الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جسرا سيدي راشد وسيدي مسيد بقسنطينة
معلمان سياحيان يكملان مسيرة قرن من التواجد
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2012

اشتهرت ولاية قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري، بالعديد من الأسماء التي منحت لها من طرف سكانها أو من طرف زوارها، فقد عرفت بمدينة العلم والعلماء، نسبة لشيخها العلامة عبد الحميد بن باديس، مؤسس جمعية العلماء المسلمين ورائد النهضة الجزائرية، كما عرفت بمدينة الصخر العتيق، نسبة إلى تربعها على صخرة كبيرة من الكلس، وعرفت أيضا بمدينة الجسور، نسبة إلى جسورها الثمانية التي يضاف إليها الجسر التاسع، الذي سيكون أول جسر عملاق في تاريخ الجزائر المستقلة.
وسيكتمل بتاريخ 19 أفريل الجاري، مئة سنة على دخول جسر سيدي مسيد وسيد راشد بقسنطينة حيز الخدمة، بعد سنوات من العمل والتضحيات التي قدمها العمال الجزائريون، في سبيل وصل ضفتي المدينة ببعضهما البعض على حواف واد الرمال، حيث تشير بعض المعلومات إلى وفاة حوالي 30 عاملا جزائريا أثناء بناء جسر سيدي راشد الحجري الذي جاء مع جسر سيدي مسيد المعدني، ليساهما في تسهيل حركة المرور داخل المدينة، ويصنعان صورة جمالية مميزة للمدينة التي استمدت اسمها من الجسور، لتصبح ''مدينة الجسور''.

1912- 2012 مئة سنة تمر على التدشين
خلال هذا الشهر، تمر 100 سنة على تدشين جسري سيدي راشد وسيدي مسيد بعاصمة الشرق الجزائري، ويعد جسر سيدي راشد الذي يحمله 27 قوسا أكبرها يبلغ قطره 70مترا، ما جعله يصنف في خانة أكبر جسر حجري في العالم من حيث قطر الأقواس، ويقدر علوه ب105 أمتار، مع طول في حدود ال447 مترا، وعرض ب12 مترا، وبدأت حركة المرور به شهر أفريل من سنة .1912
انطلقت الأشغال بجسر سيدي راشد سنة ,1908 وكان المشرف عليه المهندس الفرنسي أوبان إيرود، بمساعدة مواطنه المهندس بول سيجورني الذي قام بعدما تحول إيرود إلى التدريس بجامعة أكسفورد، بوضع مخطط الأقواس، وأكمل بناء الجسر الذي يطل على واد الرمال ويربط وسط المدينة بمحطة القطار. وقد تم تصنيف هذا المعلم السياحي في وقت إنجازه كأكبر جسر من حيث التصنيف العمراني، لطوله الذي يصل إلى 447م، على علو 105م، وأقواسه ال27 التي يتوسطها قوس كبير بقطر 70مترا، وهو الذي جعله يتميز على الجسور الأخرى. ويقابل جسر سيدي راشد على حواف الرمال وصخور المدينة الكلسية، جسر سيدي مسيد المعروف بالجسر المعلق الذي جاءت فكرة إنجازه سنة ,1903 من طرف المهندس الفرنسي مورينو، لكنه تعطل بسبب بعض المشاكل التقنية، ليتم بعث المشروع من جديد من طرف المهندسين الفرنسيين رابي وسويلار سنة ,1909 حيث استعانا بشركة المهندس الفرنسي فاردينون آرنودان الذي يعد من أشهر المهندسين ومصممي الجسور المعدنية المعلقة بأوروبا، وقد انتهت الأشغال بهذا المعلم الذي يربط بين نهج داميريمون (القصبة حاليا) ومستشفى قسنطينة سنة ,1912 وكان الجسر بطول 168 مترا، وعرض يزيد عن الخمس أمتار، وعلى ارتفاع 175 مترا، وبذلك احتل المركز الأول من ناحية العلو، حيث يصنف هذا الجسر الذي يتحمل طاقة استيعاب تقدر بحوالي 20 طنا من أعلى الجسور المعدنية المعلقة بالجزائر، وحتى على الصعيد الأفريقي.
وقد جاء هذا الجسر الذي كلف الخزينة الفرنسية وقتها حوالي نصف مليون فرنك فرنسي، للربط بين حافتي المدينة، خاصة من مستعملي المستشفى الجامعي الذي دشن سنة ,1876 حيث كان السكان من قاصدي المستشفى يضطرون للنزول إلى أسفل باب القنطرة عبر جسرها، ثم الصعود مجددا إلى أعلى الهضبة التي كان يتواجد عليها مستشفى قسنطينة.

