تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    دراسة مشروع إنشاء مجلس وطني للسياحة    تأجيل محاكمة الوزيرة السابقة هدى فرعون إلى 4 أكتوبر    لعمامرة يلتقي نائبة وزير الخارجية الأمريكي فيكتوريا نولاند    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    وزارة الاتصال حذف جريدة الوطن لصورة مسجد الجزائر الأعظم اعتداء على القوانين    توقيف 71 مشتبها فيه في حرائق الغابات    استمرار تراجع حالات الإصابة بكورونا في الجزائر    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    استئناف التّحضيرات اليوم    إرساء «ديناميكية جديدة» للارتقاء بالصحة العسكرية    أيمن بن عبد الرحمان يعرض مخطط العمل، اليوم    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    شباب بلوزداد ووفاق سطيف يتأهلان للدور القادم    مسابقة القفز على الحواجز بدءا من 23 سبتمبر    انسحاب معقّد    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    لا يمكننا إصلاح المنظومة الصحية دون الاهتمام بالعنصر البشري    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    ربط 10 مؤسّسات بالكهرباء والغاز    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    استرجاع متحف بابا مرزوق ليس مستحيلا    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    ارتفاع جنوني لأسعار الخضر والفواكه    يتم تزويد السكان بالمياه عن طريق الصهاريج عاصمة ولاية سكيكدة وضواحيها تعاني من تذبذب مياه الشرب    تحذير من أمطار غزيرة مرفوقة ببرد على هذه الولايات    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    مستشفى فرانس فانون بالبليدة يستقبل نحو عشرة مصابين جدد يوميا    رونالدو يحقق إنجازا تاريخيا ورقما فريدا    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مطار كابل يفتح أبوابه أمام الرحلات الدولية لفترة محددة    المركب الأولمبي لوهران على "مشارف الاستلام"    الجزائر تطرح مناقصة عالمية لاقتناء 50 ألف من القمح    بن بوزيد يجدّد التزامه بدراسة الانشغالات والمطالب ويكشف: جلسات جهوية للصحة أواخر أكتوبر    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    بنك الجزائر يكشف عن القطعة النقدية الجديدة التي تحمل صورة الشهيد علي لابوانت    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    لڤرع : «جدّدت لموسمين وأنوي الاعتزال في المولودية»    أحزان الغرفة المظلمة    هاج مُوجي    تعليمات باستئناف العمليات الجراحية بمستشفى «عبد القادر حساني»    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    مصنع "ريان أوكس" يدخل الخدمة ب100 ألف لتر يوميا    أريام كبوش سفير للسلام الدولي    العامري ودمق يقدّمان "وجوه مكمَّمة ولوحة حاسرة"    الأعرج يصدر ترجمة "الطاعون"    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آخر أعماله كان تلحين ملحمة “الجزائر... رحلة حب"‏
الفنان محمد بوليفة في ذمة الله
نشر في المساء يوم 06 - 10 - 2012

انتقل إلى رحمة الله، صباح أمس، الفنان والملحن محمد بوليفة عن عمر يناهز 57 عاما بمستشفى مصطفى باشا الجامعي إثر مرض عضال حسبما علم من أقربائه. وسيوارى جثمان الفقيد الثرى اليوم -حسب ذات المصدر- بمقبرة قاريدي (القبة). وفي سجل الراحل مسار حافل من العطاء في ميدان الأغنية الملتزمة والوطنية، حيث يعد صاحب العديد من الألحان المشهورة أهمها “بلادي أحبك رغم الظنون” التي أطربت بها الراحلة وردة الجزائرية جمهورها.
ومن أهم ألحانه نورد كذلك “ما قيمة الدنيا وما مقدارها”، “صفي لي دمي” فضلا عن تلحين أوبرات “قال الشهيد” و«حيزية”، و«علي معاشي”.
ولد الفقيد في 30 جانفي 1955 بتيقديدين بولاية الوادي حيث تلقى تعليمه حتى الثانوي تم انتقل إلى العاصمة سنة1975، حيث درس الفنون الجميلة ببرج الكيفان وتخرج منشطا ثقافيا، بعدها تحصل على منحة لدراسة الموسيقى ببغداد التي أقام بها من 1978 إلى 1982 لتبدأ رحلته مع الغناء والتلحين. وفي 1994 أصدر أول ألبوم له عن قصائد للشاعر سليمان جوادي.
وغاب الراحل عن الساحة الفنية لسنوات لأسباب تحدث عنها لوسائل الإعلام بالإشارة إلى انه لم ينقطع عن الموسيقى، رغم ابتعاده عن الأضواء، موضحا ان الأسباب موضوعية، مرتبطة بما وصفه ب«الانحراف” الذي بدأ في منتصف الثمانينيات وبلغ مداه نهاية تلك العشرية، والذي أدى إلى تراجع الإبداع. وقال انه أنجز أعمالا في هذه الفترة لصالح جمهور ضيق ومحدود، يتمثل في بعض النخبة من الكتّاب والفنانين والجامعيين.
وارجع الفقيد سر علاقته بالأدباء، والنخبة عموما بالقول
«أعتقد أن الأمر طبيعي، فبالإضافة إلى تكويني الموسيقي فأنا مهتم بالشعر والأدب عموما، فأمر طبيعي أن تكون لي صداقات مع الشعراء والقصاصين”.
وكان يكتب قصائد بالدارجة، ولم يكتب الشعر الفصيح، الذي حاول الخوض فيه في البداية قبل أن يتجه إلى الموسيقى. اشتهر أولا بأغنية ‘'ماما لابسة الزرقاطي''، وهي أغنية تراثية أعاد الاشتغال عليها مع الشاعر سليمان جوادي من ناحية اللحن وحتى الكلمات وأصبحت كما سمعها الجمهور بعد ذلك· وعرفت نجاحا كبيرا لاسيما في الأعراس. كما غنى بعض القصائد الفصيحة لشعراء معروفين· واعتبر أن صداقته مع الأدباء طبيعية لأن الموسيقيين يرتبطون بالجانب التقني، وكان من الضروري أن يتغذى روحيا من الوسط الجامعي والوسط الأدبي.
آخر عمل له كان في 2012 حيث ألف موسيقى الملحمة التاريخية «الجزائر.. رحلة حب” للشاعر الراحل عمر البرناوي والتي أخرجها لخضر بلباز من المسرح الجهوي لمدينة العلمة وعرضت في جويلية الماضي بسطيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.