الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    التعليم العالي .. انطلاق إيداع ملفات الترشح للتأهيل الجامعي    المهرجان الوطني للمالوف بقسنطينة: جمعية مقام تتوج بالمرتبة الأولى في اختتام الطبعة العاشرة    كرة اليد/بطولة إفريقيا للأندية البطلة : فوز مولودية الجزائر وانهزام وفاق عين التوتة    حزب حركة تونس الى الأمام يؤكد دعم الشعب الصحراوي في حقه المشروع من أجل الحرية و الاستقلال    وفد من المركز العربي للإعلام السياحي في زيارة لمقر وزارة الثقافة والفنون    أمطار رعدية على 9 ولايات غربية اليوم    أحزاب سياسية موريتانية تستعرض مع وفد صحراوي تطورات القضية الصحراوية    بطولة افريقيا للاعبين للمحليين 2022 : انطلاق العد التنازلي للطبعة السابعة    الحكومة ترفع قيمة دعم الأسمدة والبذور: توجيه 95 ألف هكتار من الأراضي الصحراوية للاستثمارات الفلاحية الكبرى    سيبحث الآفاق لتنمية صناعة الغاز وتطوير الهيدروجين: منتدى حول الطاقة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي يوم 10 أكتوبر    توقيت مباراة ليل و لوريان    كرة القدم/المنتخب الجزائري:    186 ألف فلاح استفادوا من عقود الامتياز    يعرض بيان السياسة العامة غدا: الوزير الأول في مواجهة مع النواب للدفاع عن حصيلة الحكومة    رزيق يلتقي نظيره الموريتاني    من المقرر أن يتم تداولها قبل عيد الميلاد القادم    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع البكاري    تكريس آلية رقابة السلطة التشريعية على الجهاز التنفيذي    تنفيذا للمسعى الشامل الهادف لاسترداد الأموال الناجمة عن الفساد    الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية،يوسف أوشيش    السر والكتمان عند الجزائريين يصعّبان العملية    ستحتضنها الجزائر في جانفي 2023    الانقلابيون يتهمون داميبا بمحاولة شن هجوم مضاد    استرجاع مسروقات في ظرف وجيز بسوق أهراس    أمن ولاية الجزائر فرقة الشرطة القضائية لدار البيضاء    باتنة الأمن الحضري ال 12    لقاء والي ولاية باتنة بالأسرة الإعلامية المحلية والوطنية    حرية التعبير من منظور أمريكي ..!؟    بخصوص فيروس كورونا وخلال 24 ساعة الأخيرة    تعزيز الدراسات العيادية ودعم الصحة الإنجابية    عجز في تأطير مساجد الوطن    أربع مناطق جديدة تحت المظلة النووية لموسكو    مدير جديد لمجمع الفندقة والسياحة    تدريس الإنجليزية بالإبتدائي.. قرار صائب وضروري    مولد العالمين    ترقية التعاون التجاري مع الدنمارك    سفير دولة فلسطين بالجزائر فايز أبو عيطة للنصر: واثقون من قدرة الجزائر على إنهاء الانقسام بين الفصائل    أولياء أطفال التوحد يطالبون بفضاءات جديدة    "صالون نادية" يكرم بوركبة وبن رقطان    بونوة محافظ دولي لدورة 2024    شل نشاط عصابات أحياء وحجز أسلحة بيضاء    تفكيك شبكة تهرّب البشر بحرا    "كفاءة".. "الهدرة" في الميدان    "المحاربون" مرشحون للتقدم في ترتيب "الفيفا" القادم    7 دول حاضرة في موعد وهران    المنتخبات الوطنية أمام رهانات دولية كبيرة    بونوة محافظا دوليا ل بينالي الشمال والفن الثقافي    هذه خاتمة سبعة أشخاص دعا عليهم النبي ببدر    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    مولوجي تهنئ فريق عمل "الخيش والخياشة" لفوزه بجائزة "الحُلول الخلاّقة"    العاصمة.. الاطاحة بعصابة أحياء زرعت الرعب في وسط المواطنين بالدار البيضاء    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    كلفة إجمالية تقدر ب 42 مليار دينار: سوناطراك توقع عقدا مع "بتروفاك" البريطانية    اعتماد 172 صيدليا جديدا    أهم نصيحة للأم: علّمي طفلك كيفية مواجهة التّنمر    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    هذه ملامح أجمل وأفضل خلق الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



..بشير يلس شاوش يترجّل
قيمة تشكيلية نادرة وموهبة فريدة
نشر في المساء يوم 18 - 08 - 2022

بعد سبعة عقود من السخاء الفني، ترجّل عميد التشكيليين الجزائريين بشير يلس شاوش، لتفقد بذلك الجزائر قيمة إبداعية نادرة وموهبة فريدة، قدّمت الكثير خدمة للفن والثقافة الجزائرية الأصيلة وسعى، دون كلّل، لإبراز الخصوصيات المحلية بعناصرها الجمالية والتقنية الثرية، فبشير يلس في أعين التشكيليين "رمز للفن الجزائري قدّم إسهاما كبيرا في إثراء الثقافة وتشجيع البحث في تاريخ الجزائر والتراث، لتوظيفه في مختلف الأعمال الفنية كما أنّه نموذج بيداغوجي نادر أعطى نفسا جديدا للممارسة الفنية بالجزائر، من خلال وضعه لمناهج جديدة للتدريس الفني خارج النموذج الكولونيالي". بشير يلس شاوش الذي ووري جثمانه الثرى، أمس الأربعاء بمقبرة سيدي أمحمد بالعاصمة، يجمع من تتلمذوا على يده أنّه كان يجمع بين الصرامة العلمية البيداغوجية والعاطفة الأبوية.