قصة جسر سيدي راشد مع التسمية
تعددت الروايات بقسنطينة حول تسمية جسر سيدي راشد بهذا الاسم، حيث اتفقت الروايات على أن الجسر سمي نسبة للضريح الذي يوجد أسفله، واختلفت فيمن يرقد بهذا الضريح، حيث تشير بعض الروايات إلى أن الضريح لامرأة يهودية وحمارها، وهناك من يقول إنه قبر أحد المساجين الجزائريين النشطين في عملية البناء، توفى على إثر حادث عمل أثناء بناء الجسر.
لكن أغلب الروايات تصب في أن الضريح هو لأحد أولياء الله الصالحين والمدعو راشد، وهو من حفظة القرآن الكريم والحديث، قدم من منطقة فرجيوة، واستقر لبعض الوقت بقسنطينة، ولما توفي، تم دفنه في هذا الضريح، رغم أن بعض الدراسات تشير إلى دفن الولي الصالح بالمملكة المغربية.

أسطورة سيدي راشد والطير
يتداول بقسنطينة، خاصة من طرف بعض كبار السن، بعض الروايات المتوارثة عن أبائهم وأجدادهم، والتي تدخل في خانة الأساطير وحتى الخرافات، حول الولي الصالح سيدي راشد الذي يجهل تاريخ ميلاده، وفاته ومسيرته، ومن بين أبرز هذه الروايات، أن روح الولي سيدي راشد تجسدت في شكل طائر، كان يحلق دوما على جانبي الصخرة التي يشقها واد الرمال، وكان يستقر فوق المكان الذي يوجد فيه الضريح الآن، وهو الأمر -حسب الأهالي- الذي زاد من تأكيدهم أن الضريح هو للولي الصالح سيدي راشد، وهناك من التراث الغنائي القسنطيني الذي يروي هذه القصة والتي نجدها في مقطع ''سيدي راشد يا طير الحر'' الذي تغنى به العديد من الفنانين.
وقد استحدث سكان قسنطينة لأنفسهم تقاليد جديدة، من خلال التوافد على هذا الضريح والتبرك به، رغم نهي الدين عن هذه السلوكات التي حاربتها جمعية العلماء المسلمين فيما بعد، ومن بين ما كان السكان يقومون به، هو أخذ كمية من التراب من حديقة الضريح، ودفن القطعة الزائدة بعد ختان الطفل بداخلها، إضافة إلى زيارات التبرك وإقامة مأدبة غذاء لطلب الشفاء، الزواج أو الرزق من طرف بعض الأهالي الجاهلين، والتي كانت تعرف بالزردة.
وقد حاولت السلطات الفرنسية تدنيس الضريح، من خلال بناء مصحة أمامه، لا تزال قائمة إلى يومنا الحالي، كانت خاصة ببائعات الهوى اللائي كن يزرن هذا المقر أسبوعيا من أجل الفحص الطبي الدوري.

جسر سيدي راشد يلهم الفنانين
كانت جسور قسنطينة ولا تزال، محط إعجاب وإلهام الكثير من الفنانين وأصحاب الحس المرهف في شتى المجالات، والذين أرادوا تخليد جمال عاصمة الشرق الجزائري، من خلال الأعمال التي أبدعوا فيها، والتي زادت من شهرة المدينة، وعلى رأس الأعمال المخلدة لجمال جسر سيدي راشد، نجد الرسام الفرنسي بول جوبير، صاحب الرسومات المميزة في سقوف بلدية قسنطينة، وكذا مواطنه الرسام بيير ليباج الذي رسم جسر سيدي راشد في إحدى لوحاته الخالدة، إضافة إلى ميشال فورنيل وبيير جوزلان، دون نسيان الكثير من الفنانين الجزائريين الذين خصوا هذه المعالم بقسنطينة بالاهتمام، ومنحوها حيّزا كبيرا في أعمالهم الفنية؛ كالفنان بشير بوشريحة، بشيري خوجة، آسيا بوقرة.. وغيرهم. كما برزت الجسور بأغلب أغلفة الكتب المؤلفة عن قسنطينة قديما أو حديثا، باعتبارها أهم معالم المدينة، ومن تلك المؤلفات ''من سيرتا إلى قسنطينة''، ''ذكريات من هناك، قسنطينة و القسنطينيين''، لمؤلفته إيليزابيت فيشنير، ''ذاكرة الكلمات'' و''قليل من الشمس في الظل'' لجيزيل كلوزيل.

