تجسيد مخرجات زيارة الرئيس تبون إلى تركيا    رسالة طمأنة... فخر واعتزاز    برنامج تكميلي خلال موسم الاصطياف وهذه الرحلات الجديدة    خسارة كبيرة في المنتوج السمكي    الجزائر الجديدة تفتح أبوابها للسياح والمستثمرين    جزائر الأحرار لن تتخلى عن فلسطين    تثمين إجراءات تحسين الإطار المعيشي للمواطنين    غرس 11 ألف هكتار من الأشجار المثمرة    السّينما الجزائرية.. بين رمزية المرجعية وتحدّيات التّحوّلات    نحو آفاق جديدة للعلاقات الجزائرية -التركية    عودة الصالون الدولي للسياحة بعد انقطاع دام عامين    إدانة محمد لوكال ب6 سنوات سجنا نافذا    إعفاء متبادل من التأشيرة بين الجزائر وأذربيجان    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    لحولو يحرز برونزية سباق 400م / حواجز    الأندية الجزائرية تتعرّف على منافسيها    38 رحلة إضافية ضمن البرنامج التكميلي للجوية الجزائرية    مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادث مرور    توقيف شخصين وحجز كمية من القنب الهندي    اتصالات الجزائر تعلن عن شراكة مع «كاسبرسكي»    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    رياض الفتح يستعيد بريقه    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    لا وفيات و106 إصابة جديدة    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    2417 طالب جديد في الكليات والمعاهد    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    قوات الاحتلال المغربي تحاصر منزل عائلة الناشطة الصحراوية مريم بوحلا    حملة ضد مافيا الشواطئ    الجزائر في مجموعة متوازنة    تشجيع لمواصلة نغمة الانتصارات    الخماسي الجزائري في مواجهة نظيره المصري ذكورا وإناثا    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الكاف يطلق "السوبر الإفريقي" بجوائز مالية تصل الي 100 مليون دولار    لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الاذربيجاني    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مأساة مليلية: جرائم جديدة للمخزن بحق المهاجرين الأفارقة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    حوادث المرور: وفاة 61 شخصا وإصابة 1831 آخرين خلال أسبوع    تلمسان: حملة تطوعية لتنظيف محيط بلدية مرسى بن مهيدي    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    القراءة العميقة.. كيف نعززها في العالم الرقمي؟    وزيرة الثقافة تقف على التحضيرات الخاصة بعملية إعادة تهيئة ديوان رياض الفتح    علاج الإحباط    بن بوزيد يشدد على ضرورة تظافر الجهود من أجل النهوض بقطاع الصحة    استقبال محاصيل الفلاحين من القمح والشعير إلى نهاية شهر سبتمبر    الباحث الأكاديمي الدكتور عبد القادر فيدوح للنصر: حضارتنا لم تُقدم ما يلزم من وعي ثقافي للعالم الاِفتراضي    إجراءات لتطهيره من القوارب المشبوهة: إزالة 5 أطنان من النفايات وحطام السفن القديمة بميناءالقالة    مدرب المنتخب الأولمبي نور الدين ولد علي للنصر: دورة «قونيا» فرصة لاكتساب ثقافة تسيير المنافسات الدولية    الجزائر تستضيف تدريبا مشتركا مع القوات الروسية لمكافحة الإرهاب    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب في الزاوية الحادة
جريمة مليلية على طاولة مجلس الأمن الدولي اليوم
نشر في المساء يوم 29 - 06 - 2022

* عنف دموي واجهه المهاجرون الأفارقة بالأراضي المغربية
أخدت مجزرة مليلية التي ارتكبتها القوات المغربية في حق المهاجرين الأفارقة بعدا دوليا بعد إقرار مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع مغلق اليوم حول هذا الهجوم الدموي الذي أحدث صدمة دولية كشفت فظاعة وبشاعة نظام مخزني تأكدت متاجرته حتى بالبشر لخدمة مصالحه الضيقة على حساب حقوق الإنسان والشعوب.
