لعمامرة: وزراء القارة السمراء قرروا عرض ملف الكيان الصهيوني على القمة القادمة    أسعار النفط تُسجل مستويات قياسية جديدة    مقتل شخصيين وجرح آخرين في حادث اصطدام سيارتين بقرية عين جربوع    عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البرناوي يوارى التراب وفي نفسه أمنية لم تتحقق
بركات حضر الجنازة ممثلا لبوتفليقة
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 02 - 2009


الشاعر الأديب عمر البرناوي
ووري التراب، جثمان الشاعر الأديب عمر البرناوي، عصر الأربعاء، بمقبرة البخاري في بسكرة.
*
جثمان الفقيد، شيّع في موكب جنائزي مهيب، حضره مئات المشيعين يتقدمهم وزير الصحة السعيد بركات، ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ولخضر بن تركي، مدير ديوان الثقافة والإعلام ممثلا لوزيرة الثقافة خليدة تومي وكذا السلطات المحلية لولاية بسكرة وجمع غفير من رفاقه وأصدقائه من بينهم الشاعر سليمان جوادي وسالم زواوي الذي كان نائبا له لما كان على رأس جريدة (ألوان) وغيرهما من الشعراء والنشطين في الحقل الثقافي بصفة عامة.
*
وكان جثمان الفقيد، قد وصل صباح أمس إلى بسكرة، على متن طائرة عسكرية رفقة أفراد من عائلته، بعدما طالته المنيّة أمس الأول بالمستشفى العسكري عين النعجة، إثر مرض ألمّ به منذ 5 سنوات، زادت تداعياته مؤخرا.
*
وتزامنت وفاة البرناوي واليوم الذي تقرّر فيه نقله إلى فرنسا للعلاج على متن طائرة خاصة بأمر من الرئيس بوتفليقة في هذا الصدد يقول ابنه البكر أحمد البرناوي للشروق: "لقد حدثني والدي معلقا على التفاتة الرئيس تجاهه قائلا: أحيانا قد يخطئ المرء التقدير بين الصداقة والتوجه، لكن مهما يكن الأمر، فالواجب يفرض عليه أن يقول لمن أحسن إليه أحسنت؛ وكلفني بإيصال تشكراته لفخامة الرئيس".
*
رحل البرناوي صاحب رائعة "من أجلك عشنا يا وطني"، عن عمر ناهز 74 سنة، أفناه في خدمة الثقافة الجزائرية وعاش لأجلها، رحل وفي نفسه أمنية حلم بتحقيقها وهو على قيد الحياة، مفادها أنه قرّر تخصيص جناح في مسكنه العائلي ببسكرة كفضاء للنقاش الفكري الأدبي، وقد شرع في تجسيد الفكرة من خلال توسيع قاعة الاستقبال، لكن الأجل سبّاق يقول صديقه الطيب غربي (مدير ثقافة سابق) مضيفا أن الراحل البرناوي نجح في طبع مخطوطة "حوار مع جحش" في الثقافة والسياسة على نفقة وزارة الثقافة وكان ينوي توزيع نسخ منه على المثقفين قبل اللقاء بهم في منزله لمناقشته.
*
وحسب ذات المصدر، فإن الشاعر الراحل، كان همّه الوحيد ممارسة النشاط الفلاحي غير أن ذلك لم يكن له لأنه لم يجد بستانا يشتريه، رحل البرناوي دون تجسيد ملحمة أول نوفمبر، التي شرع في كتابتها، تاركا وراءه عائلة من 4 أبناء و3 بنات وزوجة كانت له السند القوي المتين في حياته، كانت امرأة وراء رجل صار عظيما بقوة إبداعه في الحقل الأدبي وكل ما له علاقة بالفن.
*
رحل تاركا وراءه أمنيات لم يحققها ليتحمّل ثقلها أصدقاؤه وابنه البكر أحمد، الذي أفصح لنا أنه سيعمل على تحقيقها.
*
عن تعاون البرناوي مع ديوان الثقافة والإعلام، يقول بن تركي: كان للديوان شرف العمل مع البرناوي، خصوصا في أكبر إنتاج عرفته الجزائر بعنوان ملحمة الجزائر (4 ساعات و17 دقيقة) وأيضا أوبرات رحلة حبّ التي كتبها المرحوم في الثمانينيات، تنبأ فيها بالعشرية الحمراء التي عاشتها الجزائر في التسعينيات، لقد كان البرناوي أكثر من أديب وشاعر وفنان، لخّص بن تركي كلامه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.