الانزلاق بدأ مع تدشين جسر سيدي راشد
ما يجهله العديد من سكان قسنطينة، أن قصة الانزلاق بدأت مع تدشين الجسر سنة ,1912 حيث أكد بعض العارفين بخبايا المعالم التاريخية بالمدينة ل''المساء''، وعلى رأسهم السيد عبد الكريم بن كرطوسة، أن مشكل الانزلاق ظهر مع تدشين الجسر، وقد زاد من حدة الأمر في السنوات الفارطة مركبات الوزن الثقيل التي أثقلت كاهل الجسر، والذي كان في السابق يستقبل مركبات خفيفة الوزن من سيارات وعربات تجرها الخيول، ليتحول في سنوات التسعينات إلى طريق تعبره الحافلات القاصدة محطة كركري، وهو ما زاد من الطين بلة، قبل أن تتدخل السلطات الولائية لمنع الحافلات من دخول وسط المدينة، بعد إزالة محطة كركري لتوقف الحافلات من وسط المدينة.
ولكن الشيء المؤسف، أن تتزامن الذكرى المئوية لتدشين جسر سيدي راشد، مع الإنزلاقات التي عرفتها إحدى دعائمه، والتي أضحت تهدد هذا المعلم التاريخي، حيث وقف مكتب الدراسات الفرنسي سيميك صول قبل حوالي 6 سنوات على وضعية الجسر الخطيرة، الذي عان من تصدعات على مستوى أساساته، والتي أرجعها خبراء وتقنيون دوليون إلى التسربات المائية المنحدرة من سطح المنصورة، حيث تراكمت هذه الأخيرة أمام أساسات الجسر، محدثة تصدعات و تشققات أثرت على جسر سيدي راشد من ناحية باب القنطرة، مما استدعى تشكيل لجنة تقنية على مستوى الولاية، تعمل على متابعة أشغال الترميم.

80 مليار لترميم هذا المعلم
قررت السلطات المحلية بولاية قسنطينة، تخصيص مبلغ 80 مليار سنتيم لإعادة ترميم و صيانة جسر سيدي راشد الذي تتطلب صيانته تقنية عالية، حيث بدأ بتاريخ 21 أوت ,2011 بعدما تعطل في السنوات الفارطة، بسبب غياب شركة قادرة على أشغال الترميم لمثل هذه المنشأة الفنية، وحددت مدة الإنجاز ب70 يوما، أغلق فيها الجسر أبوابه بصفة رسمية منتصف شهر سبتمبر، بسبب تأخر وصول مخططات الجسر من مكتب الدراسات بإيطاليا أمام مستعمليه، مما اضطر بالسلطات البلدية إلى وضع برنامج سير جديد يتماشى وهذا المأزق، حيث تم إجراء العديد من التغيرات على مستوى محطات التوقف وسط المدينة، قصد التسهيل من الضغط والاختناق الذي خلفه غلق الجسر الذي يعد من أحد أهم شرايين المدينة.
وفتح الجسر أبوابه من جديد بتاريخ 2 نوفمبر أمام حركة المرور، بعدما تم الانتهاء من المرحلة الأولى من الترميمات التي باشرتها المؤسسة الوطنية ''صبطا'' المتخصصة في الأشغال والمنشآت الكبرى، حيث تم إعادة تدعيم القوس المعرض للانزلاق بواسطة هياكل معدنية مقاومة للاهتزازات الناتجة عن سير المركبات كمرحلة أولى، بينما شملت المرحلة الثانية التي تطلبت ترحيل 8 عائلات من أسفل الجسر، تركيب أعمدة سفلى تقوم بتثبيت نظيرتها العلوية القديمة المهددة بالانهيار، حيث تم غلق الجسر ليلا، من الساعة التاسعة إلى غاية الساعة السادسة صباحا، في انتظار غلق الجسر مجددا لمباشرة المرحلة الثالثة من أعمال الترميم التي حدت مدتها بحوالي سنتين.

جسر سيدي مسيد هو الآخر خضع للترميم
بسبب مشكل انزلاق التربة، خضع جسر سيدي مسيد لأول ترميم له عام ,1946 ولا يزال حتى اليوم يخضع لعمليات صيانة دورية تقوم بها البلدية، خاصة مع حركة المرور الكثيفة التي يشهدها من طرف الراجلين أو حتى السيارات التي تعبر في اتجاه واحد نحو المستشفى الجامعي، ورغم أن دخول التليفريك حيز الخدمة، عبر محطة طاطاش بلقاسم من أمام سوق العصر نحو المستشفى الجامعي، ثم إلى حي الأمير عبد القادر، في السنتين الأخيرين، إلا أن جسر سيدي مسيد لا يزال يستقطب عددا كبيرا من المارة، خاصة مع اللوحة الجميلة التي يوفرها لعابريه من مناظر رائعة فوق 170 مترا أعلى واد الرمال. وفي هذا الصدد، وللحفاظ على البعد السياحي للجسر، وقصد إضفاء بعد جمالي على هذا المعلم التاريخي والسياحي، قررت السلطات المحلية بقسنطينة تجهيزه بمصابيح كاشفة وملونة بألوان العلم الوطني، بقيمة مالية قاربت 6 ملايير و500 مليون سنتيم، ليظهر خلال الليل بوجه مشرق وجميل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.