الصحفي محمد شراق في ذمة الله    أويحيى يتحادث بأديس أبابا مع نظيره المصري    كلّ الطائرات تخضع لمراقبة تقنية صارمة وفقا لمعايير عالمية    الخضر بالزي الابيض    * استلام 300 مليار سنتيم لمرافقة تحضيرات الرياضيين *    نسيب: 689 نقطة سوداء مهددة بالفيضانات والكوارث    وفاة 19 شخصا وإصابة 31 آخرين خلال48 ساعة الأخيرة    استمرار تساقط الأمطار الرعدية على هذه الولايات    الجزائر عازمة على المحافظة وتثمين ثرواتها الغابية    برشلونة يفتح باب الرحيل أمام أحد لاعبيه    مباراة الطوغو- الجزائر: مسؤولو الأمن يتعهدون باتخاذ إجراءات أمنية مشددة    البنوك والمؤسسات المالية مطالبة برفع رأسمالها الأدنى خلال سنتين    عاجل: بيان مفاجئ للأفلان    المخابرات الأمريكية تضع بن سلمان في ورطة    السدراية.. بلدية في رحلة بحث عن التنمية    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    وهران: الشروع مطلع العام القادم في برنامج تكويني للشباب في الفلاحة والصناعة الغذائية    مقتل متظاهرة خلال حملة لإغلاق الطرق في فرنسا    *تحسن متواصل* في التكفل بمرضى السكري    المديرية العامة للأمن الوطني تفند وفاة شرطي على اثر تعرضه لاصابة خلال أحداث لقاء العميد وإتحاد بلعباس    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    مستغانم    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    التواجد في قسم ما بين الرابطات بعد 3 سنوات    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضريح سيدي أحمد بن يوسف بمليانة
مليار سنتيم لإتمام الترميم
نشر في المساء يوم 28 - 04 - 2008

وافقت وزارة الثقافة على منح مبلغ مالي إضافي قدر بحوالي مليار سنتيم لاستكمال عملية ترميم ضريح الولي الصالح سيدي احمد بن يوسف بمليانة الذي حظي على مرّ الزمن بمكانة خاصة لدى سكان المنطقة·
جاءت هذه الموافقة بعد الزيارة التفقدية التي قامت بها وزيرة الثقافة خليدة تومي لمنطقة مليانة حيث زارت عدة مصالح اثرية اهمها دار الخلافة ومصنع الاسلحة التابعين للأمير عبد القادر وسور مليانة، كما أطلعت الوزيرة آنذاك على أشغال اعادة ترميم ضريح الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف ولما رأت أن الغلاف المخصص لترميم الضريح لايكفي لاتمام العمل قررت منح مبلغ مالي لترميم اضافي قدر بمليار سنتيم لاستكمال اشغال الضريح الذي كان منارة للعلم والتعليم القرآني·
وينتسب سيدي احمد بن يوسف الى العباس أحمد بن عبد الله محمد بن احمد بن يوسف عبد الجليل بن منصور بن علي بن مناصر بن عسى بن عبد الرحمن، قيل أنه ولد في بني راشد في حدود 1440م وتذكر بعض المصادر انه تلقى علومه الأولى بجامع من جوامع رأس الماء او قلعة بني راشد ليعمق معرفته عند الشيخ احمد زروق البرنسي ببجاية، وقد ساهم هو بدوره في تلقين ما تعلمه حيث يذكر كتاب البستان أن عدد تلاميذته البارزين تجاوز ال40 تلميذا·
من بينهم محمد بن احمد بن علي عبد الرحمن الصياغ المدعو بن مغري·
ويذكر صاحب كتاب البستان أنه لم يكن هناك خلاف في مكان وفاة سيدي احمد بن يوسف حيث توفي في بلدة سبواز التي تسمى اليوم العامرة الواقعة على بعد 16 كلم شمال غرب عين الدفلى وذلك بتاريخ 1524م عن عمر يناهز 91 سنة·
ويذكر الاستاذ محمد الحاج صدوق في هذا الاطار فيقول ان الشيخ قبيل وفاته أحس بقرب الخاتمة فأوصى أتباعه بأن يجعلوا جثمانه بعد خروج روحه على ظهر بغلته وأن يدعوها تسير وهي حرة فعلوا ذلك وسارت بإتجاه الشرق الى أن وصلت الى مليانة قادمة من بني راشد فدفنه المليانيون·
وأقامو له ضريحا وأصبح كل سنة يقومون بتحضير وعدة يقصدها العشرات من عين الصفراء الى واضية بني ضراح وتازة وحتى من مناطق من المغرب كمراكش، يأتون بقافلة من الفرسان يمتطون أحسن الجياد ترافقهم طلقات البارود وزغاريد النساء ويسمون هذا بركب سيدي أحمد بن يوسف ينطلق من أعالي بني عمربان بالمخاطرية مرورا بواد تدى وعريب وبن علال وصولا الى مليانة أين تقام الوعدة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.