاولات أثبتن قدرتهن على صنع التغيير    4 إصابات في حادثين منفصلين    مناسبة لتأكيد جزائرية الشعر الملحون    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تثمين الموقع الأثري سراديب بازيليك سانت كريسبين    احذروا..    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    النّبوءة    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"ثورة" الإصلاحات والتغييرات لن تتوقف
نشر في المساء يوم 09 - 06 - 2022

رهط من المستفيدين تحت الطاولة، والمنتفعين وفق قوانين على المقاس، خلال العهد البائد، يرفضون في السرّ والكتمان، حزمة الإصلاحات و"ثورة" التغييرات التي أعادت القاطرة إلى السكة، تدريجيا وعلى مراحل، في السنتين الماضيتين، وهؤلاء يخشون أن ترفسهم القوانين الجديدة، واقتلاع جذور البيروقراطية، واعتماد الشفافية والعدل.
إنهم يخافون القوانين الجديدة، في الاقتصاد والاستثمار والإعلام والقضاء والإدارة والتجارة والفلاحة والاستيراد والمالية والبنوك، لأنهم ببساطة "والفو" الأكل من "قرن الشكارة"، والاختفاء وراء الانتهازية والرشوة، والنهب والسلب باسم القانون، والاستفادة من أموال الدولة وقروض البنوك والإعفاءات الجبائية، بمنطق حلب ما أمكن من الريوع والغنائم!
نعم، لا يخاف من الإصلاحات، سوى مستفيد غير شرعي، يخشى ضياع الجمل بما حمل، أو سمسار لا يريد العمل في الوضوح ووضح النهار، أو منتفع يكفر بالمنافسة النظيفة والشريفة، ولذلك، يتآمر ويتخابر هذا النوع من واضعي العصيّ في عجلات التنمية والتشييد، ويتسابقون على صناعة الشرّ وافتعال "الأزمات"، ومحاولة تعطيل الخير، لكنهم يمكرون والله خير الماكرين.
لقد فبركوا في أوقات سابقة ومتقطّعة، "أزمة سيولة"، وفبركوا "أزمة سميد وفرينة"، وفبركوا "أزمة دواء"، وفبركوا "أزمة كهرباء" وفبركوا "أزمة زيت"، وأوقدوا الحرائق في الغابات، وكانت النية سيئة ومفضوحة، هدفها إشعال نار الفتنة وتأليب الآمنين واستهداف السكينة والطمأنينة، لكن في كلّ محاولة، كانوا يجرّون أذيال الخيبة والهزيمة، وكانت تلاحقهم اللعنة.
ولأنّ الوطنيين والخيّرين كانوا ككلّ مرّة بالمرصاد، لم تسلم جرّة أولئك المخرّبين والمخططين للفوضى المسيّرة عن بُعد، وهاهي الجزائر تعود بقوة على المستوى الإقليمي والدولي، وترفع هامة أبنائها، وتواصل داخليا مسيرة الإصلاحات الشاملة ومسار التغيير الهادف والمدروس، من أجل ترميم ما خرّبته سنوات "البقرة الحلوب" و"الشكارة" والفساد ومشرع "أفسدة" المجتمع، والبيروقراطية وتعميم العبث وتكسير الإرادات والكفاءات !
لا ينكر إلا جاحد، إيجابيات ومكاسب الإصلاحات المحقّقة ضمن تعديل الدستور وإعادة بناء البرلمان والمجالس المحلية، وقوانين الاستثمار والإعلام والقضاء والبلدية والولاية والبنوك، وغيرها من المتغيّرات التي صنعها التغيير طوال السنتين المنقضيتين، في انتظار استكمال المسار، بما يُعيد الأمل والحقوق لأصحابها، ويبدّد نهائيا ملامح غياب الثقة وتحطيم جسور التواصل بين المسؤولين والمواطنين، نتيجة تكريس أسلوب "الحقرة" والمحسوبية وتكريه المواطن في مؤسساته خلال فترة ماضية فرملت كلّ شيء، وكادت أن تدمّر كلّ شيء، لولا لطف الله ومؤسسات سيّدة ظلت واقفة، ورجال شامخون تصدّوا للمؤامرة بكلّ وطنية.
يجب أن تستمرّ الإصلاحات والتغييرات، إلى غاية آخر رمق، من أجل إنجاح المشروع الحلم، الجزائر الجديدة، رغم نعيق الميئّسين، وتحامل وتطاول المثبّطين للعزائم، وقد بدأت تباشير النجاح والفلاح تتعالى، بجني ثمار في عدّة قطاعات، كانت من سابع المستحيلات، وكانت مجرّد أضغاث أحلام، في سنوات سابقة استشرى فيها الإفساد على كلّ الجبهات، وتمّ للأسف تخريب العقول أيضا، بأفكار هدّامة، وعقليات بالية، كانت تهدف إلى تخدير التفكير الفردي والجماعي، قصد تنفيذ المخطط في صمت..لكن هيهات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.