وأوضح سفير كينيا في الأمم المتحدة، مارتن كيماني، أن أشغال الاجتماع الذي يعقد بمبادرة من كينيا والغابون وغانا وهي دول إفريقية عضوة حاليا في مجلس الأمن الدولي، ستتمحور حول "العنف الدموي الذي يواجهه المهاجرون الأفارقة المتوجهين إلى جيب مليلية الإسباني انطلاقا من الأراضي المغربية". وبلغت ارتدادات الصدمة أسوار الأمم المتحدة التي دعت إلى فتح تحقيق مستقل لكشف حيثيات هذه الكارثة الإنسانية التي وثقتها فديوهات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تلك التي نشرتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي تعد المنظمة المغربية الرئيسية للدفاع عن حقوق الإنسان في المملكة. ودعت المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، رافينا شمدساني، أمس، كل من المغرب وإسبانيا إلى "ضمان إجراء تحقيق فعال ومستقل كخطوة أولى نحو تحديد ملابسات الوفيات والإصابات وأي مسؤوليات محتملة".
وجاءت هذه الدعوة غداة إعراب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، عن أسفه "الشديد" لمقتل 23 مهاجرا إفريقيا بوحشية على يد الشرطة المغربية التي منعتهم من دخول جيب مليلية الإسباني يوم الجمعة الماضي، واصفا الحادث ب"المأساوي" .
وقال دوجاريك في مؤتمر صحفي أول أمس الاثنين "إننا نأسف بشدة لهذا الحادث المأساوي والخسائر في الأرواح.. وأعتقد أن هذا الحادث مجرد تذكير آخر بإلزامية ضبط مسالك الهجرة العالمية بجدية أكثر والتي تشمل بلدان المنشأ والوجهة والعبور". وأشار المسؤول الأممي إلى أن "مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة قد أعربتا بالفعل عن استنكارهما لهذا الحادث".
وكان وقع الصدمة قويا على البابا فرونسوا الذي عبر أمس عن "ألمه" ل"مأساة" مدينة مليلية الاسبانية وأيضا لحادثة مأساوية اخرى مماثلة في حق المهاجرين عاشتها مدينة تكساس الامريكية على اثر العثور على جثث ل46 مهاجرا في شاحنة بعد يوم حار في واحدة من أسوء مآسي المهاجرين في العالم. وغرد البابا فرونسوا معبرا عن حزنه والمه العميق لما شاهده من صور صادمة لماسي هؤلاء المهاجرين يقول "علمت بألم خبر مآسي المهاجرين في تكساس ومليلية"، مضيفا "لنصل معا من أجل إخوتنا الذين ماتوا، سعيا وراء الأمل في حياة أفضل، ولنا لكي يفتح الرب قلوبنا ولا تتكرر هذه المصائب".
45 منظمة دولية تدين الهجوم الدامي للقوات المغربية
ووقعت 45 منظمة دولية على بيان مشترك يدين الهجوم الدموي للشرطة المغربية واستخدامها القوة المفرطة الجمعة الماضية ضد المهاجرين غير شرعيين، مطالبين بفتح تحقيق فوري من الجانبين المغربي والاسباني وعلى المستوي الدولي.
وأدانت المنظمات الدولية الموقعة على البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للجمعية المغربية لحقوق الانسان "فرع الناظور" غياب التكفل السريع بالمهاجرين الجرحى بما تسبب في ارتفاع الحصيلة المسجلة. وطالبت ب"التكفل الصحي الملائم والجيد بكل الأشخاص قيد الاستشفاء عقب هذه المأساة".
ووصفت المنظمات الاعتداء الدموي للقوات النظامية المغربية على المهاجرين غير الشرعيين ب"المأساة"، لافتة إلى أن الأمر "رمز مأساوي للسياسة الأوروبية القائمة على اسناد حدود الاتحاد الأوروبي للخارج بتواطؤ بلد من الجنوب والمتمثل في المغرب". كما اعتبرت أن "موت هؤلاء الشباب الأفارقة على حدود القلعة الأوروبية يحذر بشأن الطبيعة القاتلة للتعاون الأمني في مجال الهجرة بين المغرب وإسبانيا".
ومن بين المنظمات الموقعة على البيان المشترك على سبيل الذكر لا الحصر جمعية مساعدة المهاجرين في حالة ضعف المغربية و"كوميناندو فرانتيراس" الاسبانية وشبكة اليقظة لحقوق الإنسان الموريتانية وجمعية الأقلية في الأرض.
ونفس موقف الإدانة عبر عنه المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي الذي انعقد أمس بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر، حيث عبر المشاركون عن استنكارهم لاستخدام الشرطة المغربية للقوة المفرطة. وأكدوا أن المغرب يستخدم عموما ورقة الهجرة غير الشرعية كوسيلة "للضغط والابتزاز ولو على حساب الأفارقة".
