2.3 بالمائة نسبة النمو الاقتصادي للجزائر خلال 2018    فرنسا : انفجار هائل بجامعة ليون ناتج عن تسرب غاز يخلف 3 جرحى    بالفيديو.. زكري: “إيفياني ما نعرفوش…وليس هو من طالبت بإستقدامه”    المسيلة.. إنقاذ عائلة من 4 أشخاص من الموت بالغاز في بوسعادة    وزارة الصحة : دواء أورسولفان كبسولات 200 ملغ سيكون متوفرا خلال الأسابيع القادمة    المستهلكون يعزفون عن اللحوم.. خسائر فادحة للموالين والجزارين    توقيف 5 منقبين عن الذهب بكل من جانت وبرج باجي مختار    الكاف تؤجل مباراة النصرية وأهلي بن غازي    الاقتطاعات من حسابات الزبائن المورد الوحيد لمؤسسة بريد الجزائر    الجزائر توقع على أربع مذكرات تعاون فلاحي مع أمريكا    التلقيح ضد وباء المجترات الصغيرة : استلام 21 مليون جرعة قبل نهاية شهر جانفي    بدوي : نحن جاهزون للانتخابات الرئاسية    70 مليون يورو .. قيمة عطال !!    طمار : تنويع الصيغ السكنية في إطار البرامج الجديدة الموجهة لذوي الدخل الضعيف والمتوسط خلال 2019    بدوي : عدد الولايات المنتدبة لم يحدد بعد    مباركي يدعو إلى تطوير الشراكة بين التكوين المهني والمحيط الإقتصادي    الإباضية والخوارج.. اختلاف أم اتفاق؟    راوية: نسبة التضخم ستعرف إستقرارا خلال السنة الجارية    توقيع إتفاقية بين وزارتي الداخلية والبيئة لإنجاز مخططات تسيير النفايات على مستوى البلديات    غنية الدالية: وزارة التضامن الوطني تسعى الى رفع نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسات المصغرة والمتوسطة    وزارة التربية تحذر من سوء استعمال تطبيق" تيك توك" وتنشر دليلا للاستعمال الحسن لوسائل الاتصال الاجتماعي    اسعار النفط تتراجع    هذه هي عواقب الظلم في الدنيا والآخرة    نغيز: “ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا في مواجهة الأهلي”    ماي تنجو من سحب الثقة    إضراب عام ومسيرات في تونس    انطلاق جلسات الحوار اليوم    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    بوليميك فالفايسبوك    تقارير مختصة تشيد بنوعية المقتنيات العسكرية الجزائرية وتكشف‮:‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    عرض سياسة الجزائر لخلق فضاء آمن بحوض المتوسط    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    «الظاهرة تفاقمت كثيرا في الآونة الأخيرة»    «كل اللاعبين سواسية»    دب قطبي يروع غواصة نووية    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تبني أنماط صحية ضرورة    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    مثل الإيثار    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضريح سيدي أحمد بن يوسف بمليانة
مليار سنتيم لإتمام الترميم
نشر في المساء يوم 28 - 04 - 2008

وافقت وزارة الثقافة على منح مبلغ مالي إضافي قدر بحوالي مليار سنتيم لاستكمال عملية ترميم ضريح الولي الصالح سيدي احمد بن يوسف بمليانة الذي حظي على مرّ الزمن بمكانة خاصة لدى سكان المنطقة·
جاءت هذه الموافقة بعد الزيارة التفقدية التي قامت بها وزيرة الثقافة خليدة تومي لمنطقة مليانة حيث زارت عدة مصالح اثرية اهمها دار الخلافة ومصنع الاسلحة التابعين للأمير عبد القادر وسور مليانة، كما أطلعت الوزيرة آنذاك على أشغال اعادة ترميم ضريح الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف ولما رأت أن الغلاف المخصص لترميم الضريح لايكفي لاتمام العمل قررت منح مبلغ مالي لترميم اضافي قدر بمليار سنتيم لاستكمال اشغال الضريح الذي كان منارة للعلم والتعليم القرآني·
وينتسب سيدي احمد بن يوسف الى العباس أحمد بن عبد الله محمد بن احمد بن يوسف عبد الجليل بن منصور بن علي بن مناصر بن عسى بن عبد الرحمن، قيل أنه ولد في بني راشد في حدود 1440م وتذكر بعض المصادر انه تلقى علومه الأولى بجامع من جوامع رأس الماء او قلعة بني راشد ليعمق معرفته عند الشيخ احمد زروق البرنسي ببجاية، وقد ساهم هو بدوره في تلقين ما تعلمه حيث يذكر كتاب البستان أن عدد تلاميذته البارزين تجاوز ال40 تلميذا·
من بينهم محمد بن احمد بن علي عبد الرحمن الصياغ المدعو بن مغري·
ويذكر صاحب كتاب البستان أنه لم يكن هناك خلاف في مكان وفاة سيدي احمد بن يوسف حيث توفي في بلدة سبواز التي تسمى اليوم العامرة الواقعة على بعد 16 كلم شمال غرب عين الدفلى وذلك بتاريخ 1524م عن عمر يناهز 91 سنة·
ويذكر الاستاذ محمد الحاج صدوق في هذا الاطار فيقول ان الشيخ قبيل وفاته أحس بقرب الخاتمة فأوصى أتباعه بأن يجعلوا جثمانه بعد خروج روحه على ظهر بغلته وأن يدعوها تسير وهي حرة فعلوا ذلك وسارت بإتجاه الشرق الى أن وصلت الى مليانة قادمة من بني راشد فدفنه المليانيون·
وأقامو له ضريحا وأصبح كل سنة يقومون بتحضير وعدة يقصدها العشرات من عين الصفراء الى واضية بني ضراح وتازة وحتى من مناطق من المغرب كمراكش، يأتون بقافلة من الفرسان يمتطون أحسن الجياد ترافقهم طلقات البارود وزغاريد النساء ويسمون هذا بركب سيدي أحمد بن يوسف ينطلق من أعالي بني عمربان بالمخاطرية مرورا بواد تدى وعريب وبن علال وصولا الى مليانة أين تقام الوعدة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.