بصمة خالدة في الفن التشكيلي والعمارة
وبهذا المصاب الجلل، بعثت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، ببرقية تعزية حمّلتها عبارات المواساة الصادقة، وكتبت "يعدّ المرحوم واحدا من أهمّ الرسّامين الجزائريين المعاصرين وتبقى بصمته خالدة على الفن التشكيلي والعمارة، حيث تميّز في تخصّص المنمنمات، كما أنّ تصميمه لعدّة طوابع بريدية جالت دول العالم ولازالت تؤرّخ لفترة من حياته الفنية. كما يعدّ بشير يلس، رحمه الله، الرئيس المؤسّس للاتحاد الوطني للفنون التشكيلية سنة 1970".
وأضافت الوزيرة "لقد ساهم، رحمه الله، بشكل لافت في مجال المعمار، فقد كان من بين الفنانين الجزائريين الذين تمّ الاستعانة بهم لتصميم مقام الشهيد المستمد من جريد النخيل، كما قام بزخرفة قصر الثقافة "مفدي زكرياء" الذي افتك الجائزة الأولى لمنظمة الدول العربية كأحسن معلم ثقافي في الوطن العربي سنة 1988 ومعالم أخرى كمسجد "الأمير عبد القادر" بقسنطينة والمركز الوطني للأرشيف، وله عدّة جداريات في عواصم دول كثيرة كبيروت وباريس".
المتأثّر بالثقافة الإسلامية الأندلسية
ووُلد التشكيلي الراحل بشير يلس في عام 1921 بولاية تلمسان، وتعود جذور عائلته إلى الأندلس وإلى الامبراطورية العثمانية، وانتسب في صغره لإحدى المدارس الأوروبية. وفي يفاعته، لفتت انتباهه المعالم المحيطة به من مصلّيات وقباب ومساجد وجدران أثرية بسماتها الثقافية الإسلامية الأندلسية، وهذا ما يُفسّر حرصه على الثراء العمراني في الجزائر.
في سن الثالثة عشرة، اتّجه يلس إلى الرسم من خلال إنجاز بورتريهات لأقاربه وأفراد أسرته، وفي سنة 1942، التحق بمدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، وكان من أساتذتها في ذلك الوقت الفنان الشهير محمد راسم. وفي سنة 1947، انتقل يلس إلى باريس، حيث التحق بالمدرسة العليا للفنون الجميلة. وفي سنة 1950، نظّم أوّل معرض له بالجزائر العاصمة، ثم توالت معارضه في الجزائر وخارجها. وفي 1952، حصل يلس على منحة دراسية إلى مدريد الإسبانية، التي أتاحت له التعرُّف على تاريخ جذور أجداده في الأندلس.
انفراد معماري عربي
وبعد استقلال الجزائر واسترجاع سيادتها الوطنية، تولى الفقيد إدارة المدرسة الوطنية للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، كما كان أحد مؤسسي الاتحاد الوطني للفنون التشكيلية الذي نظم أول صالون له في عام 1964. وفي سنة 1961، غادر يلس مدرسة الفنون الجميلة التي قضى بها 20 سنة مدرّساً، ليكتشف عالماً آخر لطالما حلم به وأحبّه، وهو الهندسة المعمارية، وقد أبلى فيها بلاء حسناً، ويشهد على ذلك الكثير من منجزاته، وقد تُوّجت أعماله بنيله الجائزة الأولى في الهندسة المعمارية العربية مرتين في سنتي 1983 و1988. وفي نهاية ستينيات القرن الماضي، أنجز الفقيد العديد من الطوابع البريدية المخصّصة للأزياء الجزائرية التقليدية والسجاد والحرف اليدوية، كما أنجز العديد من اللوحات الجدارية التي تزيّن مؤسّسات عمومية ومقرات تمثيليات دبلوماسية جزائرية في الخارج.
وفي بداية ثمانينيات القرن الماضي، شارك بشير يلس، بشكل كبير، في تصميم مقام الشهيد وقصر الثقافة "مفدي زكرياء"، التي أعدت نماذجهما تحت إشرافه. كما اشتغل على عدة مباني مثل مسجد "الأمير عبد القادر" بقسنطينة ومركز الأرشيف الوطني بالجزائر وغيرها من المؤسسات. وحاز الرسام يلس على تكريمات عديدة منها سنة 2007 من قبل الاتحاد الوطني للفنون الثقافية، ثم بالمدرسة العليا للفنون الجميلة سنة 2014، وفي سنة 2021 من طرف تلامذته القدامى من خلال معرض جماعي بمناسبة إحياء مئوية ميلاده بالمتحف الوطني للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، حيث تحمل احدى القاعات اسمه. وكان آخر هذه التكريمات في ماي 2022 من تنظيم المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر "ماماك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.