وتعهد أعضاء المنتدى الدبلوماسي خلال الاجتماع بحث حكوماتهم على ادانة هذه "الجريمة النكراء" بحق المهاجرين الأفارقة حتى لا تمر دون عقاب.
وفي تصريح للصحافة عقب الاجتماع، قال السفير الصحراوي عبد القادر طالب عمر "إن المغرب يستخدم الهجرة السرية كوسيلة للابتزاز والضغط السياسي"، منبها إلى أن هذا النوع من الجرائم غالبا ما يرتبط بظرفية سياسية معينة.
واستدل في هذا الإطار بإطلاق المغرب لأكثر من 10.000 مهاجر غير شرعي من بينهم أطفال وقصر على اسبانيا الصائفة الماضية انتقاما منها بسبب استقبالها للرئيس الصحراوي ابراهيم غالي للاستشفاء.
كما ربط عبد القادر طالب عمر ما اقترفه نظام المخزن الجمعة الماضي باجتماع حلف الاطلسي "ناتو" بمدريد ومساعي المغرب لتقديم نفسه على أنه "دركي يقتل ويعذب وينتهك حقوق الانسان مقابل أن يدفع له الغرب الاموال ويغضوا الطرف عن الجرائم التي يرتكبها ضد الشعب الصحراوي وضد حتى الشعب المغربي والمهاجرين الأفارقة".
حزب كيني يطالب بإجراءات صارمة ضد الرباط
أدان رئيس الحزب الشيوعي الكيني، والمحامي المختص في قضايا حقوق الإنسان، بينيديكت واشيرا، بشدة الجريمة التي ارتكبتها القوات المغربية الجمعة الماضية في حق مئات المهاجرين الأفارقة، مطالبا بإجراءات صارمة ضد الرباط.
وقال المحامي الكيني في تصريح صحفي إن حزبه "يدين بشدة الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها السلطات المغربية والتي أدت إلى مقتل وجرح لاجئين وطالبي لجوء أفارقة"، معتبرا أن "على المغرب أن يتحمل المسؤولية الكاملة عن قتل الأفارقة الأبرياء".
وفي هذا الخصوص عبر المحامي الإفريقي أيضا عن إدانته "لمشاركة إسبانيا ودعمها للمغرب عندما يتم انتهاك القانون الدولي الخاص بمعاملة اللاجئين"، معتبرا أن "التعاون بين إسبانيا، المستعمر السابق، والمغرب، الذي يواصل استعمار الصحراء الغربية، لم يكن مفاجئا لأن البلدين يشتركان في تاريخ استعمار الأفارقة".
وطالب المحامي "باتخاذ إجراءات صارمة ضد المغرب، وبالإسراع كذلك في إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية حتى يتم منع المغرب من قتل وإساءة معاملة الأفارقة مقابل دعم إسبانيا لاستمرار هذا الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية".
من جهة أخرى، ذكر المحامي الكيني الاتحاد الأوروبي "بأن انتقال الناس من دولة إلى أخرى ومن قارة إلى أخرى هو حق وحقيقة تاريخية"، معتبرا أنه "إذا لم تكن أوروبا تريد تدفق اللاجئين، فعليها أن تتوقف عن التدخل في الاقتصاد والسلام في القارة الإفريقية".
يذكر أن عديد الصور والفيديوهات التي تداولتها على وجه الخصوص الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أظهرت استخدام قوات الأمن المغربية للقوة المفرطة وبصورة غير متكافئة ضد المهاجرين عند محاولتهم اجتياز السياج الحدودي نحو جيب مليلية الاسباني بما ادى الى مقتل 23 منهم على الأقل.
كما وثقت الفيديوهات جثث المهاجرين المكدسة فوق بعضها البعض وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن عشرات منهم مصابون بجروح خطيرة تركوا دون أي مساعدة لمدة 9 ساعات تقريبا محاطين بالقوات العمومية في وقت كانوا في حاجة ماسة إلى رجال إنقاذ وسيارات إسعاف أو مسعفين في الموقع. وطالبت عديد المنظمات والأطراف السياسية في المغرب وإسبانيا بفتح تحقيق مستقل في كارثة مقتل المهاجرين الأفارقة والتي لم يشهد التاريخ مثيلا لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.