صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    "أوبك+" تعتزم إلغاء اجتماع أفريل مبقية على حد الإنتاج    ديربي قوي يفصل السنافر عن المربع الذهبي: لافان مرتاح لمواجهة نادي عربي في الدور المقبل    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    القرار دخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    توقيف خمسة مهربين بكل من عين صالح،عين قزام وبرج باجي مختار    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    ستعكس الخصوصيات الديموغرافية للمجتمع الجزائري: مشاورات لتشكيل حكومة "منفتحة بشكل واسع"    محرز تحت ضغط حلم “الرباعية” !    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    الناخب الوطني جمال بلماضي لسنا مرشحين للتتويج بالكان !    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    قريبا بوهران‮ ‬    وداعا لمياه الصهاريج والأمراض المتنقلة عبرها    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    إجراءات وقائية لتأمين الصائفة القادمة    زبدي: متعاملون يثقلون كاهل المواطن باختراقهم القانون    قايد صالح في زيارة للناحية العسكرية الثالثة ببشار    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    خنشلة الأمن يحيي اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة    احذروا التقليد يجمع العسل ويأكله من النحل مباشرة    إنتاج 1.6 مليون طن من الآجر في 2018    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    استلام أقسام وفضاءات في حلة جديدة الموسم القادم    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    فيفي عبده مريضة وتطلب من محبيها الدعاء : “أنا عيانة بموت”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضريح سيدي أحمد بن يوسف بمليانة
مليار سنتيم لإتمام الترميم
نشر في المساء يوم 28 - 04 - 2008

وافقت وزارة الثقافة على منح مبلغ مالي إضافي قدر بحوالي مليار سنتيم لاستكمال عملية ترميم ضريح الولي الصالح سيدي احمد بن يوسف بمليانة الذي حظي على مرّ الزمن بمكانة خاصة لدى سكان المنطقة·
جاءت هذه الموافقة بعد الزيارة التفقدية التي قامت بها وزيرة الثقافة خليدة تومي لمنطقة مليانة حيث زارت عدة مصالح اثرية اهمها دار الخلافة ومصنع الاسلحة التابعين للأمير عبد القادر وسور مليانة، كما أطلعت الوزيرة آنذاك على أشغال اعادة ترميم ضريح الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف ولما رأت أن الغلاف المخصص لترميم الضريح لايكفي لاتمام العمل قررت منح مبلغ مالي لترميم اضافي قدر بمليار سنتيم لاستكمال اشغال الضريح الذي كان منارة للعلم والتعليم القرآني·
وينتسب سيدي احمد بن يوسف الى العباس أحمد بن عبد الله محمد بن احمد بن يوسف عبد الجليل بن منصور بن علي بن مناصر بن عسى بن عبد الرحمن، قيل أنه ولد في بني راشد في حدود 1440م وتذكر بعض المصادر انه تلقى علومه الأولى بجامع من جوامع رأس الماء او قلعة بني راشد ليعمق معرفته عند الشيخ احمد زروق البرنسي ببجاية، وقد ساهم هو بدوره في تلقين ما تعلمه حيث يذكر كتاب البستان أن عدد تلاميذته البارزين تجاوز ال40 تلميذا·
من بينهم محمد بن احمد بن علي عبد الرحمن الصياغ المدعو بن مغري·
ويذكر صاحب كتاب البستان أنه لم يكن هناك خلاف في مكان وفاة سيدي احمد بن يوسف حيث توفي في بلدة سبواز التي تسمى اليوم العامرة الواقعة على بعد 16 كلم شمال غرب عين الدفلى وذلك بتاريخ 1524م عن عمر يناهز 91 سنة·
ويذكر الاستاذ محمد الحاج صدوق في هذا الاطار فيقول ان الشيخ قبيل وفاته أحس بقرب الخاتمة فأوصى أتباعه بأن يجعلوا جثمانه بعد خروج روحه على ظهر بغلته وأن يدعوها تسير وهي حرة فعلوا ذلك وسارت بإتجاه الشرق الى أن وصلت الى مليانة قادمة من بني راشد فدفنه المليانيون·
وأقامو له ضريحا وأصبح كل سنة يقومون بتحضير وعدة يقصدها العشرات من عين الصفراء الى واضية بني ضراح وتازة وحتى من مناطق من المغرب كمراكش، يأتون بقافلة من الفرسان يمتطون أحسن الجياد ترافقهم طلقات البارود وزغاريد النساء ويسمون هذا بركب سيدي أحمد بن يوسف ينطلق من أعالي بني عمربان بالمخاطرية مرورا بواد تدى وعريب وبن علال وصولا الى مليانة أين تقام الوعدة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.